الابتكار Innovation""

LoghetAlasr - - 10 -

"الابتكار يميز بين القائد والتابع".. كلمة لستيف جوبز Apple) ،( وهي كلمة في حد ذاتها واقع نعيشـــه الآن شديد التنافس ، والابتكار ليس اختراع الأشياء من العدم بل هو الاســـتخدام الأمثل للموجـــود والتفكير خارج حدود الصندوق لخلق نوعيـــة جديدة من الأفكار والفرص تخدم كل مـــن هم حولك، والابتكار ليس وقفا على الأفراد ولكنه أيضا يشمل الدول، فلا أبالغ في القول إذا قلت إنه لا تقدم لفرد فـــي مجتمعه أو لدوله بدون الابتـــكار، ويجب علينا أن نفرق دائما ما بين الإبداع والابتـــكار، فجاء في معنى الابداع في اللغه أنه " أبدعت الشـــيء: اخترعته على غير مثال سبق، والمبدع هو: المنشئ أو المحدث الذي لم يسبقه أحد، وفي القرآن الكريم: "بديع الســـماوات والأرض" : أي خالقها على غير مثال سبق" ، إذًا نحن لا نبحث عن مبدع "مخترع" لحل المشـــاكل التي تمر ببلدنا مصر ليخترع شـــيئا جديدا غير موجود لحلها، ولكننا نبحث عن مبتكر يستغل الموارد الكثيرة الموجودة بمصـــر بطريقة جديدة كســـبيل وحيد للخروج من الأزمات التـــي تمر بها، نحن نبحث عن مبتكر يحل المشاكل والأزمات بطرق غير تقليدية فحل المشاكل بالطرق التقليديـــة التي تمت تجربتها وأثبتت فشـــلها على مدار العقود الســـابقه لن يفيد فكل الدول التي ســـبقتنا الآن لم تتقدم مرة واحدة، ولكنها كانت مراحل اعتمدت فيها على الابتكار، فها هي المدرســـة الأوروبية للأعمال تســـمي الإمارات العربية المتحدة الدولة الأكثر ابتكارا في الشـــرق الأوسط معتمده على قوة البنية التحتية للتكنولوجيا ونظام تعليمي قوي ومتميز، وبنظرة بســـيطة، تجد أن الســـببين هما أســـاس قوة أي دوله في العالم، فلن تجد صناعة وطنية قوية في كل المجالات من غير بنية تكنولوجية ونظام تعليمي قوي، ولن تتقدم الأمه المصرية خطوة للإمام إلا في وجود نظام يحفز الطلاب على الابتكار والبحث العلمي وليس التلقين والحفظ، إذا الأمـــر لا يتعلـــق بحل مؤقت أو طويل المدى، بل هـــو كيفية التعامل مع الأزمة واســـتخدام الطرق المبتكرة لحلها، وحل الأزمات والمشاكل لا يتعلق بحجم الانفاق علـــى الابتكار أو الاختراع أو بصرف الأمـــوال الطائلة على البحث والتطوير، بل يتعلق الأمر في الاســـاس بوجود الرؤية الواضحة والأشـــخاص المخلصين الذين يعملـــون على حل الأزمات بطريقـــة مبتكرة، نحن دائما نبحـــث ونظل نبحث عن حلا للأزمة أو المشـــكلة كأننـــا نريد أن نخترع العجلة بالرغم مـــن أننا لو نظرنا حولنا لتجارب الدول المتقدمـــة بنظرة ثاقبة وحاولنا الابتكار في تطبيقها "المفهوم الأساســـي للابتكار" لوجدنا الحلول للكثير من الأزمات والمشـــاكل بســـهولة، إذا أردت النجاح فعليك بالابتكار وإذا أردت الاســـتمرار في النجاح فعليك بالابتكار، واعلم أن النظر للوراء لن يفيد والعيش على الماضي والتاريخ ســـوف يدمرنا، فلا أمل في أمة عاشـــت على ماضيها، بل هو التقدم، واعلم أنه لا تقدم بدون ابتكار ولا ابتـــكار بدون إخلاص ولا إخلاص بدون هـــدف ولا هدف بدون رؤية واضحة واســـتراتيجية عمل مبتكـــرة.. يجب علينا الآن وليس غـــدا العمل على وضع آلية قوميـــة للعمل على تشـــجيع الحلول المبتكرة، والاعتماد عليها كأســـاس للنهوض ببلدنا مصر.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.