المصريين تُبكى الهند

Forga - - الصفحة الأمامية - الميرى أسعد عادل

كانت ،1963 مايو فى المنزلى، جهازنا فى التليفزيونى البث بدأ أن منذ

ية،�أجن أو مصرية أفلام إذاعة لحظات هى كله الأسبوع فى اللحظات أهم فيلم الأفلام، من مجهولة لنوعية جديدة تسمية وجود كذلك لاحظت �لك وظللت الكلمة، �مع أفهم ولم شديدة بحيرة أُصبت مدبلج. إنه لى قالوا بلغة ناطق الفيلم هذا أن أيام لعدّة واعتقدت أسداس، فى أخماسًا أضرب وحيرة، وشكّ قلق وكلى الفيلم عرض بدأ عندما المدبلج. لغة اسمها جديدة هذه فهم من إلهية بقدرة تمكنت �أن الجميلة، المفاجأة هذه أفاجأ بى إذا بعد انتهيت �لك دروس. أى إلى فيها محتاجًا أكون أن دون الجديدة، اللغة �يع مدبلج» فقالت �ِّأُ سألت المصرية، العامية نفسها هى أنها إلى قليل الفيلم أن �يع مدبلج» تقول أن المفروض من وكان .«العربية باللغة ناطق الكلمة منها جاءت �ال الكلمة وهى ،«دوبل لغة لغته غير لغة إليه مضافة

العربية. سنوات، خمس خلال مثلاً مرات عشر نشاهده علينا، مقرّرًا هذا أصبح سياسة بسبب كان هذا أن يجوز سنة، كل مرة من أكثر يذاع الفيلم كان إذ صحيح( باندونج من الناصر عبد بها عاد �ال الإيجابى، والحياد الانحياز عدم ظروف أى فى أبدًا أعرف لم تو).�وت نهرو هناك قابل لكنه سيا�إندون فى أنها ومن دبلجته، قرر من ولا المصرى، التليفزيون إلى الفيلم هذا وصل بائسة

حاجة فى يكن لم الذى البائس، المصرى الشعب على إذاعته تكرار قرر نوع من الفيلم كان إذ بؤس. على بؤسًا ليزداد الهندى، الفيلم هذا مثل إلى ء� ،وفيضانات وأوبئة مجاعات كوارث، تلو كوارث العنيفة، الميلودراما المصرى الشعب أن الفيلم إذاعة تكرار من المقصود كان يجوز فعلاً. خرافى فى السبب كان الفيلم هذا أن الآن أعتقد وضهر. وش إيده ويبوس ربّنا يحمد ليست لأسباب أى عاطفية، لأسباب حياتى فى مرة لأول غزيرًا بكاء أبكى أن البشرية. �مآ مع متعاطفًا أبكى وإنما متألمًا، أو مريضًا أكون كأن جسدية

�ّأ» هو الأصلى اسمه أن وأعتقد «أبنائى أجل من» هو الفيلم هذا اسم فيضان فى أطفالها بعض تفقد أم قصة ويحكى ،«Mother India الهند من فجأة تظهر حية نرى مثلاً، أطفالها أحد لإنقاذ يدها تمدّ وعندما مدمّر، الجسام، �المآ من بالعديد وتمرّ أمامها، الطفل يغرق نما�ب لتلدغها الماء

ولديها أن الفيلم، نهاية قرب تكتشف �ح والمرض، والفاقة الفقر من الأعمال رجال من أصبحا وإنما يها،�عي أمام الفيضان فى يموتا لم المفقودين

من مجوهراتها ولاسترداد المؤلم، مصيرها من لإنقاذها عادا وقد الناجحين هذا نفس فى يعرض كان الفيلم هذا نفس لالا. سيكو المدعو الجشع المرابى صمويل باه�ان لفت حيث العراق، تليفزيون فى يات،�ي�الس أوائل من الوقت

طبعة باريس/ فى عراقى» الذاتية سيرته رواية فى يظهر كما شمعون، كل على نما�للس المذهل التأثير أمر عجيب .«255 صفحة الجمل منشورات

مختلفة. أمكنة فى البشر يات،�السبعي أوائل �ح 1967 سنة منذ تالية، سنوات خلال غزتنا �الميلودرا أو �الدرا تأثيرها حيث من يهة�الش الهندية الأفلام من مجموعة مثل أفلام عرض أثناء فى طنطا فى العرض دور أتذكر �أن لدرجة العنيف، يبكون وأطفال ونساء رجال من الجمهور كل يظل حيث ،«سوراج»و «سانجام» أغانيها إذاعة درجة إلى قويًّا الأفلام هذه تأثير كان نهايته. �ح الفيلم بداية من إيش» أغنية مثل يوم، كل المصرية الإذاعة فى المستمعون يطلبه ما برامج فى لفرق الموسيقى مسابقة موضوع هى مثلاً الألحان تلك تكون وأن ،«بديش لى تلك فى جدًّا قويًّا علينا الهند تأثير كان متتالية. أعوام لعدة الإعدادية المدارس ؟1967 بهزيمة صلة الحزن لهذا هل الحديثة. مصر تاريخ من المزدهرة الفترة المصرى الشعب رغبة إن الظاهرة هذه تفسير فى يات�السبعي منتصف فى قيل خلال الأفلام تلك شار�ان فى السبب هى الهزيمة، بسبب الجمعى البكاء فى

.1973 أكتوبر بعد التام اختفائها بدليل الفترة، تلك

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.