الشبكة تتأزم .. والمستخدم يختنق

LoghetAlasr - - 44 -

إذ كانــت وقائــع المواجهــات بين البروتوكول الرابع والســادس تجرى فى "البنية التحتية والعالم الســفلى" للشــبكة، فإن وقائع المواجهــات بــين محاربى القرصنة ومحبى جنة الحرية واللاقيود عبر الشــبكة تجرى فى القلب والســطح معا، وتطال المســتخدم النهائى والمستثمر القابع وراء الأبواب والأسوار، فالقرصنة أزمة استفحلت واستشرى خطرها في السنوات الأخيرة بحيث أصبحت تهدد اســتمرار كيانات وصناعات عملاقة مثل صناعة الســينما وصناعة الموســيقى وصناعة البرمجيات، وبات من الحتمي أن تضع الحكومات الغربية حدا حازما لمشكلة القرصنة بسن قوانين صارمة لمهاجمة المواقع التي تبث من الخارج، وتصدرت الولايات المتحدة الأمريكية المشهد بدراســة قانــون وقف القرصنــة الإلكترونية وحماية الملكية الفكرية، لكــن يبدو أن الأمر أكثر تعقيدا من أن يتم حله بســهولة، فقد فجر إعــلان الكونجرس عن قرب إصدار القانونين تداعيات واحتجاجات شــركات كبيرة عملاقة مثــل جوجل وويكيبيديا التي عارضت إصدار هذه القوانين لأنها ستقضي على مزايا حرية الإبداع، وستؤدي إلى تشديد قبضة الأجهزة الأمنية على الإنترنت ومراقبة أنشطة المستخدمين وإغراق شركات الإنترنت في مشكلات قضائية لا حصر لها ربما تسبب إفلاسها، بعبارة اخرى تشكل المواجهة بين حرب القرصنة وحب الحرية شرخا أو منطقة لاهبة فى قلب الإنترنت، لا احد يعرف إن كانت ستزيد وجهها نضجا وبهاء، أم ستترك عليه تشوهات وندوبا لا يرغب فيها الكثيرون.

مـــع بدايـــة عام 2012 قـــررت الولايـــات المتحدة الأمريكية، لكي ترضي صناعة السينما، أن تخوض حربًـــا جديدة ولكنها ذات طابـــع مختلف كليًا هذه المـــرة وبعيـــدة تمامًا عن الحروب العســـكرية التي اعتادت أن تخوضها، وفي الحقيقة لم تكن الولايات

المتحدة بمفردها هي من تخوض هذه الحرب بل العديد من الدول ســـواء عـــن اقتناع بضرورة محاربة القرصنة مثل نيوزيلندا أو بضغط أمريكي قوي كما في حالات أســـبانيا والصين على ســـبيل المثال، ففي حالة أســـبانيا قامت الولايات المتحدة الأمريكية من خلال سفيرها هناك بتهديد المسئولين في الحكومة الأســـبانية بخطوات تصعيدية إذا لم تقم السلطات الإســـبانية بإقرار قانون لمنع تداول المواد المقرصنة. تعمـــدت الولايات المتحـــدة الأمريكية الضغط ليس فقط على الدول حول العالم بل على الجبهة الداخلية لديها من خلال تشريعين مثيرين للجدل هما قانون وقف القرصنة الإلكترونية P Online Stop -

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.