بدء التنافس على رخصة المحمول الافتراضية

LoghetAlasr - - 12 -

أثار قرار الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات بطرح رخصة محمول افتراضية جدلا واسعا داخل قطاع الاتصالات وانقساما حول جدواها الاقتصادية ، بين معارض يري أن السوق تشبعت ولم يعد بها مستخدمون جدد، ومؤيد يرى أن تلك الرخصة ستشعل المنافسة بين الشركات، ومن ثم ستسهم فى تخفيض الأسعار للمستخدمين. وتتيح رخصة المحمول الافتراضية الحصول على الخدمات التى تقدمها شركات المحمول بأسعار الجملة، مع إمكانية إعادة بيعها مرة أخرى بسعر التجزئة، تحت اسم وعلامة تجارية جديدة، لكنها لا تمكنه من الحصول على ترخيص لشبكة رابعة للمحمول، التى تتطلب الحصول على حيز ترددى جديد، وهناك من يردد أنها ستكون مفصلة للشركة المصرية للاتصالات

المملوكة للحكومة المصرية بنسبة %80 ، و% 20 مساهمين، حيث تسعى الشركة إلى تحقيق ربحية بأى شكل، بعد التراجع الملحوظ لمستخدمى التليفون الثابت وهو ما دعاها إلى الاتجاه لأن تكون مقدم خدمات متكامل ونفي الدكتور عمرو بدوى رئيس الجهاز القومى لتنظيم الاتصالات أن تكون تلك الرخصة مفصلة لإحدى الشركات العاملة فى السوق المصرية، لافتا إلى أن قيمة الرخصة الافتراضية ستكون أقل بكثير من رخصة أى مشغل للمحمول،وهو ما يؤكد أن الفرصة ستكون متاحة لدخول شركات أخرى مثل أوراسكوم تليكوم، خصوصا بعد أن أعلنت عن بيع حصتها المملوكة فى شركة موبينيل لشريكها الفرنسى، ولم يتبق لها سوى %5 فقط، ما سيجعلها تبحث عن أى وسيلة أخرى لتعويض أرباحها من قطاع المحمول.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.