أتخلص الذى كهفى هى السينما ظلال مع متوحدًا توحدى من فيه يتيمة شقية بنت ومرح وأضواء

Forga - - الصفحة الأمامية -

يدخل الذى المتوحد الطفل مع وتوحد البائعة ولكى هو يظن كما المخرج يرى لكى السينما

أهله. يتوقع كما توحده من يشفى هو قديم فيلم أفلام، ثلاثة تعرض السينما أعد لم الطبيعية بالألوان فيلم يليه ،»التلميذة« تجرى البارودى شمس بطلته أن سوى منه أذكر

خديها تلطم وهى عارية شبه الشوارع فى والفيلم ،»ماما يا ضاع مستقبلى« :وتصيح تحدى عن أيضا الطبيعية بالألوان وهو الثالث

ما. لشىء بروسلى شادية أسماء عليه التلميذة فيلم أفيش رزق، وأمينة المهندس وفؤاد يوسف وحسن الراديو مسلسلات من جميعا أعرفهم وهؤلاء والجرائد، المجلات فى المنشورة صورهم ومن

المخرج؟ صورة أين ولكن عشرة من بأكثر كانت التذكرة أن أظن لا

القاعة إلى ودخلت راضيا دفعتها قروش، وأنا عليه وجلست مقعدا اخترت المظلمة،

الممثلون سيظهر زاوية أى من أعرف لا وسألت خجلى غالبت »إخوتى سألت ليتنى« الممثلين وإن سليمة جلستى إن فقال جارى

البيضاء. اللوحة تلك من سيظهرون تراجعت، ولكن المخرج عن أسأله كدت

نفسى. تلقاء من سأعرفه بأننى ليقينى يغزو استعلاء ثمة جاء، الفيلم جاء ثم المتوحد القاعة، فى جيرانه تجاه المتوحد

يستنكف بعيد، زمن منذ شادية يصاحب أن يريدها تعاملهم، كما تعامله أن المتوحد ود وبينها بينه أليس خاصة، نظرة إليه تنظر ؟»عمى ابن يا القمر غاب« غنت يوم من قديم مرحة هنا إنها مرحها، جزاء لشادية سيغفرها بإيدينا ما زمن يا والله« :ناحت كما تنوح ولا

.»زمن يا روينا ولا الشوك زرعنا ابن تحب رزق أمينة الخادمة ابنة شادية هذا ترفض حسن أم يوسف، حسن الباشاوات

جدا ثقيل هذا« أمها تحب لا شادية الحب، ما مات، شادية والد »أمى أحب فأنا قلبى على

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.