بعد أن أصبحت موضة طلابية: صفحات الكشف عن الأ ار تهدد مدارس بريطانيا

LoghetAlasr - - ميرفت عبد العزيز -

أطلق مســـئولو المدارس فـــي بريطانيا مؤخرا صرخة تحذير قوية ضد قيـــام طلاب المدارس بتسريب أسرار حياتهم الشخصية عبر موضة جديدة بدأت تنتشر بينهم تعرف باسم صفحات الكشف عن الأسرار. تنبع مخاوف المســـئولين من قلقهم من تســـرب البيانات الشـــخصية للطلاب مـــن ناحية، ومن الإســـاءة لســـمعة الطلاب الآخرين من جانب آخر. ووفقـــا للديلي تليجراف، يحـــث بعض المواقع الطلاب علي إرسال أسرارهم إليه لنشرها دون الإشـــارة إليهم، فمثلا يدعوموقع خاص بطلاب مدرسة بينيستون الطلاب إلي إرسال أسرارهم الشـــخصية إليه عبر رســـالة تقول : »إرسل لي رسالة بأســـرارك وسوف ننشـــرها عبر الموقع بدون الإشـــارة إلى اســـمك «. ووفقا للصحيفة يحتوي الموقع على رســـائل فجة خاصة بطلاب بعض مدارس منطقة يوركشـــاير، رغم أن هذه المدارس قد حذرت طلابها من هذه الصفحات، مؤكدة أنها تضعهم في مخاطر بالغة. أما الصفحة الخاصة بمدرســـة كيرك بالك فتم اكتشاف أمرها سريعا،إذ أخبر بعض الطلاب مدرســـيهم عنها، وهم بدورهـــم قاموا بإخبار المسئولين في موقع الفيسبوك عنها، الأمر الذي قلل من المخاطرة وجعل مســـئولي الفيســـبوك يقومـــون بإزالتها لمدة أربع ســـاعات بعد بلاغ المدرسة بشأنها. وعن ذلك يقول فال مالكولم المدرس بالمدرســـة لابد وأن ينهي الفيســـبوك الأمـــر في دقائق، فهؤلاء الطلبة حمقى وصغار السن، وقد يدينون أنفسهم وأصدقاءهم لسنوات مستقبلية طويلة، إن الأمـــر خطير ويجب اعتبار خطورته مماثلة لخطـــورة المخاطـــر الصحية التـــي قد تصيب المراهقين، ومماثلة للمخاطر الأمنية أيضا. وكانت مدارس الصفوة البريطانية قد شـــهدت في الســـنوات الأخيرة خروجا علـــي التقاليد التـــي تحكمهـــا حتـــي إن كثيرا مـــن طلابها كانوا يحترفون البوح بأســـرار وعيوب زملائهم الآخرين عبر موقع النميمية الشـــهير جوسب دوت كوم، وكشـــفوا عن أسرار وفضائح آلمت الكثيرين منهم وتسببت في إثارة الجدل داخل المجتمـــع البريطانـــي حول كيفيـــة العودة إلى أخلاقيات الماضي خاصة عند الصغار.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.