سينما البطل الخارق

Forga - - الصفحة الأمامية - فاروق يل�ند.

من قرن من أكثر مرور بعد نفسه، يطرح سؤال الخيالى العالم ذلك نما..�الس عروض على الزمان، س�ويح الألباب ويخلب النفوس يسحر الذى الخلَّاب الدموع ويسكب تارة الضحكات ويطلق الأنفاس

والشاشة المظلمة القاعة عالم أخرى.. تارة ينقلك الذى العالم العريض.. والجمهور الكبيرة الفضاء عبر وحتى والمسافة، والمكان الزمن عبر الإنسان يصلها لم وأماكن والمجرات، والكواكب

لماذا الخارق؟! البطل دومًا لماذا خياله.. فى إلا أعلى وصاحب الشاشة، على دومًا الرابح الجواد هو إلى العالم أقصى من التذاكر، شبابيك فى الإيرادات إحصاء هو بل شخصيًّا، رأيًا س�ل وهذا أقصاه؟!..

أبرزت التى الأفلام أجزاء من عدد لأكبر رسمى البطل ومصطلح الشاشة.. على الخارقين الأبطال سوبر مثل طائر، منيع بطل أنه يعنى لا هذا الخارق كابتن مثل بشرية فوق سحرية قوى يمتلك أو مان، فى يفوق بطل أمام أننا يعنى ولكنه ثور، أو أمريكا

العادى، شرى�ال الشخص قدراته ذكاءً أكثر وإما قوة أكثر إما فهو خاصة مهارات يمتلك وإما وبراعة بلغت مهما دومًا، المنتصر تجعله

أعدائه.. قوة

والذى شوقى، فريد الراحل الشاشة وحش خيال داعب لأنه ،«الترسو ملك» لقبه كان ولكن البشرية، القوة بحلم �الشع المشاهد مستوى إلى يرقى لا واقعى، شبه إطار فى وحش أفلام كانت ولقد الخارق.. البطل كبير، جماهيرى بإقبال تحظى الشاشة أحدهم البطل لكم كلما جنونه يجن كان حلف أو ديناميت، انفجار صوت لها لكمة،

الهتافات وتتعالى تقم،�ي أن أمّه بشرف ليس إذن إنه التصفيق.. من الأيادى وتحمر

أو للمألوف خارقًا البطل بكون يتعلَّق أمرًا ومواجهة والانتصار، القوة حلم ولكنه لا، يمكن أمر الخوف.. يعرف لا بقلب المخاطر الإحباطات من الهائل الكم مع نفسيًّا تفسيره البلدان فى �ح عربى، شخص كل نفس فى

الذى السؤال الأوسط.. الشرق فى الثرية أن يمكن هل هو: الأمر نهاية فى نفسه يطرح ينجح خارق، بطل العربية نما�الس على يظهر دومًا يقبل الذى العربى المشاهد لب خلب فى العالمية؟! نما�الس فى الخارقين الأبطال على

فى خارق بطل شاشاتنا على سيولد هل سؤال أجزاء؟!.. عدة من عربية أفلام سلسلة

سيظل ولكنه الآن، عنه الإجابة تصعب أفلام محنة نما�الس تتجاوز أن إلى مطروحًا

الذى عرشها وتستعيد والبلطجة الرقص اليوم صارت �ال الهندية نما�الس إليه سبقتها

والأمريكية، الأوروبية نما�للس قويًّا منافسًا تم السؤال نفسهما.. وأمريكا أوروبا فى �ح

مجيب؟! من فهل طرحه،

الخارق البطل سينما انحصرت المصرية وحش أفلام فى

الشاشة

وقدرات خارقة بضربات هذا كل تجاوز على أعمق فى مغموس الحلم وهذا مستحيلة.. مختلفة، بأساليب مع نتعامل ولكننا منا، كل يحققه فبعضنا الواقعية، نا�لشخصي طبقًا أو أحلامه، فى الآخر والبعض خياله، فى حمل فى الثالث والبعض جنونه، فى �ح إرادته لفرض والسعى والوحشية، السلاح كل رؤوس فى فكرة وإقحام الآخرين، على له.. يخضع لا من رؤوس بقطع أو مخالفيه خرافية شخصيات تمثله الذى القوة، حلم إنه بالجنون، بعضهم ويصاب الشاشة، على استحالة أكثر واقع، إلى لترجمته فيسعى البطل حلم وتحقيق نفسه.. الخيال من ملحوظ أمر هو والدم والنار بالسلاح الخارق العوالم، من غيره دون العربى، عالمنا فى

البطل فكرة من يسخر مَن هناك لأنه على يجدها لا �وال الشاشة، على الخارق لم العربية نما�فالس واحدة، عربية شاشة خارقة شخصية كله، تاريخها عبر تقدم، إلى ودفعه المشاهد جذب فى نجحت واحدة فى غرقنا لأننا ربما باستمرارها، المطالبة

وكأنها نمائية،�الس الواقعية عن الحديث والمحترم، المقبول الوحيد نمائى�الس النمط معدومة، شبه عقولنا فى الخيال نسبة لأن أو

عالم فى الدخول واحدة مرة ولو تحاول ولم والصحافة، النقاد خشية الخارقين، الأبطال الإقبال أو بها الجمهور اقتناع عدم من وخوفًا أنتجت فقد هذا من الرغم وعلى عليها..

مثل أيضًا، ينهزمون لا أبطالاً نما�الس

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.