خدمة تشخيص الأمراض تجعلك طبيب نفسك

خدعوك فقالوا :

LoghetAlasr - - 85 -

بدأت خدمة تشـــخيص المرض عبر مواقع الإنترنت تلقي بآثارها الســـلبية علي حياة المرضي والقطاع الصحي كله بعد أن انتشر استخدامها بشكل كبيـــر، وعزف الكثيرون عن الذهاب للأطبـــاء المتخصصين اعتمادا عليها، وفي اســـتراليا علي وجه التحديد وجه الأطبـــاء لوما كبيرا للمرضي الذين يكتفون بهذه الخدمة فقط ويعزفون عن زيارة الأطباء استنادا إليها. أوضح الأطباء أن مثـــل هذه الخدمات تطلـــب من المريض معلومـــات عامة عن العمـــر والوزن والطول وأعراض المرض الذي يشـــعر به وتقوم هي بالباقي كله. وفي بيـــان لها أكدت الجمعيـــة الطبية الاســـترالية أنها تستشعر خطرا كبيرا من إقبال عدد ملحوظ من سكان منطقة اســـتراليا الغربية – وهي منطقة تشغل ثلث المنطقة الغربية من قارة اســـتراليا - علـــي اســـتخدام خدمـــات الإنترنت في هذا الصدد. وقد كشـــفت دراســـة حديثة أجريت العام الماضي أن حوالي 80% من الاســـتراليين يحصلون علي المعلومـــات الطبية التي يحتاجون إليها عبـــر الإنترنت، ونصف هذا العدد يقوم بتشخيص ما يعانيه من أمراض عبر خدمات الإنترنت. وعن ذلك يقول الدكتور ريشارد شونج : » تعكس هذه الإحصاءات ما يحدث في اســـتراليا الغربية، ففي كل يوم ألتقي بالعديد من المرضي الذي جاءوا إلى بعد أن قاموا بتشخيص أمراضهم عبر الإنترنت. أعرف أن هذا الأمر طبيعي بســـبب زيادة إقبال الناس علي اســـتخدام الإنترنت. وفي الحقيقة كثيـــر من الناس الذيـــن يقبلون علي هذا التشـــخيص لا يعانون أمراضا حقيقية بل يتوهمون دوما أن ثمة شـــيء ما ســـيقتلهم. لكن ما يقلقني حقا هو هؤلاء الذين لايذهبون إلى الطبيب، رغم أنهم شخصوا مرضهم بطريقة خاطئة واعتقدوا أنه لا حاجة بهم للذهاب للطبيب وأن الأمر بســـيط. هؤلاء تحديدا يهملون الخبرة والمعرفة ويضعون صحتهم موضع الخطر. لكن بعض الجهات الخيرية في اســـتراليا أكدت أن مســـحا حديثا أجري علي 2000 شـــخص كشـــف عن أن 20% مـــن المرضي لا يذهبون للطبيب لأنهـــم غير قادرين علـــي دفع تكاليف هذه الزيارة، بينما لا يســـتطيع %37 منهم الوفاء بالالتزامـــات التي تترتب علي هذه الزيارة كدفع تكاليف الأدوية والتحاليل وما شـــابه. وأشـــارت هذه الجهـــة الخيرية إلى أن عددا كبيرا من المرضي في المنطقة الغربية يلجأ لهذا التصرف لأنه غير قادر علي دفع مقابل الخدمة للأطباء، ويكمن الخطر في هذه النقطـــة تحديدا، لأنه في أحيان كثيرة تتشـــابه الأعراض للأمراض البسيطة والأمـــراض الخطيرة، فمثلا ألـــم الحلق قد يكون عرضـــا مصاحبا لمجرد التهاب بســـيط بالحلـــق وأحيانا يكـــون أحد أعراض الإصابة بســـرطان الحنجـــرة. وفي بعـــض الأحيان قد يصاب المرضي بالفـــزع اعتقادا منهم أنهـــم مصابون بأمراض خطيرة، بينما الأمر مجرد حالة طارئة وبســـيطة .وفـــي أحيان أخري علي العكس يهمل المريـــض الأمر ظنا منه أن المرض بسيط وأنه سيتعافي منه بسرعة بينما هو مصاب بمرض خطير أو يحتاج لرعاية خاصة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.