فى السينما دور فى تخصَّصت عابدين كل مسلسلات عرض جديدة حلقة أسبوع صاغ بقرش السينما تذكرة

Forga - - News - الميرى أسعد عادل

سيرته كتاب من فصلاً السحّار، جودة الحميد عبد يخصص طفولته هوايات أهم من واحدة عن للحديث ،«حياتى» الذاتية

�ال نما�الس إلى الذهاب هواية وهى شبابه، وبداية ومراهقته جيله، أفراد لكل الذاتية السير فى أعظم مشتركًا قاسمًا كانت العاشرة فى وكانوا العشرين، القرن أوائل فى ولدوا الذين أولئك

غير الصامتة نمائية�الس الأفلام أول وصل عندما عمرهم من الجيل، هذا نفوس فى عظيم وقع لها فكان مصر، إلى اﻟﻤلونة لا الإطلاق، على للتسلية أخرى وسائل أية هناك تكن لم حﻴﻦ ذلك كل راديو، �ح ولا تليفزيون ولا فيديو ولا دش ولا إنترنت

العشرين. القرن خلال بالتدريج اختراعه تم�س قد كانت العتبة وفى عابدين فى نما�الس دور إن يقول عن جديدة، حلقة أسبوع كل مسلسلات، عرض فى تخصَّصت وحيث اﻟﻤصرى. للشباب تمامًا معروفﻴﻦ أصبحوا أبطال مغامرات بﻴﻦ تشتمل كانت والأفلام صامتة، تزال لا كانت نما�الس إن الأحداث لتشرح الشاشة على تظهر لوحة على وأخرى لقطة تلك من دار كل فى موظف هناك كان فقد الإنجليزية، باللغة

الشاشة على يكتب ما ترجمة مسؤولية يتولَّى الدور، الأطفال كان وعندما العربية، اللغة إلى الإنجليزية باللغة أحيانًا كانوا الشاشة، على يحدث ما حقيقة يفهمون

يضحكون. وأحيانًا يصفّقون إلى الذهاب أن تعتقد كانت الحميد عبد أُم أن إلا ولهذا ،«تغتفر لا خطيئة» الكبائر من يعتبر نما�الس إلى أطفالها ذهاب على الاعتراض دائمة كانت فإنها على يتوب أن لله إلى دائمًا تدعو وكانت نما،�الس عبد( الأطفال فإن ولهذا العظيم، الشرّ هذا من أطفالها اللازم صاغ القرش لتدبير يتحايلون كانوا وإخوته) الحميد الأب، من عليه بالحصول سواء نما،�الس تذكرة ثمن لدفع كراسة. أو قلم شراء فى الرغبة بادّعاء الأعمام، أحد من أو الكوزموجراف، نما�لس مخصصًا كان الأحد يوم إن يقول

نما�لس الخميس ويوم الشعب، نما�لس ﻴﻦ�الإث ويوم ويضيف اﻟﻤصرى، الكلوب نما�لس الجمعة ويوم إيديال، يخصصون الذين اﻟﻤمسوسﻴﻦ، كالدراويش نطوف وكنا» :قائلاً أولياء أحد أضرحة من ضريح لزيارة الأسبوع أيام من يوم كل على ونجلس الترسو باب من ندخل وكنا» .«الصالحﻴﻦ لله عظيم شوق فى نتطلعَّ ثم للظهر، مسند دون ية�خش دكك فيها تُطفَأ �ال السحرية اللحظة تلك تأتى �ح الشاشة، إلى

الأبيض الشعاع ذلك الخلف من قادمًا فيها وينطلق الأنوار، الشاشة، على الظهور فى اﻟﻤتحركة الصور فيها وتبدأ السحرى، على عمرى لحظات أمتع هى كانت �طفول من اللحظات تلك إن كانت �ال تلك من أكبر سعادة نلت قد �أن أذكر ولا الإطلاق،

.«طفلاً كنت عندما نما�الس دور فى تغمرنى الأيام مستقبل فى أنه يعرف الحميد عبد الطفل يكن لم عددًا وأن اﻟﻤصرية، نما�الس فى ناريو�الس كتاب كبار أحد سيصبح مثلاً)، العروسة أم( جدَّا ناجحة أفلام إلى تحوَّل�س مؤلفاته من رأس على مهمًّا موقعًا سيحتل الوظيفى تاريخه نهاية فى وأنه اﻟﻤؤسسة» اسم تحت العام القطاع يديره كان حينما نما�الس جهاز تأثير مدى حقيقة على ذلك كل يدلّنا .«نما�للس العامة اﻟﻤصرية

الإنسان. مستقبل فى الطفولة خيالات

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.