أحمد حب لنجلاء زكى سبب فتحى مساحة قبوله فى دوره هند أحلام« »وكاميليا

Forga - - الصفحة الأمامية -

وكانت الرقابة، من موافقة أخذ الفيلم وقعت الفيلم أحداث أن تحفُّظ لديها الرقيبة أن عفوى بشكل فطلبت السادات، عهد فى لم أنها وواضح الناصر، عبد عهد فى تكون رقمًا تعطينى أنها وفوجئت ناصرية، تكن اتصلنا الدولة، أمن من ما بأحد أتصل كى

لم ولكنه الاسم، على وسألنا الرقم على إلينا جاء وبالفعل جاى، زمانه يبقى لنا فقالت موجودًا، يكن وأنا ليه، ده الفيلم تعملوا عايزين إنتو ويسألنا، يناقشنا وجلس نروح إننا لنا وقال نظره، وجهة بيعرض واحد كل توفيق ورؤوف مباحث رئيس نقابل حتى بلاظوغلى، الدولة أمن مقر إلى بعدها عارفين ومش رجلينا فى قلبنا كان طبعًا ووقتها العاصمة، على المسؤول المباحث ظابط هناك وقابلنا لأ، ولّا هنخرج إنه حتى جدًّا، متفتحًا وكان والأفلام، الصحف ومتابعة الإشراف

وكاتب الفنى النقد معهد خريج آخر ظابط من تقرير لديه كان ده التقرير من سيبك لى: فقال بشدة، الفيلم فيه يهاجم تقرير قلت أياميها؟ تخريب فى كان مش بس، واحدة نقطة فيه هو وده سيارة، لحرق مشهد فى هيكون له قلت ذلك وعن آه، له: شىء أى تعديل يتم ولم إضافته، تمت الذى الوحيد المشهد الانتهاء بعد عليه الفيلم نعرض أن على واتفقنا الفيلم، على الصعب من كان الداخلية تعاون دون إنه أقول أن ويجب منه، مباحث مقر فى المنيا فى كان الفيلم تصوير لأن يتم، أن جدًّا أسهم رائعًا تعاونًا وكان للداخلية، تابعة والسيارات الدولة أمن

الشكل. بهذا الفيلم خروج فى سهل، ماكانش جدًّا، أرهقنا التصوير، خلال زكى، وأحمد جدًّا، الشخصية متقمصًا كان ولكن الوقت، طول متوترًا كان ده وأحيانًا الشخصية، فى يدخل كيف يعرف إنه إذ عادته، وهى حتى دائمة، عصبية فى وكان الحد، على وبيزيد عليه بيسيطر

وكانت تحرير هيلتون فى معاه أقعد باروح كنت لما أذكر إننى

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.