1 » « المؤامرة

LoghetAlasr - - 8 - م. محمد عبد الفتاح comyahoo. mohamednit@ email:

المؤامرة هي أي محاولة لفهم أو شـــرح السبب النهائي لحدث أو سلسلة من الأحداث السياسية أو الاجتماعية أو أي نوع من الأحداث على أنها أســـرار، وقد ذهب الكثير من منظمي نظريات المؤامرة إلى أن الأحداث الكبـــرى في التاريخ قد هيمن عليها المتآمرون وأداروا هذه الأحداث من وراء الكواليس، إذًا فنحن هنا وكأننا نتكلم عن مسرح كبير يديره المخرج والمؤلف من وراء الســـتار، لا يراهم المتفرجون (الشعب) ويلعب الممثلون (قد يكون الشعب أيضا) فيه ما كتب في النص ممزوجا بارتجالية غريبة (تصرفـــات تخدم النص ولكنها ليســـت مكتوبة)، والهدف في النهاية هو تنفيذ الخطة بإحكام، وقد يكون المؤلف عبارة عن شخص يخدم مصالحه الشخصية، أو فصيل يريد أن يتحكم أو يحكم أو دوله تريد أن تسيطر، وأدوات وآليـــات التنفيـــذ كثيرة يأتي في مقدمتهـــا تكنولوجيا المعلومات لمـــا لها من تتداخل في كل أنشـــطة الحياة المختلفـــة، وتعرف تكنولوجيا المعلومـــات في مفهومها الشـــامل على أنها »دراســـة، تصميم، تطوير، تفعيل، دعم أو تسيير أنظمة المعلومات التي تعتمد على الحاسب، بشكل خاص تطبيقات وعتاد الحاسب «، وتهتم تكنولوجيا المعلومات باستخدام الحاسب والتطبيقات البرمجية لتحويل، تخزين، حماية، معالجة، إرسال، والاسترجاع الآمن للمعلومات، ويتضح من التعريف السابق أن العصب الأساســـي لأي نظام معلومات (شـــركه، مصنع، رعاية صحية، جيش، شـــرطة، دولـــة) هو الحاســـب، ولا أبالغ في القول إذا قلـــت إنه لا تقدم لأمة إلا بالتقدم في مجالات الحاســـب الآلي المختلفة، وإذا كانت الحماية والاسترجاع الآمن للمعلومات هو أساس أي نظام معلومات وإلا فلا قيمة له من الأســـاس، ولما كانت مصر حكومة وشعبا يعتمدون على استخدام الحاسب والإنترنت بشكل يومي في كل ما هو متعلق بالحياة من تجارة، صناعة، بنوك وما إلى ذلك من مجالات كثيرة، كما ان حجم مســـتخدمي الإنترنت قد وصل إلى حوالي ٣١ مليون مستخدم في مصر، فلي سؤال، من هو المسئول عن حماية تكنولوجيا وأنظمة المعلومات الخاصة بالأفراد والمؤسسات في مصر؟ وإذا كنا كدوله قد تركناها كمسئولية لاجتهادات كل فرد أو مؤسســـة على حدة وبدون نظام موحد أو مراقبة فمن يضمن أننا لســـنا مخترقين، من يضمن لنا أن كل ما يقال أو يكتب في السماء الافتراضـــي الخاص بكل ما هو مصري ليس مراقبـــا أو يتحكم به من قبل أصحـــاب نظرية المؤامرة، ممن يلعبون من خلـــف الكواليس، ولماذا لـــم تربط الأمة المصرية حتى الآن أمن المعلومـــات بالأمن القومي؟ وهل عـــدم ظهور كارثة كبرى معناه أننا لســـنا تحت الاختراق أو المراقبة من قبل أعدائنا في الداخل والخارج؟ ولماذا لا توجد مؤسســـة مصرية قومية صريحة تعمل على مراقبة أمن المعلومات بكل الهيئات والبنوك والشركات الخاصة والعامة الكبرى؟.. تابعوني في العدد القادم مع إجابات الأسئلة وبعض المفاجآت.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.