ملونة وقلوب بيضاء شاشة

فى وحيدة سينما كانت مكشوفة صيفية ا..بلدن الأحلام بيت هى وكانت الصغيرة المدينة هذه فى

Forga - - News - إبراهيم عيسى

1 ل مدخ نع دبعي نمكا ىف ةالتالت ةالدرج رتذاك كشبا ت كان ،والبلكون ةالصال رتذاك كشبا ثحي ،الرئيسى االسينم ع قط ةلحظ نم ابعضهم نع نالجمهورَي لتفص االسينم ةإدار ر الصو ليحم االسينم لمدخ ،السينما نم جالخرو تىح رالتذاك ة المرسوم توالأفيشا ،ونجماته هونجوم مللفيل ةالفوتوغرافي ر تذاك عتُبا ىخلف ومنز نمكا ىف اوبعيدً ،وقريبًا مالقاد ضللعر ، تالتة ةدرج كشبا ربجوا قالضي نالدكا رأذك تزل ام ،الترسو ى جلد رسي تذا ةماكين ىعل سيجل لرج همساحت لأيم ديكا ح فت ءبد لقبي نالدكا قيغل نكا ،والسواطير ينالسكاك نيس ى عل لالقف عويض هحاجات ميل ووه هنرا اكن ،التذاكر كشبا ف الرصي لألنم نمبكري فنق نونح ةوئيد تبخطوا لويرح هباب ة الخشبي ةالنافذ كتل رالتذاك عبائ عيرف نأ لقب ،والشارع ى عل افين دواح لك نم لليحص ،النكد هبوجه رويظه ةالمتهالك ين السكاك عبائ قيغل ،الترسو ةتذكر نثم فونص غصا ةتلات ه. شغل مالأحلا عبائ أليبد نالدكا

2 »الضال نالاب ةعود« مفيل دأشاه تكن مأفلا عأسبو ثحي ،كريم اسينم ىف لالفو لمح ىإل بأذه مث ،شاهين فيوس دلأشاه دأعو مث ،أفطر ثحي ةوالطعمي جوأخر ،الواحدة ةحفل ىف مالفيل سنف ،الكشرى لمح ىف ىغدائ للأتناو همن ينالعامل ضبع بجان ىإل رالظه ىوأصلِّ دأعو مث للمطعم، ةالخلفي ةالقاع ىف ،والنصف ةالثالث ةحفل ىف مالفيل دلأشاه عجام ةزاوي ىف رالعص ىلأصلِّ بأذه ابعده ،المغرب ةصلا روأنتظ ،كايرو اسينم مأما لأشاهد االسينم ىإل بأذه مث اأصليهم ةالسادس ةحفل ىف »لالضا نالاب ةعود« ،رمسيس ةمحط ىإل شىأم مث ،والنصف ص.الميكروبا فموق ثحي مبنى لأدخ ،الجامعية ةالمدين لأدخ دمسج ىف ءالعشا تصلي .»ألف يناتن« ىأصحاب ىحول عاجتم مث ،الرابع رالدو ااجتمعن ،اليوم لطو ىغياب نع نىيسألون ،الفيلم نع مله ىأحك توأخذ تىغرف ىف ماليو لطو مأفلا فبتشو« :أحدهم ىنهرن توأكمل هتجاهلت ،»!؟معانا ىتصل ىوجا !الفيلم نع مىكلا

3 محما«فيلم لأج نم مالزحا اهذ لك ،السينما لمدخ ىف فأق تكن ضتعر ةفاخر اسينم ةمر للأو ثحي ،الثمانينيات فمنتص ىف»الملاطيلى لابتذا ىف ةالمهلك ةالثالث ةالدرج تسينما نع ابعيدً ،السبعينياتى مالفيل اهذ ليط نأ رانتظا ىف متتزاح ةشاب اوجوهً اكن الهذ ،الفُرجة روسعا ةالمشاهد عويقط التذاكر مليتسل ضالعر ةلقاع ىالداخل بالبا دعن االسينم فموظ ىف ىمع نكا مى.أما هب تفوجئ ،الحلم ةقاع ىإل جبالولو الن حويسم اكعوبه مث ،المفارقة ااكتشفن اعندم اضحكن ،قادم هإن ليقُ مول ةساع لقب ةالكلي جالمدر تذا ءزملا نم نآخري ةثلاث افصادفن ،المكان ىف نلرُك مالزحا اأخذن ،البارودى سشم مأما اسرن فانكش فوكي ،أنفسنا نم رنسخ اجميعً افانطلقن ،بعضنا نم ابنظراتن اتحققن ،مألوفًا اصوتً اسمعن ةالقاع ىإل لالدخو أبد ينح نم هتوقعنا ام رآخ نوكا لافع وه نكا ،فرأيناه همكان هتجا اعيونن تتوجه مث ه.مقعد نمكا إلى االسينم لعام هيقود فالكفي ازميلن نكا ،مفاجآت

4 ن ع ،السينما نع مأتكل ،الحديث ىف امندمجً تكن ث حي ،الصباح ىف والاستودي ،والأسود ضالأبي مالأفلا ض الرك اهذ هفي سلي ،هادئ ،برنامجى ةحلق لأسجِّ ى ف كبأن ىتوح تىال توالتقاطعا موالزحا بوالصخ ى إل اطريقه تضل اأنه اركابه فاكتش ءفضا ةمركب ا هذ ىف تالحلقا ههذ لأسجِّ نأ تاعتد دق تكن ،القمر ن المصوّري نم ءالزملا رتذمُّ مرغ عأسبو لك نم تالتوقي ، للغاية ةالليلي جالبرام ىف نيتأخرو مإنه ثحي ،والفنيين ا مطلوبً حفيصب حالصب ةقراب مبيوته نيصلو مإنه تىح ل أك ،حلقاتى رلتصوي اظهرً االكامير مأما دالوجو ممنه ى أحك ينح ،ممكن رآخ دموع لا ،لكلينا رمُ شالعي ة بهج ءتضى ىبروح رأشع دوالأسو ضالأبي مأفلا نع ا جدًّ عناج جعلا ،الهادئة سالنف ءكيميا دأستعي اكأنم ب أخاط ابينم نلك ،صيفًا ةوللطراو ءشتا ءللاستدفا ت الصو تتجاوز ،أذنى لأيم اغريبً اصوتً تسمع االكامير ن لك تأكمل ،الاستوديو ىف دأح هإلي هينتب مل ىالذ ى عل نجالسا نالمصورَي نأ تاكتشف مث عارتف تالصو م. النو ىف اراح دوق نيشخرا ينالكاميرت ءورا امقعديهم

5 . ا.بلدن ىف ةوحيد اسينم تكان ت بي ىه توكان ،مكشوفة ةصيفي . ةالصغير ةالمدين ههذ ىف مالأحلا ث حي ،الصالة دروا نم تكن ونصف شقرو ةسبع اتذكرته ن البلكو افوقن ابينم ،القرش ش. القر ونصف شقرو ةبعشر ك الدك ىوه- والترس اأم ة فبثلاث -الشاشة مأما ةالموضوع ش. القر ونصف شقرو ب يشو ىالذ دالوحي جالإزعا نكا ة الصبي نم دعد وه ةالمتع ههذ ، البلكون لدخو مله حأُتي نالذي ة الصال ىف ينالجالس نيرمو ثحي ب وأعقا بالل روقش ببالطو : عليهم نيصيحو موه ،السجائر .».. دأولا اي افقر اي« ق الفار اهذ قروش ةثلاث تأصَنَعَ ض بع مه ءأهؤلا ؟الهائل ىالطبق ى ف مأنفسه نيتخيَّلو ينح فقرائنا ! البلكون؟

6 ة والطلب لوالعما ينالموظف طوس شىأم ،بك مبمحر تىعمّ ةشقّ نم لأنز ،جدًّا امبكرً وأصح ، الرصافة ىف مالترا ةمحط ىإل لنص ،المدينة عومصان لالرم ةمحط ىف فالصي ىف نيعملو نالذي ن لك ،المدينتَين نع بغري اأن ،أبدًا ةكالقاهر ةالإسكندري مزحا سلي ،مصر ةلمحط مالترا بأرك باص نىمي بلأرك مالترا نم لأنز مملحًا.. احزنً هفي كوتتر ،القلب اببحره لتغس ةالإسكندري ن مهرجا رمق قالفند ثحي ،المنتزه ىإل لنص ،آخرون دويصع بركا لينز ،كله شالكورني ضيخو ى زملائ ىألتق ،الفيلم ةبداي نىتفوت نأ ةخشي ،مسرعًا مالسلال دأصع ،السينمائى ةالإسكندري م حما وأ رالإفطا ممطع نم نقادمو موه مالنو ةقلّ نم بصخ ىف نيشكو قبالفند ينالمقيم رالكبا ! المستمر ةالحيا ضعر هإن ،الفيلم ضعر أويبد ةالقاع ءأضوا ئتنطف ة..السباح

7 ،»وحميد ناب« ،»لالأم قطري« ،»ىالثان لالرج« ءدعا« ،»رالأسرا ئشاط« ،»ىالواد ىف عصرا« ميو« ،»فأعتر نل« ،»ةالسعاد عم دموع« ،»نالكروا ،»قالنفا ضأر« ،»خمسة ةنمر فرصي« ،»ىعمر نم ،»ةالعزيز تىزوج اي رالخي حصبا« ،»ةالناعم ىالأيد« ،»ةواحد ةمر شيعي نالإنسا« ،»كالكرن ىف مغرا« ةعود« ،»السنة صن ةأجاز« ،»ةفضيح نع ثالبح« عالسب« ،»ةالفتو« ،»لالأطلا ينب« ،»لالضا نالاب ،»معا رمدي ىمرات« ،»رالعا« ،»ةالورق مىحرا« ،»تبنا ،»ةالثلاث ينالشياط« ،»٣١ مرق لالمنز« ،»فالكي« ،»ةعزيز ةالسفير« ،»زجزا ةالعتب« ،»ةالمصيد ىف وشنب« ،»ةالعروس مأ« ،»جزو تاعترافا« ،»رالسفي بجنا« ةقائم ههذ تكان ..»حب ةإشاع« ،»تىزوج ةكرام« وأ افيلمً امنه فأحذ ،أجندتى ىف اكتبته تىال مالأفلا ءقضا ىعل كالإوشا ةلحظ تحان اكلم افيلمً فأضي ىف ىقضايا نم ةقضي ةأي ىف مالحك دبع نالسج ةعقوب لالحصو نيمك هإن ىل اقالو اعندم ،الأسبق مالنظا دعه أقضى نأ تقرر ،خاصة قبطر نالسج ىف وفيدي ىعل م.الأفلا هلهذ اومشاهدً بللكت اقارئً نىسج

8 ت كن ،متحمسًا نىصافح ق صدي حملام ،أعرفه نىأن رأشع ، طفولة بصاح وأ مقدي ت أدرك ،بنفسه نىوعرَّف مابتس ى الذ لالطف هإن ،فورًا هشخصيت ت السبعينيا مأفلا ىف ليمثِّ نكا ب اللق هاسم لقب نويكتبو نكا ،» ةالمعجز لالطف« الشهير ا جدًّ نغيوري اأيامه ىأصحاب ن الريفيو مه ،ويحسدونه همن و ه ابينم ،القاهرة نع نالبعيدو ضى يتقا ىالذ ةالمعجز لالطف ت نجما لويُقَبِّ تالجنيها تمئا ى نيلل نأ راعتبا ىعل ،السينما ى البارود سوشم مالفيل ىف هأُمُّ ا السينم ىف ننح رفننها ،أُخته ا كبرن هآ ،ومضى نىترك( ىالصيف ا ببراءته اطفولتن اوفقدن اجميعً ه ولكن ،وأحلامها اودهشته ى الذ لالطف وفه ،حالاً اأصعبن (. كبر اعندم همعجزت دفق

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.