المدارسالصديقة .. الأمل فى طفولة بلا معاناة

تتبنى منظمة اليونسكو إطار عملها كإحدى المنظمات التابعة للأمم المتحدة المعنية بالتربية والعلوم والثقافة، مشروعات تربوية تعمل على النهوض بالفكر والتربية والعلوم المستقبلية فى مختلف الدول، بهدف مساعدتها فى التحرر من مشكلات التخلف، الفقر، تحقيق التقدم المادى

LoghetAlasr - - أنباء - ºbŽ≈ «oe ∫ ½ d¹ s u È“« uK« wð

مشـــروع المـــدارس الصديقة للأطفال في ظروف صعبـــة هو تجربة رائدة ذات أهداف سامية، تقدم منهجا علميا وعمليا لحل مشكلات فئات خاصة من الأطفال الذين يعيشـــون فى ظروف حياة صعبة، ويتسم هذا المشروع بالمرونة، واســـتنباط الحلول من البيئة الحقيقية التى تنبع منها المشـــكلة، ومحاولة التغلب على النتائج الســـلبية التى تعايشـــها الفئات الأكثر فقرا وحرمانا فى المجتمع.

ففى عام ٢٠٠٥ تم عقد اتفاقية بين وزارة التربية والتعليم المصرية ومنظمة اليونســـكو بالتعاون مع منظمة الغذاء العالمى لإنشـــاء مشروع »المدارس الصديقة« لتعليم الأطفال فى ظروف صعبة المكون من ٥٠ مدرســـة كاملة تعمل فى مختلف أنحاء مصر. إن الهـــدف الأساســـى من هذا المشـــروع هو إعادة دمـــج الأطفال غير المتعلمين والمشـــردين فى التعليم الرســـمي، وتوجيه الاحتياجات النفسية الاجتماعية والتعليمية لأطفال لشـــوارع والأطفال العاملين من خلال مرونة المناهج التعليمية. وقد بدأ التنســـيق حاليا مرة أخرى مع منظمة اليونسكو لتطبيق الآليات اللازمة لتنشيط تلك المدارس. حيث يجب أن يتم وضع خطة مستقبلية تضمن بقاء واستمرارية المشروع، مع البحث عن شركاء آخرين لتمويلها.

وفـــى محاولة لإيجاد حلول تتلاءم مع طبيعة مشـــاكل الأطفال فى ظروف صعبة نجد أنه من أهم المشاريع التى تتبناها منظمة اليونسكو أيضا هو فكرة »المـــدارس المُتنقلـــة « Buses School Mobile ، وهى عبارة عن عربات مُجهزة بـ» تليفزيون - فيديو - كمبيوتر - أدوات دراســـية للكتابة والرسم - منضدة - كراســـى « تنتقل بين تجمعات أطفال الشوارع وتعمل على جذب انتباههم وتحقق لهم الإحساس بالأمان، وتنمى قدرتهم على الثقة فى العاملين بها. وبالفعل قامت بعض الجمعيات الأهلية فى محافظتى القاهرة والإسكندرية بتنفيذ هذه الفكرة مثل »جمعية طفولتى - كاريتاس الإسكندرية - كاريتاس الهرم« . وفى لقاء جمع بين الدكتور إبراهيم غنيم وزير التربية والتعليم بـ »إيرينا بوكوفا« مدير منظمة اليونســـكو لمناقشة محاور الخطة الاسترتيجية للتعليم المصرى خلال الـ ١٠ســـنوات القادمة، كان من أهم تلك المحاور هو الحاجة الماســـة لزيادة أعداد المدارس المُخصصة لتعليم أطفال الشوارع، مع زيادة عدد الفصول المتحركة التى تنتقل فى كل محافظات مصر، لوجود حوالى ٢ مليون طفل بالشارع، حيث أن منظمة اليونسكو مسئولة عن ٤٠ فصل، و٤٠ مدرسة لأطفال الشوارع.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.