كيف يستفيد تريزيجيه من تجارب المصريين فى أوروبا؟

Elfariq - - المدير الفنى -

المستوى الذى قدمه الدولى المصرى محمود حسن تريزيجيه مع ناديه موسكرون المعار إليه من نادى أندرلخت البلجيكى هذا الموسم قد يكون فرصة جيدة لعرض نفسه على كبار الأندية الأوروبية للانتقال إلى أحدها فى الموسم المقبل بعدما أصبحت فرصته فى البقاء فى الدورى البلجيكى غاية فى الصعوبة، وأصبح عليه دراسة العروض التى تلقاها مؤخرًا للانتقال إلى الدورى المناسب لقدراته، ليضمن المشاركة والتعلم من بداية تجربته الاحترافية بعد الجلوس على دكة البدلاء فى أندرلخت والرحيل للإعارة لنادى موسكرون لتكملة الموسم، ومشاركته المستمرة رفعت مستواه بشكل كبير وجعلته أحد العناصر والخيارات المهمة أمام الأرجنتينى هيكتور كوبر، وظهر ذلك من خلال الدور الذى لعبه فى تطوير مستواه بعدما كان من الخيارات الأساسية فى تشكيلة منتخب مصر خلال بطولة أمم إفريقيا بجانب مشواره فى تصفيات كأس العالم.

تريزيجيه عليه أن يضع فى حساباته مسيرة المحترفين المصريين فى البطولات الأوروبية والاستفادة منها والتجارب المختلفة فى الدوريات الكبرى، خصوصًا بعد الظهور المميز لعدد منهم بعد المشاركات بشكل مستمر، وعلى رأسهم الثنائى محمد صلاح ومشواره الحالى مع نادى روما الإيطالى، وما يقدمه رمضان صبحى من مستويات مميزة خلال وجوده وتجربته مع ستوك سيتى الإنجليزى. الرحيل عن أندرلخت وعدم البقاء فى الدورى البلجيكى أصبح ضرورة ملحة بالنسبة إلى تريزيجيه، لأن البقاء موسمَين فى بلجيكا كافٍ للحكم على تجربته من أجل البحث عن تجربة أقوى.

نجم الأهلى السابق يجب أن يضع فى حساباته تجربة محمد صلاح وكيفية الاستفادة من فشل تجربته مع نادى تشيلسى ونجاحه وتألقه فى الدورى الإيطالى مع ناديى فيورنتينا وروما فى الكالتشيو وأصبح من أبرز النجوم فى الدورى الإيطالى. ونفس الحال بالنسبة إلى تجربة رمضان صبحى مع ستوك سيتى فى أول مواسمه الاحترافية فى الدورى الإنجليزى، وبعد ٦ أشهر قضاها على الدكة والمشاركة على فترات نجح فى إثبات وجوده وفرض نفسه على تشكيلة ستوك فى المباريات الأخيرة، وأصبح أحد أهم العناصر الصاعدة فى الدورى الإنجليزى، وإذا حافظ على وجوده وبقائه مع ستوك قد يكون هدفًا للأندية الكبيرة.

إذ إن هناك نماذج كثيرة يجب أن يضعها تريزيجيه فى حساباته من أبرز اللاعبين المصريين الموجودين وأحدث الوجوه المصرية فى البريميرليج ليختار بينها. تريزيجيه وتألقه فى بطولة إفريقيا أعطاه المساحة الكافية ليكون فى نادٍ مناسب لقدراته وإمكاناته، خصوصًا بعد التقارير التى أشارت إلى وضعه من قِبَل أبرز الأندية الأوروبية تحت المنظار خلال الفترة الماضية، وكانت بعض التقارير قد أشارت إلى وجود اهتمام من جانب نادى ليفربول الإنجليزى للتعاقد مع اللاعب، ولكن لم يحسم الموقف حتى الآن، وهو أمر يعد جيدًا، خصوصًا أنه يجيد الأدوار الدفاعية بجانب أدواره الهجومية والاستفادة من سرعته والاختراق من العمق، فأصبح له شكل وأدوار واضحة ومحددة. تطور مستوى تريزيجيه بمثابة فرصة مناسبة من أجل وجوده وظهوره فى مكانة أفضل يستحقها بعد ما قدمه خلال الفترة الماضية سواء مع المنتخب أو موسكرون مع الوضع فى الاعتبار أنه من اللاعبين الذين يجيدون تنفيذ تعليمات المدربين، ويبقى السؤال: أين يحدد تريزيجيه وجهته خلال المرحلة المقبلة؟ وهل الأفضل الوجود فى الدورى الإنجليزى الأقوى فى العالم أم الرحيل ترانزيت لأى دورى آخر؟ والإجابة ستكون

فى مهارات وفكر تريزيجيه.

عبد الحميد الشربينى

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.