إنتل تستكمل مبادراتها لن 8000 كمبيوتر فى المدارس الم ية

توزيع آخر جهاز كمبيوتر تعليمي متطور ع التلاميذ

LoghetAlasr - - رشا غانم -

طلاب مدرسة حلوان: التعليم المر عن طريق استخدام اللابتوب أسهل.. ونجد

متعة دراسة مادة العلوم والمشاركة الجماعية فى البحث عن المعلومة أولياء الامور: تثبيت المعلومة بشكل أ ع.. وتوف محاكاة للتجارب المعملية

بشكل آمن بالنسبة للتلاميذ

≠ vÝuÐ Ž³ b «u' «oe غانم رشا º ² ³X ∫

8000 أعلنت شركة إنتل عن إتمام مبادرتها لتوزيع جهاز حاسوب في مصر، وذلك ضمن مبادرتها »العالم إلى الأمام« الذي يسعى إلى توفير مهارات القرن الحادي والعشرين للشباب المصري، وكانت هذه المبادرة قد 2006 انطلقت من المنتدى الاقتصادي العالمي كجزء من التزام إنتل العالمي بالتعليم ونشر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر والعالم العربي. ومن خلال شـــراكتها مع وزارة التربية والتعليم المصرية تعهدت إنتـــل بتقديم هذه الأجهزة إلى ٣٢٠ مدرســـة في مختلف المحافظات المصرية ومن بينها الإسكندرية وأسوان وبني سويف والقاهرة والفيوم والمنيا وقنا، حيث قدمـــت إنتل آخر ١٠٠٠ جهاز مـــن هذه الأجهزة لـ ٦٥ مدرسة حصلت كل منها على ٢٥ حاسبًا صديقًا للطالب، وتمت هذه العملية بالتعاون مع مشـــروع »التكنولوجيا وتحســـين الأداء التعليمي (تيلو (« الـــذي تدعمه الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، والذي يركز على تحسين عملية التعلـــم من خلال الاســـتخدام الفعـــال للتكنولوجيا في التعليم. ومنذ بدء المبادرة، تم تزويد ٣٢٠ مدرسة حكومية مصرية بأجهزة كمبيوتر للتعليم، وقد قدم مشروع تيلو تدريبًا تعليميًا مكثفًا لمعلمي ومديري المدارس حول كيفية إدماج التكنولوجيا في العملية التعليمية اليومية. » لغة العصر« أجرت حوارًا مع طلاب مدرســـة حلوان الجديدة ،وهي إحدى المدارس الحكومية التي تســـلمت ٢٥ حاسبًا صديقًا للطالب، لاستطلاع رأيهم في التعليم الجديـــد، وفي أثناء جولتنا لأحد فصول المدرســـة وهو الصـــف الخامس الابتدائي، وجدنـــا الطلبة حول هذه الأجهزة تقوم بعمل مجموعات يقودها قائد الفريق . محمـــد محمود محمد، هو واحد من هـــؤلاء الذي عبر عن فرحتـــه قائلًا: التعليم المرئي عن طريق اســـتخدام اللابتوب أســـهل، ونجد متعة في استخدامه، واتفق معه زميلـــه محمد إمام أحمد الذي قـــال إنه يجد متعة في التعليم الجديد لأنه يعشـــق العمل الجماعي والمشاركة بينه وبـــين زملائه في التفكير، أما مـــروان محمد ربيع يقول: كنـــت أعاني من صعوبة المناهـــج وخاصة مادة العلوم والدراســـات، لكن عن طريـــق التعليم المرئي عبر اللابتوب أصبح هناك سهولة في استخدام تجارب مادة power point العلـــوم عن طريق برنامج « ، وقال إن العمل الجماعي وفَّـــر عليه الوقت والمجهود حول البحث عن معلومة أو إجابة سؤال غير معلوم، وأنه الآن وزملاءه أصبحوا يتداولون العديد من الأســـئلة، ويتعرفون معا على إجاباتها، ويضيف أن اللابتوب مزود ببرامج تعليمية تفيدهم في مجالات أخرى. أما دينا حسن صلاح، فقد عبرت عن مدى سعادتها في التعليم الجديد قائله: سعيدة بتعليم المناهج عبر اللابتوب بالمشـــاركة مع زملائي، فأصبح هناك نـــوع من الفهم والتعاون بيننا وتوصيل المعلومة بشكل أسرع. وتتفـــق معها زميلتها منة الله أيمن محمد، وتقول » إنها

ســـعيدة بتعليمها لبرامج جديدة على اللابتوب، فقد تم تدريبهم على برامج: Crocodile, , companion reading earth, Google math Tux Audacity, point Power power point وتســـتكمل أن برنامج اســـتطاعت أن تستخدمه عند عودتها إلى المنزل بشكل آخر وعمل برومات وأشكال مختلفة عليه. أما نســـمة فتحي ذكي فتقول: التعليم الجديد أضاف كثيرًا لها و فتح باب المشاركة وتبادل الفكر والآراء حول الدرس وفهمه جيدًا عن طريق التعاون الذي يتم مع زملائهـــا عن طريق ان كل فرد منا يطرح الســـؤال ونجيب عنه ســـويًا فأصبحنـــا ملمين بكافة جوانب الدرس بأكمله. وعـــن وجهه نظر بعـــض أولياء الأمور حـــول التعليـــم الجديد باســـتخدام وسائل التكنولوجيا الحديثـــة ومـــدى اســـتيعاب أولادهـــم، فيقـــول علـــى خليل المحامى إنه ســـعيد باستخدام التكنولوجيا فهى وسيلة تعليمية جذابـــة للطلبة، وانهم أصبحوا مقبلين بشكل أكبر على الدراسة، وأتاحت هذه الطـــرق التعليمية الحديثة سد الفجوة بين الطالب والمـــدرس، وأصبـــح لديهم فكر جديد واستخدام مختلف لبعض البرامج التي تم التدريب عليها من قبل المدرسين، والعمل بروح الفريق، والمشـــاركة والمنافســـة مع المدرســـين فـــي البحث عن المعلومات. ويتفق معه المهندس رأفت نادر حول التعليم الجديد في أنه مفيد للطالب في تثبيت المعلومة بشكل أسرع، وتوفير محاكاة التجربة غير المتوفرة في المعامل واســـتخدامها بشـــكل آمن بالنســـبة للطالب بدلا من التعرض لمخاطر اتحاد مادتين كيمائيين وربما اشـــتعالهم إلا أنه طالب

º ½ WL ² v×

º —√ X ½oeU —

º bL× ≈ ÂU بزيادة عدد أجهزة الحاســـبات لأنه غير كاف بالنســـبة للطلبة. وعبرت سناء يوسف، مديرة مدرسة حلوان الجديدة، عن مدى سعادتها بهذه المبادرة لأنها ستعود بالنفع على كل من طرفى العلاقة الدراســـية أى الطالب والمدرس، حيث إن المدرســـين قد رحبوا بهذه المبادرة، وأبدوا إعجابهم بالتدريب؛ لأنها تســـاعدهم فى توصيـــل المعلومات إلى الطلاب بطرق ســـهلة وسريعة واســـتفاد الطلاب فـــى المقابل مـــن اســـتخدام التكنولوجيا . وإنهـــا رأت مدى إقبال وانتظام االتلاميذ على الـــدروس، ورفع المستوى العلمى والثقافى لهم. وتحدثت دينا كفافي، مدير عام مشـــروع التكنولوجيا وتحسين الأداء التعليمـــي (تيلـــو)، عن المعاييـــر التي تم مـــن خلالها اختيـــار المدارس التي تم توزيع أجهـــزة الحاســـب عليها، وهى جودة الإدارة المدرســـية، ومدى تقبل المدرسين للنظام التعليمي الجديد، وقد تم إعداد المدرسين بالمهارات اللازمة وتوظيفها في العمليـــة التكنولوجيـــة، وتوفير البرمجيـــات والمعـــدات اللازمة ومتابعة هذه العملية على مدار الســـنة، وذلـــك لعـــدم مواجهة أي مشـــاكل، مشـــيرة إلى أن المشـــروع يســـتهدف المراحل الابتدائيـــة والإعداديـــة لأنهـــم وجدوا اســـتيعاب الطالب منذ الصغر أكثر من اســـتيعابه في المراحل المتقدمة. ويعلق السيد كريم الفاتح، مدير إنتل مصر وعلي هذه المبادرة أثناء تسليم مدرسة حلوان الجديدة أجهزة الحاســـوب أنها تعد إنجازًا كبيرًا ضمن برنامـــج إنتل »العالم إلى الأمام« ، وأن الهدف هو تزويد الطلاب المصريين بمهارات القرن الحادي والعشـــرين، ويختتم قوله بأن التعليم والإبداع هما ركائز أساســـية في بناء مستقبل مصر.

º bL× oeuL×

º vKŽ qOKš

º oe¹ UM Š s

º WM « tK s1√

º Ëd «Ê bL×

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.