الغش ا# لكترونى فى الامتحانات.. ظاهرة عالمية

LoghetAlasr - - 12 - º bž≈« oe∫ ½ d¹ s u Í“« uk« wð

رةت اصبهحـــ أظ اتلـــغؤر ش فاليعاديلاـــمدت محانن ادو ت لم ن عأالــخـمط رو ال ظاوامهر ارل، ســ وـالبلأيمةرويازلدماد شـــك خلاطوتر ال تمربعوتيطة والرتأي تـاهلديد ساــلـغــلاـمة االلنتظياأم صلبتعحليتم ا تيواالكتبي

ق ال منه ص ة ســ ب ش التقـــدم التكنولوجي، فقد شـــهدت امتحانـــات الثانوية العامة هذا العام، أحداثا منذ اليـــوم الأول، كان من أبرزها عمليات « » « الغـــش الإلكترونـــي ، التـــي مـــن خلالها تم تســـريب أســـئلة الامتحانات على موقـــع التواصـــل الاجتماعي تويتر ، وللأســـف » الشـــديد اســـتطاع الطلاب تســـريب أســـئلة امتحانات مادتي اللغة العربية والإنجليزية، ومادة التفاضل والتكامل، ومادة ( الجيولوجيـــا، ومـــادة الجغرافيـــا، ومادة الفيزياء، وأخيرا مادة الفلســـفة التي ســـجلت أعلى معدلات غـــش). وبالرغم من اســـتعانة وزارة التربيـــة والتعليـــم بفريـــق عمل مـــن وزارة الاتصالات لمواجهه تلـــك الظاهرة، إلا أن الطلاب اســـتمروا في « » تســـريب الامتحانات من خلال تغيير الهاشـــتاج الذي استخدموه في اليوم الأول للامتحانات لتبادل الإجابات على موقع «. » « » « » « تويتر بعد أن تم اكتشافه إلى عبيلوا وأديلو ، بردة هنغش ، لجنة تويت » مـــن هنا نجد أن دول العالم في حاجة ماســـة لوضع آليات جديدة تواكب عقول الطلاب الذين أساءوا استخدام التكنولوجيا الحديثة في ابتداع أساليب غش جديدة قد تصعـــب ملاحظتها أو اكتشـــافها، حلـــت محل الوسائل التقليدية المعتادة للغـــش »البراشـــيم « التي كانـــت تقتصر علـــى كتابة الإجابـــات علـــى أوراق صغيرة يتـــم إخفاؤها عند دخـــول اللجنـــة، فأصبح الطلاب يستخدمون وسائل تكنولوجيـــة حديثـــة للغش داخل لجان الامتحانات من خلال الهواتف المحمولة (أهمها البلاك بيري)، وسماعات البلوتوث، والأجهزة اللاسلكية، وغيرها. وهنا السؤال يطرح نفسه، هل يمكن استخدام التقدم التكنولوجي لابتكار أساليب حديثة مضادة لمكافحة أساليب الغش الإلكتروني؟ وبالفعـــل تتجـــه بعض الدول الآن نحو مســـار التصـــدي لظاهرة »الغش الإلكتروني « في الامتحانات، من خلال العديد من الوسائل التكنولوجيـــة الحديثة مثل، أجهزة للتشـــويش، وكتم الإشـــارات اللاسلكية، وأجهزة المراقبة الإلكترونية، واستخدام تقنيات الراديو التي تكشف وجود أي هواتف محمولة أو أجهزة إلكترونية داخـــل لجـــان الامتحانات، وغيرها. بالنسبة لمصر، تسعى وزارة التربية والتعليم لاتخاذ بعض الإجراءات والتدابير اللازمة للقضاء على تلـــك الظاهرة الســـلبية، من أهمها تعديل القانون رقم (٥١٨ ) المعروف باسم »قانون الغش للثانوية العامة« ، بحيث تصبح حيازة المحمول دون استعماله داخل مقار ولجان الامتحانات - حالة غش - تســـتلزم حرمان الطالب من الامتحان. فضلا عن سعى الوزارة فـــي إغلاق المواقع الإلكترونية التي تروج لظاهرة الغش الإلكتروني في الامتحانات بالتعاون مع مركز التطوير التكنولوجي بالوزارة.

بعض التجارب العالمية:

فـــي اليابان، طور الباحثـــون اليابانيون نظامـــا جديدا للتصدي

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.