ً أعجب به أصحاب المصانع خريج يصمموا برنامجا لمراقبة أداء المعدات 7

LoghetAlasr - - أعد الملف : أحمد خيرى- أبو الحجاج محمد بشير - ميرف -

بعد أن تخرج سبعة شبان من كلية الهندسة، اتجهوا إلى العمل الحر في مجال البرمجة، حتي يمكنهم من تطوير برنامج لقياس ومراقبة أداء المعدات في المصانع عبر الكمبيوتر.. بذلوا جهدا مضنيا حتي انتهوا منه، وأصبح حلم المستقبل، خاصة أنه يتفوق علي مثيله من البرامج الأجنبية..طاروا من الفرحة، وقاموا بعرضه علي أصحاب مصانع مدينة العاشر فرحبوا جدا بالبرنامج وأعجبوا به..وإليكم القصة.

تخصصـــوا في صناعة البرمجيات والإلكترونيات، وقرروا بناء برنامج داخـــل جهاز الكمبيوتر يمكن أن يحـــل محل ثلاثة أجهزة قياس دفعة واحدة : جهاز لقياس الإشـــارات سيليسكوب. وآخر لقياس النبضات الرقمية وثالث مولد للنبضات. وذلك بواسطة كارت إلكتروني يتم تركيبه داخل وحدة التخزين لقياس التيار أو الجهد الكهربائـــي أو الترددات أو موجات الراديو أو غيرها من الاستخدامات. بدأ الشبان السبعة مشوارهم، وأمامهم نمـــوذج بيل جيتس صاحب شركة مايكروسوفت .. إذن ما الـــذي يميزه عنهم ما دامت الإنجازات العظيمة تبدأ بحلم صغير ؟! لـــم يعبـــأ الشـــبان بتواضع إمكانياتهـــم المادية، صمموا كارت التحكـــم الإلكترونـــي الذي يوضع داخل الكمبيوتر ويتصـــل مباشـــرة بالمصدر المـــراد قياســـه، بحيث يحول الإشارات العادية القادمة منه إلي إشـــارات رقمية يستطيع البرنامج وجهاز الكمبيوتر التعامل معها. مـــع بداية تصميم البرنامج واجه أشـــرف الســـيد - عضو في فريق العمل - مشـــكلة المركز الذي يتعلم فيه اللغة التي سيكتب عن طريقها , C C البرنامـــج، وهـــي إمـــا ) ( أو ) (++ والتي لم يدرســـوها في كلية الهندســـة.. بحث كثيرا عن مركز تدريـــب في الزقازيق فلم يجد، فذهب إلي مركز جامعة القاهرة لأسعاره المناسبة، وبدأت رحلة عذاب يومي بين القطارات والأتوبيســـات من أذان الفجـــر إلي نهاية اليوم، وبعد شـــهور انتهي من التدريب وغطت فرحته بإتقان هذه اللغات علي المتاعب والأموال التي أنفقها. بدأ أشـــرف بناء وتصميم البرنامج، فقسمه إلي ثلاث مراحل رئيسية أولاهـــا: تعرف البرنامـــج علي قيمة المدخلات والقـــراءات القادمة من المصدر المراد قياســـه، مثل التيار أو الجهـــد الكهربائي أو الترددات، والتي تدخـــل إليه عن طريـــق كارت التحكم الإلكترونـــي بعد تحويل الإشارات العادية إلي رقمية، يستطيع البرنامج التعرف عليها. وثانيتها بنـــاء البرنامج ليقوم بمهمة معالجة البيانات الرقمية وتحويلها إلي قيم يمكن فهمها عند عرضها علي شاشة الكمبيوتر، سواء كانت في صور منحنيات أو جداول أو غيرها. أما الثالثـــة والأخيرة فهي بناء ; واجهة البرنامج لتكون ســـهلة الاستخدام، وفي الوقت نفسه تشـــبه الجهاز الأصلي سواء سيليسكوب أو مولد نبضات . وبالفعـــل تم قيـــاس كفـــاءة البرنامـــج ومقارنتـــه بالبرامج الأجنبيـــة المماثلـــة، وثبت أنه يحقق نتائج أفضل. ويختلف البرنامـــج عن أجهزة القيـــاس الحقيقيـــة مثـــل السيليسكوب - الذي يقرأ فقط القياسات أو يعرضها بالصورة المطلوبة - في أنه يتيح الاحتفاظ بهذه البيانات علي جهاز الكمبيوتر وتقديمها مطبوعة في أي وقت، مع اســـتخدام الألوان في حالات المقارنة بين الترددات أو القيم لتســـهيل عملية تحليل المعلومات بصورة ســـريعة، واسترجاع المطلوب منها عبر برامج أخري في صورة تقارير أو رسوم بيانية أو نصوص مكتوبة. بعد ذلك بدأ أشرف وأصدقاؤه في عرض مشروعهم الذي يحتاج إليه جميع المصانع في مصر تقريبا علي بعض أصحاب مصانع العاشـــر من رمضان. وكشـــفوا لهم عـــن التطبيقات المختلفـــة التي تتيح لهذه المصانع إمكان التعرف علي معدلات إنتاجية المعدات وخطوط الإنتاج، ولقي البرنامج تقديرًا كبيرًا من قبل رجال الصناعة، خاصة أن سعره يعادل ٣٠٪ فقط من أسعار الخارج .

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.