مكاسب هناك ينبغى إنسانية للبيت العودة أجلها ن البيتم إلى العودة عن بديل لا

Forga - - News - توفيق رؤوف

الفيلم وافتتاحية مثلها. منهار مملكته، عميقة، دلالة لها المسرحى المشهد بهذا التالية.. الأحداث مفتاح تكون وتكاد حركة نشهد المسرحى العرض انتهاء فبعد اثنان ويسرع المسرح.. كواليس فى قلقة كلمات ببضع يهمسان إليه، الرجال من المسرحى الممثل فيسرع نسمعها.. لا وندرك مذهولاً. والخروج ملابسه لارتداء لأبطال الجانبية الحوارات خلال من هما الرجلين هذين أن المسرحى، العرض وصديقاه الفنية أعماله وكيلا ليخبراه جاءا وقد القديمان.. قتلتا قد وابنته زوجته بأن مأساة.. سيارة. حادثة فى بسرعة يعبرها الفيلم ولكن تفاصيلها.. فى يستغرق ولا تمضى.. أن لابد فالحياة وقته يقسم المسرحى والممثل ويلاعبه، يحبه الذى حفيده بين ولا ينساه.. لا الذى والمسرح إلى الخروج من طبعًا مانع والمخرج الكاتب يقول كما فالحياة يسرقك أو تكسبها إما مباراة، أوليفرا هو البيت إلى العودة فقرار ولهذا أحد! بطل والأمان. الحماية عن البحث قرار أكثر يأخذ موهوب، مسرحى ممثل الفيلم يحلم مما المسرحيات، فى أهمية الأدوار دائمًا قادر لأنه الممثلين.. من غيره به نراه المتميز.. والحضور الأداء براعة على مسرحية من مشهدًا يلعب الفيلم أول فى يوجين المؤلف تحفة »يموت الملك« المشهد هذا يجسد يونسكو، تعرضت الذى الملك شخصية والخراب.. للتدهور مملكته حوله من مؤنبًا يصرخ والملك تلعب التى الملكة، بينهم ومن الكبيرة الفرنسية الممثلة دورها صغير دور فى دونوف كاترين الملك الفيلم. من بعده تختفى يصنعه.. وبما بأمجاده يهذى وتترنح صوته، يتحشرج مثل مريض فهو حركته.. أوروبا أندية ببطولة البرتغال فازت عندما سينما أيضًا هناك كانت ..»16 يورو« فنان أعمال بآخر للفوز.. طريقها تشق مانويل البرتغالى المخرج القدير السينما ،»البيت إلى أعود أنا« فيلم أوليفرا، ونظرته تجربته خلاصة فيه قدم الذى أن بعد الوداع وثيقة يشبه ما فى للحياة، يبدو ولهذا بعامين، التسعين عمره تجاوز الفيلم بهذا بشهادته يدلى أن اختار أنه بالشجن يتفجر الذى العذوبة، شديد والأحلام البساطة زمن إلى والحنين كل الفيلم إنتاج فى شاركَت الممكنة.. يدعو لا وهو وفرنسا.. البرتغال من من الهروب إلى مضمونه أو عنوانه من تفاصيله خلال من يدعو ولكنه الحياة، على الحفاظ إلى والعميقة، البسيطة فى الفرد يحققها التى الإنسانية المكاسب العبث سوق فى فيها يفرط ولا حياته، حاليًّا المنصوبة السوق تلك والمضاربات.. اختراق يحاول من كل وتدهس العالم، فى عليها. يتمرد أو الشاذة قوانينها

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.