40 مراهقة في شباك ذئب الإنترنت

بسبب وهم التمثيل فى السينما

LoghetAlasr - - 79 -

علي مدي ثلاث ســـنوات كاملة - تمتد مـــن عام 2007 حتي عام 2009 - قام الشـــاب جوشوا ديفيد 34 عاما بانتهاك عرض أكثر من أربعين مراهقة تنتمين إلى دول العالم المختلفة، فقد نجح الشاب فـــي خداع هؤلاء الفتيـــات، وإقناعهن بإرســـال صورعارية له عبر الإنترنت لاســـتخدامها في أغراض معينة ثم استغلها في أغراض مشـــينة. والغريب أن أيا من هؤلاء الفتيات لم تنتبهن لحيلة الرجل، إلا عندما كشفت حيلته إحدي الأمهات. قام الرجل الذي يسكن مقاطعة أورانج في البداية باختراع حساب وهمي عبر موقع ماي ســـبيس دوت كوم باســـم سارة ميلر واصفا نفســـه بأنه فتاة صغيرة في الرابعة عشر من عمرها، ثم ادعى أن هناك وكالة تصوير ســـينمائي أطلق عليها اســـم » ستوديو 508 للعارضـــات« تطلب صورا للفتيـــات الصغيرات لإبـــداء رأيها في هيئتهـــن تمهيدا لفتح فرص عمل لهن فى الســـينما وغيرها، وقام بإرســـال 200 رســـالة من خلال هذا الحســـاب لنحو 200 فتاة تتراوح أعمارهن بين الحادية عشر والسابعة عشر. وقعت في شـــراك الرجل عشـــرات الفتيات تنتمين إلى دول مختلفة مـــن العالم، منهـــا: المملكة المتحدة وكندا وإيـــران ونحو 15 ولاية من الولايات الأمريكية.وكان الشـــاب في البداية يطلب من الفتيات إرســـال صور عادية لهن، ثم بعد ذلك يبدأ في طلب الصور العارية وإظهار مفاتنهن. وبموجب خطته التقي الشـــاب وجها لوجه بأربع من هؤلاء الفتيات، واصطحبهن إلى مقاطعة أورانج وبالم ســـبرنج لالتقاط بعض الصـــور الإباحية، مؤكدا لهن أنه لن يقوم ببيع هذه الصور، وإنما ســـيضعها في ملفاتهن التي سيتم تقديمها لوظائف أخري. لكن واحدة من أمهات هؤلاء الفتيات وجدت مذكرة صغيرة تقول إنه ســـيتم تصوير شـــرائط جنســـية في بالم سبرنج ففهمت الخطة وأخبرت الشرطة التي ألقت القبض عليه علي الفور ووجدت كل دلائل الاتهام ضده شـــديدة الوضوح. ولاحقا اعترف الشـــاب بذنبـــه وأقر بجريمته لكن محاميه أكد أنه برئ من اختطاف إحدي الفتيـــات، وأنهـــا قامت بالذهـــاب معه برضاهـــا. وبمقتضي هذه الاتهامـــات التي تصل إلى 80 اتهاما مـــن بينها الخطف، يواجه ديفيد عقوبة السجن مدي الحياة. مـــن جانبه قام جمهور الإنترنت بصب اللعنات علي الرجل، وتمني بعضهم ألا يري شمس النهار ثانية لكيلا يؤذي مزيدا من الأطفال. وقال آخرون أنه بالتأكيد مصاب ببعض الأمراض النفســـية بينما رأي البعـــض أن الخطـــأ يقع علي كاهل الفتيات اللاتي اســـتجبن لترغيـــب الرجل المخادع. لكـــن رأي آخرون أن الفتيات بريئات من الذنـــب لأنه لم يبصرهن أحد بأخطار الإنترنت وينبههن لمزالقها، في إشارة واضحة لتقصير الأسر والآباء في حماية أبنائهم.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.