ً النظام القضا الأمريكى يشهد جدلا مث ا

LoghetAlasr - - ميرفت عبد العزيز -

فجرت وســـائل الإعلام مؤخـــرا جدلا مثيرا داخـــل النظام القضائي الأمريكـــي، عندما احتـــدم النقاش حول مدى جـــدوى حرمان هيئة المحلفـــين داخـــل المحاكـــم الأمريكية من استخدام الإنترنت وشبكاتها ومواقعها في الحصول علي أية معلومات تتصل بالقضايا محل النظر، رغم تمتع جميع من يقومون بحضور جلسات المحاكمات بهذا الحق. و أفصح بعض القضاة عن شـــعورهم بأنهم باتوا حراسا علي أبواب المحاكم لمنع وصـــول المعلومة لمن يجب أن تصل إليهم، مؤكدين أن العدالة لن تتحقق بهذه الطريقة القديمة، وأنه يجب التفكير في نظام قضائي آخر يحل هذه المعضلة. ورغـــم أن الجدل حول هذه القضية قد تجـــدد مؤخرا، إلا أن البحث عن حل لها بدأ منذ عدة ســـنوات، فعلى مدى ستة اجتماعات متتالية بدأت في عام دارت النقاشات بين المجتمعين للبحث عن وسائل أفضل لإدارة النظام القضائي. وأفردت جلسات خاصة بوسائل الإعلام الجديـــدة تحديدا في عـــام ، وكان ذلك تحت عنوان " وســـائل الإعلام الجديدة : التحديات والفرص المتاحة لرؤساء المحاكم" . مـــن جانبه ذكر جاريت جراف الخبير في وســـائل الإعام الجديدة أن وسائل الإعلام الجديـــدة أكثر من مجرد أدوات، مشـــيرًا إلي أنها تمثل طريقة أخري في التفكير لابد من الأخذ بها حتي نضمن تحقيق العدالة، وأوضح جـــراف أن إحـــدي النتائج التي ترتبت علي وجود وسائل الإعلام الجديدة، هي أن كل شخص يجلس في قاعة المحكمة لديه القدرة علي الوصول لكل معلومة نشرت في أي مكان في العالم، وهذا تحد كبير لطريقة التفكير التقليدية التي كانت تري ضرورة إغلاق قاعة المحكمة في وجه العالم الخارجي طوال مدة المحاكمة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.