تكنولوجيا تصوير وتشخيص الأورام بالرن اِّغناطيسى

LoghetAlasr - - أنباء - بقلم: اِّهندس محمد جابر

التصويـــر بالرنين المغناطيســـي هـــي تكنولوجيا معقـــدة وتعرف باســـم MRI اختصارا للجملة Imaging Resonance Magnetic .. تعتمد هـــذه التكنولوجيا في عملهـــا على ظاهرة فيزيائية معروفة بالرنين المغناطيسي النووي، والتي من الأجدر أن يكون اسم الجهاز الرنين المغناطيسي النووي ويختصر NMRI ولكن نظراً لواقع الكلمة النووي على المريض أو المستمع فإن العلماء فضلوا الاكتفاء بالاســـم MRI ، وفي هذه المقالة سوف نتعـــرف على فكرة عمل هذا الجهاز المتطور وماذا يحدث لجسم الإنسان عندما يوجد في داخل هذا الجهاز؟ وماذا نرى بواسطته؟ هذه الأسئلة وغيرها الكثير سنحاول الإجابة عنها في هذه المقالة. إذا كيف تعمل ؟! يحتوي جسم الإنســـان على كمية كبيرة من الماء )٦٠ ٪ من الجســـم عبارة عن مـــاء، وحيث إن الماء يحتوي على الهيدروجين تقوم آلة الرنين المغناطيسي بخلق مجال مغناطيســـي قوي جدا حول جســـم المريض مما يؤدي إلى تغير اتجاه ذرات الهيدوجين الى نفس اتجاه التيار الكهربائي. سأضرب مثالا لتتخيل هذا بشكل واضح البوصلة تتجه دائما إلى الشمال ولكن عندما تضعها بالقرب من تيار كهربائي فإن اتجاهها سيتغير إلى نفس اتجاه التيار الكهربائي، بعد ذلك يتم تشغيل موجات الراديو والتي بدورها تخلق مجالا كهرومغناطيسيا يقوم بالتأثير على ذرات الهيدوجين المرتبة باستخدام التيار الكهربائي وبعـــد إطفاء هذه الموجات ترجع ذرات الهيدوجـــين إلى وضعهـــا الطبيعي مطلقة مايســـمى بالفوتونات والتي يتم التقاطها بالماسح وحسب كل نسيج وتركيز ذرات الهيدوجين فيه يتم صنع صورة لهذا النسيج . ولا يقتصر اســـتخدام الرنين المغناطيســـى على تشخيص الأورام فقط بل إنه يستخدم فى تشخيص أمراض الجهاز العصبي (المخ والحبل الشوكي) وتشـــخيص أمراض الجهاز العضلي (العضلات والأربطة) وتشخيص أمراض القلب . وتتكون صورة الرنين المغناطيسي من عدة أعمدة وصفوف تدعى matrix ، كل عمود وصف يحتوي على مربعات تدعى pixel ، توزع الأشارات الملتقطة من الجسم على هذه المربعات بحيث ترتب حسب ترتيبها في الجســـم وهذه الأليه تعتمد على جهاز متدرج يعطي كل شـــريحة من شرائح الجسم قوة إشارة معينة، وقوة الإشـــارة الملتقطة تعطي لونا علـــى التدرج الرمادي، فتتكـــون لنا صورة الرنين المغناطيسي صورة بتدرج رمادى .

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.