مشروع نوح .. منصة برمجيات لإعادة الاتصال بالعالم الطبيعي

LoghetAlasr - - 82 - د. طارق قابيل كلية العلوم - جامعة القاهرة

مشـــروع نـــوح Noah Project هو وســـيلة فعالـــة لقياس نبض الطبيعة الأم، ومشـــروع نوح باختصار شـــديد هو مشروع يقوم على تطبيق روح المشاركة فى تجميع المعلومة كموسوعة الويكيبيديا، ولكنه يهتم بشـــؤون الطبيعة وتوثيق الحياة البرية المحلية فى بلد كل مُشَارِك ســـواء كان هاويًا أو عالمًا أو باحثًا، ومشـــروع نوح فى حقيقة الأمر هـــو منصة برمجيات حائز على جائزة مصممة لمســـاعدة الناس على إعادة الاتصال بالعالم الطبيعي. وبدأ المشروع كتجربة لتعبئة المواطن العَالِم وبناء شبكة فراشية رقمية Net Butterfly Digital للقرن الحادى والعشـــرين، ويقوم مشروع نوح بتعبئة وحشد جيل جديد من المستكشفين للطبيعة ومساعدة الناس من جميع أنحاء العالم فى تقدير قيمة الحياة البرية المحلية، وإعلاء شـــأنها. ويحظى المشروع بدعم من ناشـــيونال جيوغرافيك. ويهدف إلى تسخير قوة وشعبية التكنولوجيات المتنقلـــة الجديدة لجمع بيانات بيئية مهمة للمســـاعدة فى الحفاظ على التنوع البيولوجى العالمي. قالت عنه جريدة وول ســـتريت: »بالنســـبة لمشـــروع نوح فمثله مثل الهواتف الذكية، ووصفته بفراشة القرن 21 لتوصيـــل المعلومة وســـهولة تداولها وحريتها« . بينما قالت ناشـــونال جيوغرافيك: »مشـــروع نوح يُســـخر قـــدرة المواطنين فـــى كل مكان لاكتشـــاف الكائنات الحية فى العالم« . أما مجلة ذا إيكونومست The Economist فتصف المشـــروع بقولها: »مشروع نوح هو مشروع ريادى يعبر عن المشـــاركة والابتكار« . وتضيـــف الإذاعة البريطانية: BBC »ان المشـــروع مـــن الاختراعـــات الحديثة التـــى تحافظ على جميع الفصائل الى المســـتقبل« . والتسجيل فى عضوية المشروع متاح للجميع، ويتم بكل ســـهولة عن طريق ربطه بمعظم شـــبكات التواصل الاجتماعى كالفيس بوك وغيرها، وبمجرد رفع المشـــترك لصورة كائن لا يعرفـــه على الموقع بعد تســـجيل دخوله، سيشـــاركه جميع أعضاء الشـــبكة فى تعريف هذا الكائن بشكل علمي. كما سيقوم الموقع بربط هذا الكائن بعد تعريفه بالعديد من الكائنات المشابهة، وبمنصة بحثية يمكن اســـتخدامها بسهولة، حيث يتيح المشـــروع الاشتراك فى مهام بحثيـــة خاصة بأنواع معينة من الأحياء أو استكشـــاف منطقة معينة لحصـــر ما بها من الفلورا النباتية والفونا الحيوانية والكائنات الأخرى للأغراض البحثية. كما يقدم المشروع خدمة تدريسية ويسمح بمشاركة الطلاب مع معلميهم فى دراســـة التنـــوع البيولوجى فى أى مكان فى العالم، ويتابع الموقع نشاط كل عضو ويقوم بإعطائه شارة تبين طبيعة مشاركاته، مثل الشارات الكشفية، فيحصل المختص بعلوم النبات مثلًا على شـــارة بذلك، ومثله المختص بغيرهـــا من الكائنات، وعندما تصل المشاركات لعدد معين يحصل على شارة أخرى، وإذا شارك فى مشروع متخصص يحصل أيضًا على شـــارة تدل على ذلك. ولهذا فعند تصفح مجموعة أى مشـــترك فيمكن الحكم بسهولة على قدرته من خلال هذه الشـــارات. كما أن هناك خدمات للمساعدة الفورية وللمحادثة الفورية لمن يحتاج مســـاعدة علمية أو مساعدة فى تحميل وتصنيف الكائنات التـــى تحصل عليها. ولكن هناك بعـــض المحاذير لتحميل الصور على الموقع، فعلى ســـبيل المثال ترفض الصور التى تحتوى على أشخاص، أو على حيوانات فى الأســـر تعامل معاملة ســـيئة، أو الأســـماك التى تباع فى أسواق السمك، وهناك من المتطوعين من هم مخولين بالتحذير وحذف المخالفات، وفى نفس الوقت فمن الممكن أن يقوم أى مشـــارك بإرسال رسالة تفيد مخالفة هذه الصورة للشروط والتعليمات الواجبة. وهدف المشـــروع النهائى هو بناء منصة لتوثيق جميع الكائنات الحية فى العالم، ومن خلال القيام بذلك يأمل المشـــاركون فى المشـــروع فى تطوير وسيلة فعالة لقياس نبض الطبيعة الأم من خلال تطوير الأدوات اللازمة للمساعدة فى توثيق المشاركات الجماهيرية من خلال الأجهزة المحمولـــة، الجـــوال، والتابلت وغيرها، ويعمل المشـــروع على بناء قوة قويـــة للتعهيد الجماعى فى جمع البيانـــات البيئية وأداة تعليمية مهمة لزيـــادة الوعى بالحياة البرية والحفاظ عليها. يرأس المشـــروع ياســـر الأنصاري، الذى قام بدراسة البيولوجيا الجزيئية والمعلوماتية الحيوية فـــى جامعة كاليفورنيا ســـان دييجو وقضى بعـــض الوقت فى بحوث الجينومات النباتية فى معهد سالك للدراسات البيولوجية. وبعد الانتهاء من الدراســـة العملية فى المختبر، انتقل ياسر إلى صناعة الاتصالات اللاسلكية حيث ساعد فى تصميم وتطوير أجهزة الكشف عن الإشعاع باليد، وألعاب الفيديو، والبرمجيات المتنقلة الجديدة فى الشـــركات بما فى ذلك كيوسيرا، وكوالكوم، وبييك. وحصل على درجة الماجستير من برنامـــج الاتصالات التفاعلية فى جامعـــة نيويورك، ويحمل العديد من براءات الاختراع التكنولوجية. وللأسف، لاتزال مشاركة العلماء العرب فى هذا المشروع متدنية بالرغم من الخدمات الإليكترونية العديدة التى يقدمها هذا المشـــروع، والتى من الممكن أن تدعم الكثير من مشاريع التنوع البيولوجى والمشاريع البحثية والتدريسية فى وطننا العربى. ولقد أسعدنى الحظ بالمشـــاركة فى هذا المشروع منذ أكثر من عام، وقمت بالإعلان عنه بشـــكل متكرر لجميع الزملاء من الباحثين والأكاديميين، ولجموع القراء علـــى صفحات التواصل الاجتماعى وعن طريق البريد الإليكترونـــي، ولكن المشـــاركات العربية مازالت محـــدودة حتى الآن بالرغم من أن رئيس المشـــروع عربى الأصل. ونتمنى الاســـتفادة من هـــذه التطبيقات لخدمة طلابنا وبلادنا فـــى القريب العاجل بإذن الله. الموقع الإلكترونى لمشـــروع نوح projectnoah.www. http:// org لتحميل تطبيق هواتـــف الأندرويد google.play. https:// projectnoah.org. id=details? apps/store/ com/ noah لتحميل تطبيق هواتف الأيفون apple.itunes. https:// id417339475noah/ project-app/ us/com/

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.