بالقانون : خصوصيتك وأسرار عائلتك أهم من الوظيفة

LoghetAlasr - - 78 -

دخلت قضية الإفصاح عن كلمة سر صفحة الفيسبوك الشخصية للموظفين الجدد لأصحاب الأعمال منعطفا جادا فى الولايات المتحدة بعد أن قررت ولاية ميريلاند منع أصحاب الأعمال من طلب هذه المعلومة من هؤلاء الراغبين في العمل لديهم. وفي ســـابقة هي الأولي من نوعها في الولايات المتحـــدة الأمريكية، قرر المجلس التشريعي للولاية تمرير قانون يقضي بمنع أصحاب الأعمال من مطالبة موظفيهم بكلمات السر الخاصة بصفحاتهم الشـــخصية علي الفيســـبوك وغيره من الشبكاتالاجتماعية. وعن ذلك تقول ميلســـا جومان، المدير التشـــريعي لاتحاد الحريات المدنية بميريلاند ، »نحن فخورون في ميريلاند لأننا بمثل هذا التشريع سنستطيع الحفاظ علي خصوصيـــة الموظفين، وليـــس الموظفين فقط، وإنما الأصدقـــاء والعائلات الذين يتواصلون معهم. لقـــد حاولت ولايتنا الحفاظ علـــي حرية التعبير في العصر الرقمي، وضربت مثلا للولايات الأخري لتحذو حذوهـــا. وكان أصحاب الأعمال وبعض الكليات قد طالبت المتقدمين إليها بكلمات السر الخاصة بهم علي الصفحات الاجتماعية، الأمر الذي أثار جدلا كبيرا داخل المجتمع الأمريكي، وحظي بانتقادات واسعة.

وكان اتحاد الحريات المدنية في الولاية قد سبق الأحداث بعام كامل، والتقط الفكرة مبكرا عندما قام بنشـــر الصفحة الشخصية لطالب تمريض يدعي روبرت كولينز، طالبه موســـتوظفوه بتقديم كلمة سر صفحته الشخصية علي الفيسبوك معتبرين إن ذلك إجراءا عاديا متبعا، وهو ما دفعه لإثارة القضية، مؤكدا أن في ذلك انتهاك تام لكل جوانب حياته وكشف لمعتقداته السياسية والدينية وعلاقاته الجنسية وهفواته ونزواته وهو تدخل غير مقبول علي الإطلاق. وعن التطور التشريعي الجديد يقول روبرت كولينز: أعترف بأني شديد السعادة لقيام سياسينا المهرة في ميريلاند بصناعة مثل هذا القانون،وشعورهم بأهميته الشـــديدة، فالخصوصية لا يمكن مبادلتها بوظيفة أيـــا كانت، لإنها في النهاية حـــق أصيل من حقوق الإنسان. وكان اثنين من أعضاء مجلس الشـــيوح قد طالبوا المؤسسات الفيدرالية بالبحث في مدي شرعية مطالبة الموظفين بمثل هذه البيانـــات، وما إذا كان في هذه المطالبة خرق للقانون من عدمه. أما إيرين إيجان المسئولة عن سياسات الخصوصية عبر الفيســـبوك، فأكدت استياء الموقع من هذه الخطوة التي يقدم عليها أصحاب الأعمال، مشـــيرة إلي أن طلبهم هذا يمثل انتهاكا مباشـــرا لشروط الخدمة التي يقدمها الموقع، ويعرض من يطلبه لاحتمالات غير متوقعة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.