التكنولوجيا وثورة اِّعلومات

LoghetAlasr - - ميرفت عبد العزيز - الأديب بلال على الديك

في ظل التطورات السريعة التي نشهدها والغزو الإلكتروني الذي جعل محركات البحث والتقنية الحديثة هي لغة العصـــر أصبحت التكنولوجيا جـــزءا لا يتجزأ من حياتنا في جميع المجالات، فســـرعة تداول المعلومات عـــن طريق الإنترنت وكميـــة المعلومات ســـاهمت بقـــدر كبير في ما نشاهده اليوم من بركان التكنولوجيا الذي يمدنا بما نريد في ثوان معدودة، ورغم أن التكنولوجيا المتطـــورة كان لها بعض الســـلبيات التي أثرت علي البعض مثل استخدام تقنيات التكنولوجيا في ممارســـة بعض الأعمال دون جهد أو تعب، فأصبح المســـتخدم للتكنولوجيـــا الحديثة أكثر كســـلا لأن المعلومة تأتيه بسرعة البرق وأيضا الاختراعـــات الحديثـــة التي قللت من نشـــاط الإنسان في الإدراك والمعرفة والبحث وممارسة أشـــغاله اليومية معتمدًا على طاقته ومجهوده، ورغم كل ما ســـبق فإن مميـــزات التكنولوجيا ســـاهمت في بنـــاء معرفي راق ســـاهم في أن نصـــل إلى ركب العصر فـــي الطريق للاندماج مع الغزو التكنولوجي الرهيب الذي نجحت فيه دول الغرب وسبقتنا فيه لأنهم يخصصون المال والبحـــث العلمي المتطور في مجال التكنولوجيا ويحتضنـــون النوابغ في بلادهـــم ليكونوا ثمرة تطرح الأفكار التي تنيـــر الطريق للجميع ومن فوائـــد التكنولوجيا أســـتطيع أن أعدد بعضها علي سبيل المثال : ١- لـــم تعـــد هنـــاك حـــدود للعالـــم بفضـــل التكنولوجيا ٢- أصبح التعارف على الشعوب في متناول يد الجميع وإنطبق هـــذا علي ما قال الله عز وجل بســـم الله الرحمن الرحيم ( وجعلناكم شـــعوبًا وقبائل لتعارفوا ) صدق الله العظيم ٣- استطعنا أن نصل لأدق الأسرار في الجسد البشري والعلاجات الحديثه بفضل التكنولوجيا وهنا انطبق الحديـــث عن العلم علي ما وصانا به رســـول اللـــه ( بأن نطلب العلم ) لنكتشـــف خلق الله. ٤- اقتـــرب البعيـــد فنســـتطيع أن نتحدث أو نرى من نحب رغم المســـافات والأميال بفضل التكنولوجيا. ٥- توفيـــر الجهد في تداول المعلومة قد يعطينا وقت وفرصة أكبر للاكتشـــافات العلمية بعدما كان البحث العلمي يســـتغرق مـــدة أطول في البحـــث والتحري فعن طريـــق التكنولوجيا قفز البحث العلمي قفزة هائلة. ٦- التكنولوجيا جعلت من الطفل الصغير عالمًا في ســـن مبكرة يســـتطيع التعامل مع تقنيات تنمي قدراته الذهنيـــة والعقلية، فينضج مبكرا ويمتلك عقلية مبدعـــة أكثر من الأجيال التي لم تمر على التكنولوجيا. ٧- جعلت التكنولوجيا العالم كأنه بلد واحد فلم يعد مهما أن تســـافر فتستطيع أن تسافر عبر الإنترنت وتشاهد كل ما تريد وأنت في مكانك. وفي النهاية أستطيع أن أقول أنه لا بديل اليوم عن التكنولوجيا التي غزت حياتنا فلم نعد نتخيل العالم بدونها لكن الســـؤال هو.. هل يمكن أن نستمر ونسير مع الثورة التكنولوجية أم أننا في بلادنا العربية نسير مع الركب ولا نطور أنفسنا مثل ما يفعلون في الخارج؟!

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.