حياة اون لاين

لأنها خانعة وتعادي الديمقراطية وتبحث عن مصالحها:

LoghetAlasr - - 1 -

- أهل تويتر يعلنون الثورة علي النخبة - »هاشتاج «يحمل المرارة والإحباط العربي إلى الحكام العرب - »ثورة معهاش بطاقة « صفحة تعبر عن »اليافعين « تحت العشرين

في مناقشاتهم حول قضية الأجور على الفيس بوك، لم يعد المصريون يهمهم مقدار الدخل بقدر ما يهمهم عدالة توزيعه، فهم يبحثون عن العدالة في توزيع هذه الأجور، يتشوقون لمعايير واضحة وموضوعية للتمايز والمفاضلة، معايير مفتوحة وعادلة تسمح بالانتقال إلي فئة الأجر الأعلي طالما تحققت الشروط المطلوبة، بعيدا عن معايير الصداقة والوساطة والمصالح المتبادلة. لذا أصبح المطلب الأساسي لصفحات الفيسبوك التي أنشئت مؤخرا ليس المطالبة بحد أدني للأجور بقدر المطالبة بوضع حد أعلي لها والعدالة في توزيعها.

النخبة هي أفضل الشـــيء وأعلاه في اللغة والعرف والعقل الجمعي.. لكن بمجرد البحث عبر تويتر عن كلمة نخبة تجد مرارة وسخرية لا تستطيع إزاءها إلا مطالبة علماء الاجتماع ببحث الأمر بحثا علميا. فلمـــاذا أصبحت كلمة النخبة مرادفة لكل هذا الكـــم من الإحباط واليأس وخيبة الأمـــل عبر تويتر في مصـــر؟ لماذا أصبحت تعبر عن جماعة ينفر الناس منها بل ويقسمون أنهم لا ينتمون إليها ويوجهون لها أفظع النقد؟ النخبـــة من وجهة نظر بعض أهل تويتر هي التي أوردت البلاد مورد الهلكة لأنها ليســـت مؤهلة لقيادة ثورة الخامس والعشـــرين من يناير وتوجيه خطواتها، ففي رأي محمد جمال بشـــير: لا تكمن المشـــكلة في النزق الثورى الذي قد تتصف به بعض مجموعات المراهقين، ولا في الحركات الشبابية التي الفرحة بالمقار الجديدة التـــي حصلت عليها، لكـــن تكمن في تلك النخبة الضعيفـــة والخانعة والمفتتة في الوقـــت ذاته، والتي يتعين عليها أن تلحظ حجمها وتأثيرها الحقيقي في المجتمع. ويكمل جمـــال قائلا: حضرتك نخبة ؟حضرتك قائد ثـــورى؟ حضرتك إصلاحي؟ إحنـــا ناس غلابة مش قيادات ممكن تديني خطة نبقي فيها معاك، وتبطل تديني تويتـــات أعملها ريتويت ؟ ». أما إبراهيم النشـــوقاتي فيري أن نخبة مصر المثقفة ليســـت مستعدة لتحمل أعباء الديمقراطية، بينما يؤكد معتز عبدالفتاح أنه لو ظل التصرف المفضل لدي النخبة هو أنه كلما وجدت نفســـها فى موقع الأقلية تعمل علي إشـــاعة الذعر فى المجتمع، فلن يكون هناك مجال للحديث عن الديمقراطية. ويري ســـالم الدالي أن هذه النخبة هي المتســـببة في تعطيل مسار الثورة وعدم تحقيق أهدافها، ويعزو ذلك إلى سياســـة الرئيس المخلوع التي عمدت إلى إفساد النخبة.بينما تحمل تدوينات صاحب حســـاب باســـم هيكل مرارة من تلك النظرة الفوقية الاســـتعلائية التي تواجه بها النخبة أبناء الشـــعب إذ يقول :» هؤلاء الذين يدعون أنهم هم النخبة، ويصفون الشعب بالجهل وانعدام الوعي وعدم القدرة علي حكم نفسه بنفسه، لو كانت لهم الغلبة واستطاعوا الحصول علي تأييد الأغلبية ما تورعوا عن تشكيل الجمعية التاسيسية للدستور من مؤيديهم فقط «. والنخبة من وجهة نظر آخرين من أهل تويتر تفضل مصلحتها الشـــخصية فقط، وشـــعارها ليذهب الوطن إلى الجحيم وتغيـــر جلدها وفقا لاحتياجات كل مرحلة. وعـــن ذلك تقول الدكتورة هبة رؤوف: فقـــط أذكر بأن بعض من يقفون في صف الليبراليـــين الآن كانوا من نخبة مبارك، وجزءا مـــن نظامه فليس غريبا أن يقفوا

مع العسكر بل وأن يدعموا عمر سليمان« . ويقول محمود فتحي : نخبة مصر هم التجار حقا يبيعون شـــرفهم وشعبهم ومستقبل أبنائهم من أجل قرش وفضائية« . بينما يقول هيثم عصام: لم يستشـــهد أيام الثورة ســـوي المواطن المغمور الذي لا يعتبـــره الكثيرون مـــن أفراد النخبة، أما النخبة فكانـــت تنتظرنتيجة الصراع لتنضـــم للغالـــب. «، بينما ألقت آية شـــمس القفاز في وجه الجميـــع، مؤكدة أن السخرية بين أطراف النخبة أيا كان توجهها أدت إلى حالة من التطرف والتحزب الشـــديد،فالنخبة الليبرالية قبلت بمبارك قمعا للإســـلاميين، والنخبة الإســـلامية مستعدة للرضا عن مثيله قمعا لليبراليين. « والنخبة من وجهة نظرثالثة لا تستحق احترام الشعب وتقديره لها،أما أسباب ذلك فكثيـــرة، منها ما كتبه محمود فتحي في تدوينـــة قصيرة يقول فيها: » لن أحترم نخبة لا تبكى على ســـوريا، ولن أحترم شيخا لم ينطق بالحق فى وجه العسكر« ، أمـــا رضا عزباوي فيري أن النخبة قد تكون هي الســـبب فيما نمر به البلاد من أزمات،قائـــلا : عندمـــا تحكمنا نخبة تأكل حقوق غيرهـــا، فلا ينبغي أن نلوم من استرد حقّه بيده ولا أن نبكي علي الأمن في غياب الأمانة« . بينما يري الخطاري أن عـــدم احترامه للنخبة مبعثه أنهـــا لا تتحرك وفقا للمصلحة العامة، وإنما تثير الغبارفقـــط في وجه التقدم، إذ يقول: » نخبة العويل بعد الاســـتفتاء فعلت نفس الشـــيء بعد انتخابات البرلمان، وفعلته بعد تشكيل الجمعية التأسيسية للدستور، وســـتفعله بعد كتابة الدســـتور، وأيضا بعد انتخابات الرئاسة« . بينما يقول من أطلق علي حســـابه اســـم: سلام سلاح: » كلما اســـتمعت الى أحد هؤلاء الذين يطلقون على أنفســـهم مســـمي النخبة، أشـــعر بقيمتى الفكرية، رغم أني أعتبر نفســـي جاهلا« . ورأي إبراهيم فرج أن مناوشـــات النخبـــة لا ضرر من ورائها بل هي حل من وجهة نظره لمشـــاكل كثيرة، لـــذا كتب يقول: دعوا النخبة تتحدث حتي يشاهدها الشعب ويستمع إليها ويري دخائل نفسها، ويحكم عليها بنفسه، واليوتيوب يسجل كل هفوة وصغيرة وكبيرة ولا مجال وقتها لأن تنفي أو تنكر« . وعلـــي صعيد آخر رصد البعـــض عددا من أقوال من يرون أنهـــم أفراد النخبة المصريـــة، معيبين عليهم إقدامهم علي تصرف خاطئ، أو قول غير لائق. إذ يقول محمـــد إلهامي : أن أرى الحقوقي ناصر أمين يطالب العســـكر بوضع مادة في إعلان دستوري جديد ليتحكم في لجنة الدستور، فذاك عار كبير كبير كبير. بينما يقول الخطاري: يري أبو العز الحريري أن الحل الوحيد حالياً هو أن يقوم المجلس العســـكرى بحل مجلس الشعب والشورى، وإلغاء لجنة الدستور، هؤلاء هم نخبة العار. ويقول في تدوينة أخري: رفعت السعيد رمز من رموز نخبة العار والنفاق، ويستشهد في ذلك ببعض أقواله المتناقضة. وأخيرا فوجئنا أيضـــا باعتراض وتذمر ليس من النخبة التقليدية، بل من النخبة الافتراضيـــة علي موقـــع تويتر، ويقصد بها طبعا مشـــاهير المدونين الذين يتابع حساباتهم عشرات الآلاف من الجماهير : إذ تقول مثلا من أطلقت علي نفسها : المحروسة مروة مأمون: عندما أسخر من موقف ما، أفاجأ بأن المئات ينقلون عني تدويناتي ويعيدون إرســـالها، لكن عندما تحدثت عن بورســـعيد، لم أجد مشاهير المدونين ينقلون هذه التدوينات أو يعيدون إرســـالها. نخبة فاسدة حتى في العالم الافتراضي، خائفين من غضـــب متابعيهم. ورغم هذه اللوم الصريح فقد حظيت تلك التدوينة بإعادة نشرها ثلاث مرات.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.