الاعتذار أو السجن: عقوبة الفضفضة الزوجية

LoghetAlasr - - 78 -

بعـــد أن انفصـــل مارك بيرون عن زوجته، قـــرر أن يخرج كل ما في جوفه ناحيتها عبر صفحته على الفيسبوك . لكن زوجته لم يمر عليها الأمر مرور الكـــرام، بل قررت أن تنتقم منه بالقانون، وقامت بإقامة دعوي ضده انتهت بـــأن خيرته المحكمة بين أحد أمرين كلاهما مر على نفســـه .أولهما قضاء شـــهرين في السجن مقابل ســـخريته من زوجته الســـابقة .وثانيهما نشر اعتذار يومي لمدة شهر يتأسف فيه للمرأة عن تطاوله ووقاحته. لـــم ينته الأمر عند هذا الحـــد فمارك الذي قبل الاعتذار ليتجنب السجن اتهم المحكمة بأنها تنتهك حريته في التعبير، مشـــيرا إلي أن الوقت متأخر على أن يقوم باســـتئناف الحكم. حاول مارك تحويل الأمـــر إلي قضية عامة ليجد تعاطفا مع حالته قائلا: إن نجحوا في فعل ذلك معي ســـيكررونه مع مئات الملايين من البشـــر الذين يســـتخدمون الفيسبوك فـــي التواصل مـــع غيرهم . أمـــا جيل مير المتخصصـــة فـــي قضايـــا حريـــة التعبير ووســـائل الإعلام فعلقت قائلة: إنه لشـــيء مرعـــب أن يكون هناك من يقول لك ما تقوله أو لا تقوله لأصدقاءك عبر الفيسبوك. وأضافت مايير: الحكـــم غير معتاد ومزعج لأنـــه أمر من المحكمة بأن يقول مارك شـــيئا محـــددا لمجموعة من الناس اختارهم ليكونـــوا أصدقاء له » . وقد لاحظت أن التعليقات لم تكن موجهة مباشرة لإليزابيث بيرون زوجة مارك، فقد حظر دخولها لصفحته منذ فترة. وتعاطـــف الكثيرون مع الرجـــل مؤكدين أن تعليقاته كانـــت تعبر فقط عن شعوره بالإحباط ولم يكن فيها أي تهديد للزوجة. وكان مارك وزوجته قد قررا الانفصال وطلبت الزوجة حضانة طفلهما الذي لـــم يصل بعد للثانية من عمره . واشـــتكي مارك مـــن عدم تمكينه من رؤية طفله رغم أن المحكمة قد أكدت حقه في رؤيته مرتين أســـبوعيا، الأمر الذي دفعـــه في نوفمبر الماضي لكتابة بعض التعبيرات على حائط صفحته تتعلق بزوجتهوتعســـفها معه، منها مثلا »إذا كنتي شـــيطانا، وامرأة تملؤها روح الانتقـــام، وتريدين أن تدمري حياة زوجك، و إخـــراج والد ابنك من حياته كلية، فهذا يدل على أنك مرعوبة من زوجك وشريك حياتك« . أمـــا القاضي بول ماير فقـــرر بعد رؤية ما كتبه مارك من كلمات التحقير على صفحته معاقبته بالسجن وغرامة 500 دولارا .ومع ذلك أشـــار إلي أن مارك يســـتطيع تجنب العقوبتـــين بكتابـــة اعتذار علـــى صفحته لزوجتـــه ودفع أتعاب المحامـــاة عنها . على ألا يتأخر نشـــر الاعتذار يوميا عن الساعة التاســـعة صباحا. وأن يمتنع مضايقها أو إيذائها بأي من أشكال الإيذاء سواء مادي أو معنوي . وتقـــول حيثيات الحكم إن كثير من تعليقات مارك كان من الواضـــح منها إيذاء الزوجة نفسيا والإســـاءة لصورتها أمام أصدقائه عبر الفيســـبوك. بينما ينفي مارك ومحاميه ذلـــك قائلـــين أن تعليقـــات الأصدقاء على االفيســـبوك هي التي أدت إلي انزعاج اليزابيث وليس ما كتبه مارك الذي كان يعاني من الإحباط الشديد، ولم يتوقع أبدا أن تري زوجته هذه الكلمات وتتـــأذي منها لأنه منعها من الدخول إلي صفحته. كما أنه لم يســـتطع أن يوقف تعليقات الأصدقاءأو يتمكن من الســـيطرة عليها. هذا بالإضافة إلي أن مارك كان فقط يســـرد بعض الحقائق ولم يكن يرغب في الإســـاءة إلي إليزابيث.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.