التويتريون المصريون ينتظرون الغوريلا والطوارئ

بعد تكرار حوادث السطو اِّسلح:

LoghetAlasr - - 70 -

"سطو مسلح" كلمة مثيرة للقلق خاصة لو ارتبطت بأحداث أخري كالخطف والقتل، ومثيرة للريبة لو تشابهت وتكررت وانتشرت في ربوع البلاد، وسط حالة أكبر عرفت مسبقا بالانفلات الأمني. وأهل تويتر من المصريين بطبعهم شكاكون يرتابون بشدة في كل ما يحيط بهم من أحداث، متيقظون وحذرون، وهو ما دفعهم لتبادل الحديث الصريح حول أحداث السطو المسلح التي شهدتها مصر بكثافة مع نهاية شهر يناير وبداية فبراير الماضيين.بعضهم رآها حلقة في سلسلة الانفلات الأمني التي غرقت فيها مصر منذ الثامن والعشرين من يناير من عام ٢٠١١، وتحديدا منذ ليلة جمعة الغضب، لذلك تساءلوا: آما لهذا الليل من آخر؟

وبعضهم وجد الحل في إن يخاطب الفطرة الســـوية في البشـــر، لذلك كتب محمد ســـيد يقول: " في كل يوم ســـطو مســـلح، وخطف، واســـتيلاء على الســـيارات بالقوة، وقطع للطرق، وللأسف قتل، إذا كان ذلك لمال فهو زائل، ولو للســـلطة، فهي أي ضــاـً زائلة". أما إنجي فكتبت تقـــول: " خطف أحفاد صديقة والدتي اليوم، وتوفي أمس شـــابًا، ووقعت عدة عمليات قتل وسطو مســـلح. ماذا نفعل؟ أنترك بلادنا مـــن أجلهم "ولم توضخ أنجي من الذين تنتوي ترك بلادها لهم .. بينما تســـاءلت منال أحمد: " ســـطو مســـلح، وقطع طرق، وســـرقة بنوك، ومذبحة بور ســـعيد، وسرقة شركات الصرافة، وحريق الاســـتاد، وحادث المهندسين، أين الأمن وأين الدولة؟ أين المجلس". ورد عليها هشـــام محمود قائلا: الشـــىء الوحيد الذى يتم تأمينه فـــى مصر هو المخلوع، بينمـــا أكدت نادية أبو المجد عدة أخبار عن حالات الســـطو المســـلح، منها خبر حول سطو مسلح على ســـيارة لنقل الأموال وســـرقة أكثر من 3 ملايين جنيه بحلوان، وخبـــر آخر حول إحباط محاولة سطو مسلح على بنك بالسويس. بينما أشارت مني أنيس إلي سطو مسلح

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.