ال دأفلا ش ـالتدحيرـ ئ حاــط خ مهنـاتـيفنو قل ا تقـادت بباتيلطـبيـ حرش ضـ ةر ت روبم افيلديتو:

ت معقوددمـــة ل ســـ ى هـــ ت ب ش، لائـــى اهلـــتمكنحوللوولاج يا الهبلةش ر غأيرلا تمتتروكقهعــمـ ةو،حودهاه مه، إ ناهلاتقتني شـــارةكتهجم دأافلرماخحرهجم لوهـأــتؤرالاحءهالمم، حدتدا ى ف ىالأتشحدر لح ظاوهتؤال لاحءياالة صع ويبرةغتبنن حفنىى المشـــاركة الفعال

LoghetAlasr - - أنباء -

آي فون يمنع التحرش وكانت من نصيب مستخدمى هاتف "آى فون"، وذلك عن طريق تطبيق ثمنه أقل من دولار يدعى hollaback" " يســـاعد المرأة التى تشعر بمحاولة التحرش بها، أو التى تشهد عملية تحرش عند تشغيله على التقاط صور واضحة للمتحرشين، وتحميلها على الخادمات الخاصة بأحد أهم المواقع العالمية المهتمة بمكافحة التحرش. كما يقوم الهاتف بمهمة أخرى عظيمة الأهمية وهى تحديد مكان الضحية بكل دقة للمساعدة على إنقاذها. وهى مهمـــة ضرورة للغاية فى تلك الأماكـــن التى يصعب داخلها التعرف على وجود حالة تحرش من عدمه بســـبب الزحام كمـــا فى الاحتفالات العامة والتظاهرات ومناسبات التجمع الضخمة. ولا يكتف التطبيق بذلك، فهناك

متابعـــة للضحية عبر البريـــد الإليكترونى لاحقا لتحكـــى ما حدث معها تفصيليا. وفى حالة رغبة الضحية فى نشـــر القصة كاملة عبر الموقع يتم نشرها.ويرى بعض الخبراء أن مثل هذا التطبيق كان ينبغى عرضه مجانا والإنفاق عليه من الهبات والتبرعات. ولا تكتفـــى منظمـــة هولا باك بذلك فهناك تطبيقـــات أخرى موجودة عبر موقعها علـــى الرابط التالـــي : org/ihollaback. www.http:// appsdroid- and-iphone- resources/ / وهـــى مخصصـــة للهواتف التى تعمل بنظام أندرويد إلى جانب الآيفون. »بى سيف« شبكة حراسة خاصة وهنـــاك تطبيقات أخـــرى إضافية للهواتف الذكية منها تطبيق يســـمي" بى ســـيف bSafe" أى "إبقى آمنة" وهـــو تطبيق مجانى يعتمد على فكرة جرس الإنذار، وقد قامت بتطويره المرأةمن أجل المرأة، ويتمتع بعدة مزايا تجعل الهاتف المحمول جهاز تأمين كامل، ويسمح للسيدة التى تستشعر بعدم الأمان فى مكان ما أن تخلق شبكة حراسة خاصة بها، حيث يمكن إخبـــار هؤلاء الحراس فى حالة تعرضهـــا لأى طارئ. ويمكنها أيضا أن تقوم بإجراء مشابه لعملية الدخول للشبكات الاجتماعية. وتحديدا كالقيام بالتشـــيك إن فى برنامج فورسكوير لتســـتطيع العائلة والأصدقاء تحديد مكانها بسهولة، وتتبع تحركاتها لحظة بلحظة. خريطة التحرش بصمة مصرية هناك أيضا خريطة التحرش " HarassMap The " وهى مشروع يقوم على تطوير نظام مصرى خاص بحوادث التحرش الجنسى عبر الرسائل القصيرة. وتتيح هذه الوسيلة للمرأة أن تبلغ بشكل لا يكشف عن شخصيتها عن حوادث التحرش التى تعرضت لها بمجردحدوثها ومن خلال التحديد المكانى للأماكن التـــى تحدث فيها هذه الانتهاكات، ويمكن وقتها تفعيل النظام بكامله ليعمل كوسيلة وقائية دفاعية، وقد تم تفعيل حساب خاص على تويتر خاص بالمشروع باســـم "امسك متحرش" ويتم من خلاله تقديم معلومات عن التدريب المجانى المكثف للدفاع عن النفس للسيدات والفتيات. أما " ســـيركل أوف ســـيكس" 6 of Circle فهو تطبيق مجانى خاص بالآيفـــون للطـــلاب الجامعيين وهو تطبيـــق يجعل مســـتخدمه قريبا من أصدقائـــه، وآمنا ويمنع العنف قبل حدوثـــه كما يقول عنه المتابعون، غير أنهم لم يوضحوا طريقة عمله. التحرش السمعي: الهاتف عندما يصبح عدوا ومكافحـــة التحـــرش لا تقتصر علـــى مكافحة التحرش البدنـــى بل إنها تتعدى ذلك لتكافح التحرش الســـمعى والذى تتعرض له كثيرمن النســـاء عبر الهاتـــف، وهنا تعرض العديد من المواقع ومنها موقع المنظمة العديد من برامج الهاتف التى تتغلب على المطاردات الجنســـية الهاتفية.وينصح الخبراء المرأة التى تتعرض للتحرش عبرالهاتف بإيقاف جميع الاتصالات مع الشـــخص المتحرش، لأن الرد عليه ســـيكون بمثابـــة مكافأة له على استمراره فى التحرش، حتى لو كان الرد عليه لمجرد زجره.، فضلا عن أن الرد عليه ســـيؤدى إلى إطالة مدة التحرش. كما ينصحون بتجنب إعطاء رقم الهاتف الخاص للبنوك والمؤسســـات والسجلات العامة، وأى منشآت أخرى، لأن هذه الجهات قد تعطى المعلومات الخاصة بالشخص للآخرين ولمن يطلبها بمقابل مادى كشركات الترويج والدعاية. الفيديو يدخل إلى المعترك وهنـــاك جانب آخر لمكافحـــة التحرش تقدمه التقنيـــة ، ويعتمد على عدد كبيـــر من أفلام الفيديو التى تعلم الســـيدات كيفية الدفاع عن أنفســـهن فـــى أماكن العمل والزحام ضد التحـــرش، ومعظمها موجودة على موقع يوتيـــوب، وبعضها موجود على مواقع المنظمات العالمية العاملة فى مجال مكافحة التمييز عموما، والتمييز ضد المرأة خصوصا. التحرش البريدي: الدواء من نفس الداء أما بالنسبة للبريد الإلكترونى فينصح الخبراء من يتعرضن للتحرش بهذه الوسيلة بإبلاغ السلطات من البداية ليتوفر لديها سجل تراكمى تستطيع بنـــاء عليه اتخاذ إجراء قانونـــي، وإثبات عملية التحرش، وينصح الخبراء بضرورة احتفاظ الضحية بســـجلات رقمية خاصة بهذه الوقائع، بالوقت والتاريخ وتفاصيل كل واقعة أو رســـالة. وهى طبعا مهمة سهلة فى ضوء توفر هذه الخدمة على منصات البريد الإلكتروني.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.