»مجتمع رقمى.. واقتصاد المعرفة« .. شعار الاستراتيجية الجديدة لوزارة الاتصالات

LoghetAlasr - - 14 -

قررت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن يكون الشعار أو الرؤية التى تحكم خطتها استراتيجيتها الجديدة للخمس سنوات المقبلة هى »المجتمع الرقمى واقتصاد المعرفة «، وترتكز هذه الرؤية على ثلاثة محاور رئيسية هي: دعم التحول الديمقراطي من خلال تحقيق المواطنة الرقمية، ودعم التنمية الاجتماعية من خلال تطويع أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتعزيز الاقتصاد الوطن من خلال تنمية اقتصاد المعرفة. وتشرح وثيقة مبدئية للاستراتيجية هذه الرؤية بالقول إنها تسعى إلى تحقيق »مواطنة رقمية عادلة واقتصاد معرفي متطور ور في ظل التحول الديمقراطي «، من خلال رسالة ة واضحة تسعي إلى تعظيم الاستفادة من جميع ع موارد القطاع لضمان حقوق المواطن الرقمية في ي استخدام شبكات الاتصالات والمعلومات والمشاركة ة في تحقيق أهداف المجتمع الديمقراطي من حرية ة وديمقراطية وعدالة اجتماعية، وذلك من خلال تمكين ين جميع قطاعات الدولة بأدوات وتقنيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. مع التأكيد على تعزيز قدرة ة الاقتصاد المصري على جذب الاستثمارات بشكل ل يعظم العائد السيادي للدولة وفي الوقت نفسه ه يساعد على إعادة هيكلة مستمرة لقطاع الاتصالات ت وتكنولوجيا المعلومات ويتيح له فرصة التواصل المستمر بركب الإبداع العالمي في هذا المجال، بشكل لا يستهدف فقط بناء صناعة قومية قوية متخصصة ترفع معدلات التصدير وتزيد فرص العمل للشباب، وإنما أيضًا المساعدة في تحسين مستوى وجودة الخدمات المختلفة المقدمة للمواطن «. وقد بدأت الوزارة في طرح الاستراتيجية على الجهات الحكومية والمجتمع المدنى ومؤسسات القطاع الخاص والأكاديمى لإدارة نقاش حولها، وكانت البداية اجتماع حضره الوزير وممثلون عن جميع الوزارات الأسبوع الماضى، وتضم الاستراتيجية العديد من الاهداف منها زيادة مساهمة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الناتج المحلي الإجمالي لتصل إلى 5% من العائد السيادي للدولة: وذلك بتحقيق معدلات نمو بالقطاع تتراوح بين 7 و 10 % خلال السنوات الخمس القادمة، والوصول بحجم الاستثمارات إلى 55 مليار جنيه بزيادة 20 %، والوصول بصادرات تعهيد خدمات تكنولوجيا المعلومات إلى 2.5 مليار دولار وعائدات الملكية الفكرية إلى 1 مليار دولار. هذا فضلًا عن نمو البريد كوعاء أساسي للادخار ل فى مصر بزيادة سنوية من المنتظر أن تحقق حوالي 15 % في المتوسط، وزيادة عدد المناطق التكنولوجية لتصل إلى 20 منطقة بالمحافظات؛ زيادة صادرات تعهيد خدمات تكنولوجيا المعلومات، وذلك بتنويع الأسواق المستهلكة لصادرات التعهيد المصرية من خلال مشاركة أقوى من الشركات المحلية، الصغيرة والمتوسطة، في عمليات تصدير هذا النوع من الخدمات؛ وزيادة عدد العاملين المحترفين فى مجال التعهيد ليصل إلى 75 ألف فرصة عمل مباشرة و 220 ألف فرصة عمل غير مباشرة بحلول عام 2017 ؛ وجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية من خلال القيام بحملات ترويج عالمية لرفع الوعي عالميا بإمكانات ومميزات مصر التنافسية، واتخاذ إجراءات صارمة ضد قرصنة البرمجيات وتعزيز حماية حقوق الملكية الفكرية والبيانات الخاصة. وتضم الاستراتيجية أربع مبادرات هي: مبادرات الإستراتيجية النوعية لإدارة الهوية الرقمية، ومبادرة المحتوى الرقمي العربي على المستوى القومي، ومبادرة تطوير التعليم باستخدام تكنولوجيا المعلومات وتقنيات الحوسبة السحابية والحاسب المصري التعليمي، ومبادرة العودة إلى إفريقيا.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.