صعود التقنيات الن قالةّ وتطورها ّ ومستقبلها

LoghetAlasr - - 40 - كريم الفاتح º b ¹d dý W ≈½ ²q db

شـــهدت التقنيات النقّالـــة (المحمولة) الكثير من التطـــورات وأصبحت جزءًا من حياتنـــا اليومية، لكنها ما تزال مصطلحًا غامضًا. فهي تجمع العديد من التقنيات المختلفة تحت مظلة واسعة، مثل الاتصالات النقّالة، والأجهزة النقّالة، والبرمجيات النقّالة. وقد أدى تطور الحوســـبة النقّالة إلى ظهور عددٍ كبيرٍ من الأجهزة التي تجعل حياتنا أســـهل، بمـــا في ذلك الهواتف الذكيـــة والأجهزة اللوحية وحواســـيب الألترابـــوك، وكلها تقدم للمســـتخدمين تجـــارب أكثر غنى وديناميكيـــة، بمـــا توفره من قوة معالجـــة أكبر، وعمـــر بطارية أطول، ومجموعة خدمات أوسع. كما سمح تطور الحوسبة النقّالة أيضاً بتطوير أجيال جديدة من شبكات الاتصـــالات النقّالة، G 2 والجيل الثالث G 3 والجيل الرابع LTE 4G وهذه الأخيرة توفر للأفراد والشركات سرعات أعلى في تناول البيانات، فضلاً عن تحسين تجربة المستخدم وزيادة الكفاءة والمرونة. ولا تقتصر فوائد التقنيات النقّالة فقط على مســـتخدمي الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وحواســـيب الألترابوك، فلها تأثير أوسع بكثير، حيث أنهـــا توفر للناس في المناطـــق النائية تلقي خدمـــات الرعاية الصحية المتنقلة، الخدمات المصرفية النقّالة، ما يترك أثراً ملموساً في حياة عموم الناس. ويتمحور مفهوم الجهاز النقّال أساساً حول توفير منتج ليس أصغر حجماً فقط، بل يتمتع بقوة حوســـبة أكبر وعمر بطارية أطول.. وقد كانت إنتل القوة الدافعة وراء تطوير فئة حواســـيب الألترابوك Ultrabook)™ ،( وهي الأجهزة الأمثل للاستجابة السريعة وخفة الوزن والقدرات الذكية. تطورت هذه الفئة من الحواسيب وأصبحت تتمتع بشاشات تعمل باللمس وتصاميم مبتكرة قابلة للتحويل، ، وباتت تقدّم جهازين في واحد: حاسوب محمول، وجهاز لوحي، تبعاً لمتطلبات المستخدم، وبالتالي فهي تتيح كلا الغايتين: إنشاء المحتوى، والاطلاع على المحتوى. وتعتبر الهواتف الذكية أفضل مثال عن التقنيات المحمولة، وقد وشـــهد العام 2012 إطلاق أول هاتف ذكي يعمل بتقنيات إنتل (ويحمل شعار Inside Intel® ( فـــي عددٍ من الأســـواق الرئيســـية الأســـرع نموًا، وستتبعه العديد من الأجهزة الأخرى خلال الجزء الأول من العام 2013 ، حيث تواصل الشركة بذل اســـتثمارات كبيرة في تطوير معالجات إنتل أتوم Atom) ®Intel ™ ( مصممـــة خصيصاً للهواتف الذكية. وتمنح هذه الرقاقات الهواتف الذكية أداءً استثنائياً، دون الإفراط في استهلاك الطاقة والتفريط في عمر البطارية، مما يوفر تجربة استخدام رائعة. من بين التطورات الأخرى في مجال التقنيات النقّالة يبرز موضوع تطوير منتجات مبتكرة تستفيد من شبكات الجيل الرابع، والتقنيات التي تعتمد على تطورات جديدة في الحوســـبة النقّالة مثل الاتصالات بين الأجهزة M2M) .( حيـــث تتيح هذه التقنيات للأجهزة التواصل مع بعضها من خلال نقل البيانات عبر الشبكات السلكية واللاسلكية، وهو ما قد تستفيد منه قطاعات أعمال عديدة. تعاظمت شعبية الأجهزة النقّالة في الآونة الأخيرة لأنها توفر لنا مجموعة من التجارب والمنافع الجديدة التي نتمتع بها أثناء تحركاتنا، سواء منها التجارب الإبداعية والآسرة، أو الوظيفية والإنتاجية. أما بالنســـبة للشركات، فإننا نشـــهد توجهاً قوياً بدأ يهيمن على قطاع تقنيـــة المعلومات ويتخطـــى الحدود الجغرافية، يتمثـــل في التركيز على تقنيات المستهلك. ونتيجة لذلك، بدأت العديد من قطاعات الأعمال تميل للاستثمار في ظاهرة "أحضر جهازك الخاص" BYOD) ،( والسماح للموظفين باســـتخدام أجهزتهم الشخصية في العمل، وهو أمر قد يرفع إنتاجية الموظفين ويخفض التكاليف. و يعتبـــر إيصال الخدمات والمحتوى عن بعد وبشـــكل فـــوري أمراً في غاية الأهمية. للشـــركات لذلك فإن الجمع بـــين الأجهزة النقّالة وتقنيات الحوســـبة الســـحابية هو تطور منطقي في مجال التقنيـــات النقّالة في قطاع الشـــركات والأعمال. ومع أن حلول الحوســـبة السحابية ما تزال في مراحلها الأولى في المنطقة، فإنها تمثل فرصة هائلة أمام الشركات للوفاء بوعود الابتكار ورفع مستوى الخدمات المقدمة لموظفيها وزبائنها، من خلال قابلية التوسع والمرونة وتحقيق عائدات استثمارية أفضل. وقد أدى توسّـــع التقنيـــات النقّالة إلى ظهور بنىً تحتيـــة أكثر تعقيداً للشـــبكات، حيث تســـعى الشـــركات للتكيّف ومواجهة زيادة متطلبات الموظفين، والعملاء، وأصبحت الحوسبة السحابية الطريقة الأكثر فعالية للمشاركة الآمنة للمحتوى عبر الشبكات في أنحاء العالم. مـــاذا يمكننا أن نتوقع في المســـتقبل؟ يقول المحلـــل كريس مارش من مجموعـــة يانكي لأبحاث الســـوق أن البيانات التي بـــين يديه تُظهر أن الناس يفضلون استخدام الحواسيب المحمولة على الحواسيب المكتبية، والهواتف الذكية على الأجهزة اللوحية، للقيام بنطاق واســـع من المهام، مثل الخدمات المصرفية النقّالة والتواصل الاجتماعي. أما نموذج "أحضر جهازك الخـــاص" فمن المرجح أن يحقق مزيداً من القبول والانتشـــار، وأكثر من نصف الشـــركات ستنظر إلى الحوســـبة السحابية كمصدر حيوي وفعّال لنشر التطبيقات النقّالة. باختصار؟ يبدو أن ثورة التقنيات النقّالة تواصل صعودها. والمستهلكون والشـــركات على حدّ سواء يرغبون في منتجات تتيح لهم أداء المزيد من المهام بطريقة أسهل، وفي وقت أقل، ودون الحاجة إلى إنفاق الكثير من المال. والتقنيات النقّالة، بجميع أشكالها المختلفة، هي الحل الناجح.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.