الشريف نور مع المسافر الطير »كان« مهرجان من صدمةلوران ماللحيةيصبافسة و

Forga - - الصفحة الأمامية - توفيق رؤوف

هؤلاء المهاجرون

طيور إلى ستعود أعشاشها

عندما الدفء يحل

والأمان

مهرجان فى شاهدته الذى الفيلم عن له قلت نفسى.. فى أثرًا وترك ،»كان«

حكايات« بعنوان المجَر من فيلم إنه الكبير المجرى للمخرج »بودابست من

.»زابو ستيفان« جرداء.. غابة خلال من الفيلم يبدأ يجرى مهجورة.. ترام عربة فيها تتوسط

وهناك المهاجرين.. من عدد إليها تنشق الذين الجدد الهاربين من أعداد أن ويتوسلون لهم فيلوحون الغابة عنهم

ينتظروهم. وكل بالجميع.. الترام عربة وتمتلئ التى الأجهزة وبعض أمتعته يحمل منهم العائلة صور يحمل مَن منهم بها.. يعتز

ماكينة يحمل مَن ومنهم التذكارية.. »أب بيك« جهاز يحمل وآخر خياطة.. حقائب أيضًا وهناك وأسطوانات..

وملابس. والعواجيز الشباب من مجموعة وهم قديم حلم أفضل.. حياة إلى الهجرة وحلم المستمر الحلم إنه جدا. جديد جدا..

الزمان. وعبر الأجيال عبر دائمًا يسألنى: وألم بحزن الشريف ونور يتعلم أحد ولا وتتشابه تتكرر الحوادث تكرر والسؤال نحن؟ دورنا ما الدرس.. أن يريد هو السابقة.. جلساتنا كل فى غير الهجرة مأساة فيه يجسّد فيلمًا يُخرج

سيناريو استكمال أريد وأنا الشرعية.. فيه.. بدأت قد كنت تليفزيونى مسلسل إلى نعود عندما جلساتنا نواصل أن واتفقنا

القاهرة. نواصل أن نور اختار القاهرة، وفى واختار بالمهندسين.. منزله فى جلساتنا العنوان عليه.. نعمل الذى للفيلم عنوانًا هؤلاء أن باعتبار »المسافر الطير« هو أعشاشها إلى ستعود طيور المهاجرين

وأعجبنى والأمان.. الدفء يحل عندما يسألنى ونور للمواصلة.. وتحمّسنا العنوان

ن فنا مع جل معاتنىل ج مبكرًا يبدأ نور عند والصباح الشريف.. صباحًا.. الثامنة تتجاوز لم والساعة جدا.. للعمل، مستعدا وبدأ إفطاره أنهى قد كان

هو الشاى، من كوبًا لأشاركه طلبنى السينمائى.. الإسكندرية مهرجان ضيف يحق لا المهرجان إدارة عن كمسؤول وأنا كوب فى للمشاركة دعوته أتجاهل أن لى عينى أدعك وأنا إليه ذهبت الشاى. من يفرد وجدته النوم.. بقايا من للتخلص

أحد غرق حادث على الصباح جرائد المركب الشرعية. غير الهجرة مراكب لا العنيفة البحر وأمواج متهالك من منهم ترحم،

مَن ومنهم غرق قوات اصطادتهم على الحدود حرس الأوروبية. الشواطئ كثيرًا تكررت مأساة

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.