وهبى.. يوسف فيهم ليس عزيزى يا صدقى حسين كلهم بل

الإمكانيات لكن تصنع لا الكبيرة كبيرًا فيلمًا

Forga - - News - إبراهيم عيسى

محمد النبى عن فيلمًا نعمل لما إيه وفيها وسلم؟ وآله عليه اله صلى حيث من الآن عليها يقدر مَن لدينا ليس الماضى إلى عُدنا ولو والصنعة، والفكرة الرؤية عبد الرائع والأديب الكاتب يكتب أن لتمنَّيت محمد سيدنا عن فيلمًا الشرقاوى الرحمن يوسف أن أعرف) شاهين يوسف يخرجه وأن نفسه وصف كما مسيحى المفروض شاهين الأعظم المخرج لكنه مصرية، حدوتة فيلم فى الفلسفى(. التاريخى الفيلم نوعية فى المخرج. نجد لن المؤلف وجدنا لو الآن، الهائلة التكنولوجيا مع أننا ذلك معنى هل بحرفية مخرج لدينا ليس السينما لصناعة شاهين؟ عبقريته مع شاهين برؤية مخرج لدينا ليس أصدقائى!(. منى يغضب لا أن أرجو) فيلمًا تصنع لا الكبيرة الإمكانيات لكن !»موسى« أو »نوح« فيلمى بدليل كبيرًا سيدنا عن الأخير الإيرانى الفيلم عندك يقف ورائعًا هائلاً جهدًا أن شك لا محمد، الدولة إيران له وفرتها إمكانيات فى خلفه نفسه المخرج لكن مخرج، أى بها يحلم بما يصل لا بحيث النبى طفولة فترة يتجاوز لم حول صراعات إلى أو ربما اشتباك نقاط إلى المرحلة. تحتمله مما أكبر الفيلم أن قبل حرية إلى تحتاج السينما إذن إمكانيات. إلى تحتاج حرام؟ محمد سيدنا عن فيلم تقديم هل مجرد لكنها حرامًا، تقول المصرية الفتاوى نص أى يوجد ولا شيوخ من واجتهادات فتاوى شيوخ كلام هو بل إطلاقًا يمنع أو يحرِّم دينى لكن ترفضه، أن ويمكن توافقه أن يصح سينمائيًّا المتكلس العقل هى الأهم العقبة ونجومها الأفلام صناع حيث من مصر فى ودخل الوهابية زمن مصر دخلت لقد للأسف، فنانوها. معها فى يتغلغل سلفيًّا فكرًا للعجب يا تلمس يتحوَّل حتى المصرية السينما صناع عقول تبنيه حيث من الإبداع على عارًا بعضهم تعتنقها التى والتجريم التحريم مقولات كل خوف حالة عن فضلاً والسلفية، الوهابية الأفلام فى حوارات أو مشاهد أى من مزرٍ يعتبرها دينية قضايا تتناول والمسلسلات حرجة! آخرون ويراها محرمة السلفيون لدينا لكنَّ مستنيرون، شجعان هناك طبعًا الممثل ذلك صدقى حسين من وفيرًا عددًا عشرات لدينا متطرفًا، سلفيًّا صار الذى البيئة أولاد وهم صدقى حسين قابلية يملكون والمدرسة والجامع البيت فى الحاضنة الوهابية والجامعة! مصريًّا ممثلاً يشغل أن يمكن لا هنا من محمد. سيدنا بدور القيام تحدى أو طموح الشريف نور الراحل القدير فنانا وحده الإمام بدور بالقيام رغبته فى شجاعًا كان الحسين؟ وفكَّر مصر فى حصلت أنها رأيك ما لكن على النبى شخصية يجسِّد أن فى فنانٌ الشاشة؟ لماذا؟ هذا شهدت التى السياسية الفترة لأن بطرح تسمح كانت المحاولة وتلك التفكير كانت وكذلك والجدل، النقاش فى بحرية هذا أى دون والابتعاد التراجع فى بحرية تسمح السياسيون فلا والإلحاد، والردة بالكفر اتهام أقل كانوا الشيوخ ولا وطنية أقل كانوا أيامها تديُّنًا. أقل كانوا الفنانون ولا شجاعة الفنون بدايته فى الإسلام عرف هل ولكن وتمثيل تجسيد يمنع حتى وتمثّل تصور التى والصحابة؟ وسلم، عليه اله صلى النبى، دور ولكن والمسرح، السينما قطعًا يعرف لم لا فى ازدهر فن أول الشفاهى القصص عرف وما الرسم، أيضًا وعرف الإسلام، صدر يجوز على الرسم يجوز على غيره من فنون التجسيد والتشخيص. ولكن، هل هناك نصوص واضحة تحرِّم ظهور النبى أو رسمه وتشخيصه وتجسيده؟ كل النصوص قابلة لتفسيرات مختلفة، لكن القطع هنا بعدم التمثيل هو قطع فقهى منذ زمن طويل. لكنَّ الإجماع ليس شرطًا للصحة! إذن، هل يمكن أن نعتبر أن التاريخ الإسلامى خالٍ من رسم للنبى، صلى اله عليه وسلم؟ بالإجماع هناك رفض تصوير النبى، صلى اله عليه وسلم، وحتى بغض النظر عن الأسباب الدينية فهناك معنى آخر يكمن وراء هذا المنع أو التحريم هو الإبقاء على صورة النبى، صلى اله عليه وسلم، منزهة عن التجسيد ومستقرة عند التخيُّل فى الأذهان المسلمة. السؤال مرة أخرى: هل خلا التاريخ الإسلامى من رسم النبى، صلى اله عليه وسلم؟ لا.. ظهرت رسوم للنبى فارسية وتركية، حيث ازدهر الرسم وحيث التأثُّر بالفنون الحضارية المغايرة وحيث علاقة حميمة بين تصوير المسيحى فى الرسوم والأيقونات المسيحية وبين المسلمين ذوى الأصول المسيحية والفارسية الذين دخلوا الإسلام فى عهود تالية وفتوحات لاحقة. وأين هذه الرسوم؟ موجودة ونادرة. إذن ليس هناك وصف دقيق لملامح النبى، صلى اله عليه وسلم. لكن لم تقل لنا أين جرت محاولة تصوير فيلم عن النبى محمد، صلى اله عليه وسلم، ومتى ومن كان وراءها؟ فى جريدة »الأهرام« فى 24 مايو سنة 1926 كتب الفنان الكبير يوسف وهبى يحكى قصته مع فيلم :»النبى« بعث( إلىَّ منذ شهر وداد بك عرفى الكاتب التركى المعروف يطلب منى مقابلته، فبادرت إليه، حدثنى عن شركة سينما توغرافية تريد أن تأخذ بعض المناظر فى مصر وتقوم بإخراج روايات شرقية ومصرية وعربية، وبعد ذلك وصل إلى القاهرة جناب الدكتور ماركوس رئيس هذه الشركة وطلب مقابلتى قال لى

وهبى يوسف ضد وثارت رده: فى آثارها نرى عاصفة هذا قولى معنى وليس) تمثيل فكرة عن أدافع أننى العكس( برهنت فقد النبى

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.