الإنترنت تشفي من الأمراض العقلية

آخر كلام علي ذمة الاس الي :

LoghetAlasr - - 83 -

كشف مؤتمر علمي في استراليا عن زيادة أعداد الشباب الذين يستخدمون الإنترنت ووسائل الإعلام الاجتماعية في إيجاد حل لمشكلات الصحة العقلية التي يعانون منها، ويأتى هذا الكشـــف بعد أن كانت الإنترنت مدانة دائما بالتأثير السلبي علي الصحة النفسية والعقلية للشباب. و أكد البروفيســـور إيان هيكي مدير معهد بحوث الدماغ والذكاء بجامعة ســـيدني أن طـــرق التواصل الحديثة كالشـــبكات الاجتماعيـــة ممثلة في الفيسبوك وغيرها تساعد الشباب في الحصول علي المساعدة الملائمة من قبل الأصدقاء لحل المشكلات التي تواجههم . مشيرا إلي أنها لا تســـاعدهم فقط علي الحل بالطرق المتقدمة ، بل تجعلهم أقدر علـــي الوصول إلي مصادر المساعدة التقليدية.. و أوضح إيان أن البشر عبـــر الإنترنت وخارجهـــا يتواصلون علي كل المستويات وهذا يحقق الهدف. أما البرفيســـورة جين برنز التي ســـاهمت في وضع الأجندة الشبابية لمبادرة ما وراءالاكتئاب فقالـــت إن الاتصال بالإنترنت معناه الاتصال أيضا بالوســـط المحيط والبيئة من حولنا، وكلمـــا زاد الاتصال بالناس عبر الإنترنت،زاد اتصالهم بالمحيطين بهم علي أرض الواقع. وأضافـــت بيرنز : أن التكنولوجيا يمكنها أن تصبح قوة إيجابية في تحقيق الصحة العقلية إذا استخدمت بطريقة ملائمة. فالمصابون ببعض الأمراض النفســـية والعقلية يســـتطيعون بناء مجتمعات خاصـــة بهم ودعم بعضهم البعض. بينما أشار أحد المسئولين الاستراليين إلي أن القدرة علي تقديم التكنولوجيا للمجتمعات الريفية والفقيرة تعني أن هناك فضاء رحبا آخر يســـتطيع أهل هذه المناطق العبور إليه، وبشكل مجاني وسريع. لكن المثير للدهشة أن هذه الدراسة تناقض نتائج دراسات عديدة أعلن عنها في السنوات الأخيرة ، تؤكد علي أن الاتصال بالإنترنت والإفراط فيه، يسبب بعض المشاكل النفسية العسيرة كإدمان الإنترنت. وأنه يؤدي إلي عزل المرء عن المجتمع المحيط به لأنه يوجه كل طاقتـــه وتفاعله إلـــي الأصدقاء في العالم الافتراضي ، بعيدا عـــن التلاقي وجها لوجه و إقامة علاقات بشـــرية ســـوية. كما أشارت دراســـة حديثة إلـــي أن إفـــراط البعض في استخدام البريد الإليكتروني وغرف الدردشة وبعـــض التطبيقـــات يشـــير إلـــي إصابتهم بالاكتئاب وبعض الأمراض النفسية. علي أية حال لازالت كل هذه الدراسات ذات النتائج المتضاربة تحتاج إلي مزيد من البحث والتحليل للوصول إلي نتائج مؤكدة يمكن الوثوق بها.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.