لغة العقل

LoghetAlasr - - أحمد خيرى - د. أيمن خليل Facebook : netaymankhalil. dr.

لغة العقل .. تلك اللغة التى يستطيع من يتقنها أن يصون نعمة العقل التى كرَّم الله سبحانه وتعالى بها الإنسان وميزه بها عن سائر المخلوقات، فقد روى عن النبى صلى الله عليه وســـلم أنه قال " أول ما خلق الله سبحانه وتعالى العقل قال له: أقبل فأقبل، ثم قال له: أدبر فأدبر، ثم قال: وعزتي وجلالي ما خلقت خلقا أكرم عليَّ منك، بك آخذ وبك أعطي وبك أثيب وبك أعاقب". ولكن دعنا نتساءل، كيف يتكلم العقل؟ وبأي لغة يتحدث؟ وماذا يقول ؟ فعندما يتلقى عقلك معلوماته عن طريق حواسك الخمس ويقابلها بمخزون المعلومات فى مخك ثم يحلل ويســـتنتج ويســـتقرئ، حتى يدرك بالتفكير السبب والنتيجة، ويميز بالذكاء الصح من الخطأ ، ويقبل بالمنطق الفكرة او يرفضها او يحولها كمعتقد ثابت .. فأنت هنا تستخدم عقلك الواعى. أمـــا عندما يتلقـــى عقلك معلوماته عن طريق مشـــاعرك وميولك ورغباتك ودوافعـــك، وينطلق من خلال اســـتحضار ذكرياتـــك وتجاربك وخبراتك، ويتحـــرك بقوة عاداتك وأفـــكارك ومعتقداتك.. فأنت هنا تســـتخدم عقلاً اخر(غير العقل الواعى) عقل أكثر عمقاً واكثر قوةً وأقل ذكاءً ، عقل غير مرئـــى وغير ملموس وغير واعى، عقـــل لا يفكر ولا يحلل ولا يقارن، عقل ليس له أى حدود مكانية أو زمانية فيســـتطيع فى غمضة عين أن يذهب بك إلى أى مكان فى العالم، ويســـتطيع في نفس اللحظة أن ينتقل معك بين ماضيك وحاضرك ومســـتقبلك، وهو يتحكم الآن فى دقات قلبك وفى تنفسك في هذه اللحظة، أطلق عليه العقل الباطن أو اللاوعي. يســـتمد هـــذا العقل الباطن قوتـــه الجبارة من قوة مـــا يودعه فيه العقل الواعى من أفـــكار ومعتقدات، والتى قد تكون صادقة او كاذبة، ايجابية أو ســـلبية، متوافقة أو متعارضة، صح أو خطأ، فالعقل الباطن لا يمتلك القدرة على التحليل أو المقارنة أو التشكيك أو المجادلة لأفكار ومعتقدات أقرهـــا وبرمجها العقل الواعى، لذا تجد أن أكثر معتقداتك رســـوخًا هى تلك التى لا تستطيع أن تجادل فيها منطقيًا، وذلك لأنها ليست نابعة من عقلـــك الواعى، وإنما مصدرها عقلك الباطن، وعلى عكس ما هو متعارف عليـــه، فإن التخيل والعادة أقوى من المنطق والإرادة، فالعقل الباطن مثل التربة التى تقبـــل أى نوع من البذور بصرف النظر إن كانت صالحة أو فاســـدة، فهو طاقة محايدة يمكن أن تغيـــر حياتك نحو الأفضل أو نحو الأســـوء، فإذا فكرت في الخير سوف يتدفق الخير، وإذا فكرت في الشر فسوف يتدفق الشـــر، فأفكارك ومعتقداتك سواء كانت إيجابيه أو سلبية ستســـتمر في النمو وستثمر في الوقت المناسب من خلال ممارستك لتلك الأفكار والمعتقدات . وحتى نقتـــرب من الفكرة دعنا نضـــرب مثالاً بجهـــاز الكمبيوتر والذى يعمـــل من خلال نظام يتكون مـــن مدخلات input) ( مثل لوحة المفاتيح والفـــأرة ومخرجـــات output) (مثـــل الطابعة والشاشـــة، مثلها مثل مدخلات الإنسان من الحواس كالسمع والبصر والشم والتذوق واللمس، ومخرجات الإنســـان مـــن ســـلوكيات وتصرفات وأفعال وأقـــوال، وكما يحتوى الكمبيوتر على وحدة عمليات مركزية CPU) ( لحفظ واســـتخدام المعلومات، فيوجد المخ لدى الإنسان، وكما يوجد برنامج Program) ( لإدارة عمليـــات الكمبيوتر، يوجد العقل الباطن لدى الإنســـان كبرنامج لإدارة أفكاره ومعتقداته، وكما أن هناك شخص مبرمج ) Progra - mer ( يعـــد برنامج الكمبيوتر، فهناك العقل الواعي لدى الإنســـان الذى يحـــدد في البداية ما يريـــده كمبرمج، ثم يصيغ البرنامج المناســـب له، ويأمر العقل الباطن بتنفيذه، ويتولى العقل الواعى مســـئولية الحفاظ على برمجيات النظام الأمني للعقل الباطن من أى اختراق خارجي . وأحيانـــا قد يتوقف الكمبيوتر فجأة، أو تظهر الشاشـــة ألوان غريبة، أو تطبـــع الطابعة حروفًا غير معروفة، يســـمى هذا فـــي علم البرمجة خطأ Error) ( وعلـــى المبرمج اكتشـــافه وتعديله من خـــلال مجموعة أوامر commands) ،( مثـــل ذلك كالتصرفات غيـــر الطبيعية لبعض الناس كالعصبيـــة الزائدة في موقف طبيعي، أو حزن شـــديد أو إحباط أو قلق فـــي مواقف لا تســـتدعي كل هذا، فهذا يعني أن هنـــاك خلل في برمجة العقل الباطن للإنســـان، ولأن وراء كل ســـلوك إنساني معتقد مسببة له، فعلى العقل الواعى هنا كمبرمج تعديل وتغيير المعتقد المسبب لذلك الخلل فى برنامج المعتقـــدات بالعقل اللاواعى، لذا فمعتقداتك من أهم العوامل المؤثرة فى إعادة برمجة عقلك الباطن وفق ما تريد. ولكـــن ألا ترى معى أن شـــق الأفـــكار وبناء العادات وتشـــييد المفاهيم وتسوية المعتقدات داخل العقل الباطن يتأثر بالبيئة الطبيعية والاجتماعية للإنســـان والمواقف والشـــخصيات المؤثرة طوال حياته وبأسلوب تراكمى عشـــوائى غير مبرمج وغير منظم وبطيء ويســـتغرق وقتاً طويلاً يشـــبه تأثير الرياح فى تشـــكيل الكثبان الرملية أو تأثير المياه الجارية فى نحت وتشكيل الصخور . ولكنى أســـمع عقلك الآن وهو يهمس متســـائلاً..هل استطيع وبإرادتي اعادة برمجة عقلى الباطن بشـــكل محدد ومخطط وسريع وفق ما أريد؟ وكيف ؟ أقـــول لك .. من يقول انا أســـتطيع فهو يقول حقيقـــة، ومن يقول انا لا أستطيع فهو يقول أيضًا حقيقة، الفرق يكمن فى قوة المعتقد، فمن يعتقد بنجاحه سينجح، ومن يعتقد بفشله سيفشل . أما كيف؟ فهو ما نحن على موعد معه في المقال القادم إن شاء الله.

º b —» «UO( … ≠ VðU Ë U×d{ šË³ dO WOLMð dAй W

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.