كواليس قضية سرقة بطاقات ائتمان من إحدى الشركات الأمريكية

ت واستخدامها في النص حت ي عمأليثاارت بظاوا هرلاة سيراقلةا بلإلطكاتقراون ت الائ متوماجةن من الخوف داخل المجتمع، خاصة مع تعدد الحيل في الاستيلاء عليها.. لذا توجهنا للإدارة العامة للمعلومات والتوثيق بوزارة الداخلية لفتح الملفات والقضايا المهمة الخاصة بعمليا

LoghetAlasr - - أنباء - اللواء »محمود الرشيدي º bŽ≈« oe∫ wÝuÐ Ž³ b« u'« oe

منـــذ فترة تعرضت إحدى شـــركات مراكز الاتصـــال الأمريكيـــة العاملة في الســـوق المصرية لعملية نصب إلكتروني، حيث توفر خدمات اتصال دولية لعملائها الأجانب من داخل الولايـــات المتحـــدة الأمريكية وكندا وأستراليا عبر التليفونات الأرضية والمحمول مقابل أسعار زهيدة لسعر الدقيقة الواحدة مقارنة بأسعار شـــركات الاتصال الأخرى المصريـــة، على شـــرط أن يكـــون عملاؤها أجانـــب من هذه البلـــدان "أمريكا- كنداأستراليا. يســـتخدم العملاء أرقـــام تليفونات كودية ، ويتم الدفع المالي عن طريق الدفع المســـبق باستخدام كروت الائتمان الخاصة بهم من خلال مركز اتصال "الكول ســـنتر"، أو عن طريق الموقع الإلكتروني للشركة. قواعـــد الاشـــتراك في هـــذه الخدمة يجب أن يدلـــى العميل لمنـــدوب المبيعات بمركز الاتصالات عن بياناته الشخصية "الاسمالعنوان- عنوان مرسلات البنك- رقم البطاقة الائتمانيـــة وتاريخ صلاحيتها" مع ملاحظة أن المكالمة تكون مســـجلة، ويتم التأكد بعد ذلك من أن الهاتف الذي استخدمه العميل هو هاتف شـــخصي، فيحق له بعد ذلك أن يعيد شحن حسابه لشراء دقائق يستخدمها لإجراء مكالمات دولية بمجرد الدخول باسمه الســـالف.. بعد فترة اكتشـــفت الشـــركة اســـتخدام عدد مـــن كروت الفيـــزا وصل ١٨ كارتا بأســـماء وعناوين أمريكية دفعت بموجبها ٣٥ ألف دولار تقريبًا، واستهلكت بموجبهـــا ٢٥٠ ألـــف دقيقـــة اتصال كل ثلاث ســـاعات، مما أثار الشـــكوك، فقامت الشـــركة بفحص بيانات عملائها، فوجدت

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.