قضى حاجته في حديقة منزله ففضحته »جوجــــــــــــــ

LoghetAlasr - - 76 -

لم يعد المرء حرا في أن يفعل كل ما يحلو له في الحياة كما كان في الماضي، فهناك رقباء يتابعونه في كل مكان، وإن فلت من أحدهم لن يفلت من الآخر . هذا يطارده بكاميرا وهذا يسجل له كلماته العابرة، وذاك يصور رأيا نشره عبر موقع ما ونسيه، فصار قرينة ضده. وها هي خدمة ستريت فيو من جوجل تدخل إلي الحلبة كواحدة من أهم مظاهر اختراق الخصوصية، فهي إن مرت بالمرء مصادفة وهو في وضع محرج قد تحيل حياته إلي جحيم. وأبرز تجليات المشاكل التي قد تسببها الخدمة الشهيرة قصة رجل فرنسي اضطـــر مؤخرا لمقاضاة جوجل بعد أن نشـــرت الخدمـــة التابعة لها صورة فاضحة ومهينة له أثناء قيامه بالتبول في فناء منزله، فما كان الرجل يتصور أبدا أن يتعرض لهذه الفضيحة، لأنه أنه أقدم على فعلته تلك في الفناء الأمامي

لمنزله بعيدا عن أعين الغرباء . وفي هذه اللحظة كانت ســـيارة التصوير التابعة لجوجل تمر من أمام منزله فقامت بالتقاط صورة له وتم نشرها عبر خدمة جوجل فيو، الأمر الذي جعل الرجل أضحوكة لأبناء قريته الواقعة في الشمال الغربي من فرنسا . الرجل يدور عمره حول الخمســـين ويعيش في قرية يبلغ عدد سكانها ثلاثة آلاف شـــخص في منطقة مايني إي لوار، وطالب بإزالة الصورة التي تعرف منهـــا أهل قريته عليه رغم أنه لم يظهربوجهه حيث تم إضافة غطاء ضبابي عليه، ولم يكتف الرجل بذلك بل طالب بتعويض عن خســـائره النفسية يصل إلي عشـــرة آلاف يورو. ووفقا لجين نويل محامي الرجل »لكل شخص الحق في درجة من السرية، والخصوصية، ولا يغرنكم كون هذه الحالة من الحالات التي قد يعتبرها البعض مســـلية وطريفة ولا تحمل قدرا كبيرا من الإهانة . فقد يتكرر الحدث مع حالات أخري تسبب الأذي والضرر للإنسان كأن يقوم

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.