دخلتوها انتوا اللى مش دى العيد فى مش أفلام.. أفلام مش أفلام.. الفيلم نفس نشاهد لماذا مرة؟! من أكثر

Forga - - News - كساب خالد

أوقفت عندها المفهومة، وغير الكئيبة أقول وأنا بعنف وأخرجته الفيديو، شريط أنا اللى الزفت إيه أعاقبها: وكأنى لنفسى ده؟! باشوفه مراهقتى نزق من تخلصَّت أن بعد الآن، السينمائية وضلالاتى تصوراتى وسذاجة لا الذى المفهوم غير الفيلم أن أدركت وبسيطة واضحة قصة على يحتوى كانت أيًّا شخص أى يستطيع ومفهومة يكتفى والذى معها التفاعل جنسيته ضلالاته بتقديم خلاله من مخرجه عقله بداخل إلا توجد لا التى الخاصة الجمهور تعنى لا والتى فقط الكئيب بينما بحق، الساذج الفيلم هو شىء فى والذى القصة واضح البسيط الفيلم الخاصة لدوافعها تبعًا شخصياته تتحرك تشبهها التى البسيطة الدرامية وصراعاتها كمشاهد تجعلنى التى المحددة وتفاصيلها ينتهى لا سحرى نسيج فى معها ألتحم المهم الفيلم هو النهاية كلمة مع إلا نطلق أن يستحق الذى الفيلم وهو بحق، أنه أدرك فقط الآن سينمائيًّا، فيلمًا عليه بداخل يأخذنى بسيطًا الفيلم كان كلما كيف أدرك أن وبدون واحدة واحدة عالمه وهو بحق، العبقرى الفيلم هو هذا يفعل يستحق الذى وهو تنفيذه، فى الأصعب كبير. مخرج لقب مخرجه يتم ما أرباع ثلاثة أن العظيمة المشكلة أفلامًا ليست الآن مصر فى أفلام من تقديمه بسيطة أفلامًا ليست أيضًا أنها كما معقدة يطلق ومَن أصلاً، أفلامًا ليست هى وسهلة، الهرتلات تلك من هرتلة أى على فيلم تسمية على الفيلم صناع طرشها التى الساذجة إلى أدعوه أن يستحق العيد فى الجمهور الصدق بمنتهى الإجابة وإلى النفس مع وقفة تشوفوا استعداد عندكو السؤال: ذلك عن تانية؟ مرة دى العيد أفلام من واحد فيلم أول شفتوها كنتو إذا عندوكوش.. ما طبعًا إزاى تانى حتشوفوها يبقى بالعافية، مرة وليه؟! انتوا اللى المرة.. الحقيقة إليكم إذن.. مش أفلام.. مش دى العيد فى دخلتوها أفلام. مش أفلام.. يرغب الذى ما فهم على حتى قادر غير حينها ليصبح بالظبط. قوله فى الفيلم معقدًا طليعيًّا فيلمًا يقدم الذى المخرج فقط لعبته يكسر كطفل مفهوم وغير صراخ نوبة فى يدخل أو المتعة أجل من حوله مَن انتباه لإثارة سوى لشىء ليس كتابه فى »ميكى روبرت« يقول كما يرى حيث ..»القصة« الممتع السينمائى يستفيدون الأفلام صناع من كثيرًا« أن على التحايل وسائل من طفولى بشكل ماذا انظروا يصيحوا.. كى الشاشة أن من الرغم على نفعل.. أن نستطيع بفيلمه الاهتمام يثير لا المحترف الفنان يفعل لا الحكيم الفنان أن كما بنفسه .»الإجماع يكسر أن لمجرد شيئًا المراهقة فترة نزق إلى بى يعود ما وهو صعبة رواية كل مع التعامل حيث رواية بوصفها مفهومة وغير ومعقدة الرواية بينما كبير، كاتب وكاتبها مهمة بداخلها تحتوى التى المفهومة السهلة التفاعل منا آدم البنى يستطيع قصة على كاتبها يصل لم ساذجة رواية هى معها إن حيث الكبير، الكاتب مرحلة إلى بعد لا شيئًا يكتب الذى هو الكبير الكاتب الذى النزق نفس وهو سواه. أحد يفهمه لم فطالما السينما، مع به أتعامل كنت والمخرج مهم الفيلم إذن الفيلم أفهم معه وتفاعلت فهمته وطالما عبقرى، الفيلم إذن وشخصياته وعالمه قصته ومع تقليدى ومخرجه وشعبى وطفولى سهل اختلف ما وهو وساذج. وبسيط ومفهوم زهقانًا نفسى ظبطت أن بعد ليلة ذات عداد وأتابع بملل الساعة فى أنظر وأنا فى الفيديو جهاز مقدمة على الدقائق المهمة الأفلام تلك لأحد مشاهدتى أثناء إلى واجتذبنا وأعجبنا، شاهدناه، فيلم مع نتوحَّد وجعلنا العرض شاشة داخل مختلفة أنها من الرغم على شخصياته لماذا السحر، أنواع من نوع وكأنه عنا، على وثالثة وثانية أخرى مرة نشاهده نعرف جيدًا، قصته نعرف أننا من الرغم هذا فى يخونه سوف البطل صديق أن يقتل سوف البطل أن ونعرف الجزء، الجزء، هذا فى خيانته جزاء صديقه ما إذن سينتهى، وكيف بدأ كيف ونعرف الذى ما أخرى؟! مرة نشاهده يجعلنا الذى للمرة مشاهدته تأثير فينا يُحدث يجعله فى أعمق؟! تأثيرًا يحدث ربما بل الأولى، لعبة كل تكمن السؤال ذلك عن الإجابة السينما. فن عليه نطلق أن يمكننا ما على للتعرُّف الأفلام نشاهد لا فنحن الفيلم شاهد صديق أى وإلا قصتها، وعند ونخلص. لنا يحكيه أن يستطيع فيلم إلى أعجبتنا أدبية رواية تحويل وكأننا ونشاهده لمشاهدته، نتحمَّس الرغم على مرة، لأول القصة على نتعرَّف أكثر نفسها الرواية قرأنا نكون قد أننا من الفيلم نشاهد عندما لأننا هذا مرة. من اللى الأفلام هى هنا بالفيلم والمقصود- شاهدناها التى الهرتلة تلك وليست بجد معنيين نكون مثلاً- الأخير العيد فى لقصة تقديمه كيفية على بالتعرف أكثر لهذا نفسها، القصة على وليس ما، هذا يعنى هل ولكن مرة. من أكثر نشاهده فبدون إطلاقًا. مهمة؟! غير القصة أن تلك وضع وبدون فيلم، هناك ليس قصة وعلى متفرد سينمائى عالم بداخل القصة أن كجمهور نستطيع شخصيات لسان نرغب لن معهم، ودراميًّا نفسيًّا نلتحم أخرى. مرة الفيلم مشاهدة فى سينمائى عالم تقديم فى الرغبة تلك إلى المخرجين من الكثيرين تدفع مختلف منطلق من الاختلاف، لمجرد الاختلاف هؤلاء عند يعنى مختلف فيلم تقديم أن بسهولة، الجمهور يفهمه لا فيلم تقديم المفترض جمهورًا تتصوروا أن ولكم ويتوحد الشخصيات مع يتفاعل أن فيه وهو الفيلم جو بداخل ويتخطف معها

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.