معركة طاحنة بين مؤيدي الإجهاض ومعارضيه على الفيسبوك

LoghetAlasr - - 79 -

فـــي خطوة مفاجئة وافقت إدارة الفيســـبوك على نشـــر صفحة تصف بطريقة تفصيلية كيفية إجراء عملية الإجهاض في المنزل بدون الاستعانة بالمختصـــين، وبدون مراعاة للدعـــوات المناهضة لعمليـــات الإجهاض، والأكثر من ذلك أنها بدأت تضيق على بعض معارضي الإجهاض وعلي تعليقاتهم والصور الخاصة بهم . تأكد ذلك عندما شكا بريان كمبر الناشط في مجال مكافحة الإجهاض مـــن قيام الفيســـبوك في فبرايـــر الماضي بإزالة ما قد قام بنشـــره عن معارضته للإجهاض في وقت ســـابق، بل وإغلاق صفحته المناهضة للأمر، وذلك في أعقاب ســـماح الموقع رســـميا بنشـــر التعليمات الخاصة بإجراء عمليات الإجهاض في المنزل. وكان الفيســـبوك قد قام في يناير الماضي بتقديم اعتذار للســـيدة ربيكا جومبرتس عن الرقابة التي قـــام بها لصفحتها الخاصة بعد أن قامت بنشـــر التعليمـــات الخاصة بإجراء عمليات الإجهاض في المنـــزل كصورة للبروفايل الخاص بها . بل وقامت بنشر هذه التعليمات بشكل تفصيلي و بعدة لغات لتضمن إطلاع أكبر قدر من المهتمين عليها. نصحت ربيـــكا الفتيات من خلال صفحتها بثـــلاث خطوات تضمن من خلالهـــا النجاح في إجـــراء عملية الإجهاض بدون مســـاعدة من أحد. وتقول التعليمات التفصيلية التي شـــرحتها الســـيدة في ثلاث خطوات » اذهبي للصيدلية واشـــتري اثنا عشـــر قرصا من الدواء، وضعي أربعة منهم تحت لسانك، ثم كرري الوضع مع المجموعة الثانية بعد مرور ثلاث ساعات، ثم مع المجموعة الثالثة بعد مرور ثلاث ساعات أخري. وأضافت ربيكا : قد تشـــعرين ببعض الأعراض كالرعشة والسخونة والدوار، وما شـــابه لكن لو زاد الأمر عن الحد، واحتجتي الذهاب للطبيب فقولي أنك تعرضتي للإجهاض رغما عنك. « أثـــارت الصفحة كمبر فقررالـــرد عليها ومناهضتهـــا أيضا من خلال الفيســـبوك، فقام مع زميل له بنشـــر صور ورسوم مناهضة للإجهاض تضمنت صورة مقســـمة إلي أربعة مقاطع، يحتوي آخر جزء منها على صـــورة لجنين قتل فـــي عملية إجهاض. ورغم أن الصـــورة تم تبادلها آلاف المـــرات وحصـــدت آلاف التعليقات في غضون ســـاعات إلا أن الفيســـبوك لم يسمح لكمبر بالدخول إلي حســـابه، بل وقال المسئولون له في رسالة »لقد قمنا بإزالة المحتوي الذي قمت بنشـــره لأنه ينتهك سياســـة الفيســـبوك الخاصة بالحقوق والواجبات« . اســـتفزت المفارقة كمبر الذي كتب يقول » يســـمح الفيســـبوك للفتيات بتعلم إجراء عمليات الإجهاض لأنفســـهن بـــلا إشـــراف طبـــي، وأن يكذبن على الصيدلـــي وعلـــي الطبيـــب، لكنـــه يخشـــي على مشاعرهن من رؤية ما اقترفته أيديهن الآثمة ». أما الســـيدة ربيكا فأدلت بحديث للديلي ميل قالت فيه » يقلقي بشـــدة وجود هذا القـــدر من الرقابة الشـــديدة عبر لإنترنت بغض النظر عما إذا كان ذلك يتم عبر الفيسبوك أو عبر جوجل« .والمعروف أن مجموعة ربيكا التي يطلقون عليها » نساء فـــوق الامواج« تقوم بإجراء عمليـــات الإجهاض الطبية في مركب يحمل العلم الهولندي، ويسمحن للسيدات في الدول التي تعتبر الإجهاض أمرا غير مشروع بإجراء هذه لعمليات. أمـــا كمبر الذي أحبطه الأمر فيقول » إذا كان الإجهاض شـــيئا عظيما بالنســـبة للمرأة، وكانت الأجنة التي يتـــم إجهاضها مجرد مجموعة من الخلايـــا، فدعوا الجميع يراها ولا تخفوها عن الأعين، لكنكم في الحقيقة لا تسمحون بذلك لأنكم لا تريدون للناس أن يرون الحقيقة .«

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.