بسهولة تحوّلوا زمان أشرار لأنهم الخير أدوار إلى وبنجاح المسرح من قادمين كانوا كبيرة خبرات ولديهم الأداء تلوين فى

Forga - - News -

الشر دور باقتدار صالح خالد مرحلة من ومكرًا نعومة الأكثر وفى التمكين، مرحلة إلى القبول الشر سار «روح حلاوة» مثل فيلم واغتصابًا عنفًا الشوط نهاية إلى لطفى، ومحمد سمرة باسم مع موقع فى �وه هيفاء تكن لم نما�ب كانت بل الشريرة، المغوية المرأة فى حلوى قطعة إلى وأقرب غلبانة

قمامة. مقلب وألوان أشكال أن أبدًا أظن لا مقصودة، كانت الشريرة الأدوار

الصدفة بمحض تلاقت وإنما جيدة بكتابات عادية غير مواهب وبتواطؤ المسرح، بدراما متأثرة

أن بالفطرة اكتشف جماهيرى الشر كان إذا إلا يتحقق لا الصراع

وقويًّا. عتيدًا التلقائية المعادلة هذه خلال من والأشرار: الشر أطياف تنوعت

خليل العزيز عبد موهبة لولا يأخذ لم خطير ممثل وهو مثلاً، لنموذج يمكن كان ما قط، حقّه هذه بمثل يقدّم أن الشرير المعلّم العلامة الفيلم/ فى المزعجة القوة سليم. كمال إخراج من «العزيمة»

أنه فى الأداء هذا خطورة أصابع أطراف عند( الشر جعل

الحارة قلب فى المتفرج)، �ح يستمر شر وهو المصرية،

الأخيرة. المشاهد أيضًا كان خليل العزيز عبد وعنايته مرموقًا، مسرحيًّا مخرجًا وفى المعلّم، لهجة فى بالتفاصيل مع المدهش تآلفه وفى حركاته، جعل ذلك كل وجلبابه، ته�هي

بل يتحرَّك، جسدًا الشر من اليوم نتذكَّر أن نستطيع لا إننا

فى رستم زكى العملاق أدوار نمرة رصيف» أو «سليمان خاتم» بصمة نتذكر أن دون ،«خمسة فى السابقة خليل العزيز عبد

.«العزيمة» أكثر مظهرًا الشر يكتسب

محمود مع ومكرًا مراوغةً ،�روس يفان�واس المليجى،

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.