مبيعاتالتابلت تتفوق علىمبيعات الحواسبالمحمولة هذا العام

LoghetAlasr - - 15 - º d X Ž³ b « ef¹ e

كشـــف تقرير حديث أصدرته شـــركة أي دي سي المتخصصة في إجراء الدراسات والأبحاثأن مبيعات التابلت المتوقعة خلال العامين المقبلين ستتجاوز مبيعات الحاسبات الشخصية بفارق كبير. أشـــار التقرير إلي أن مبيعات الحاســـبات الشخصية ستتراجع للعـــام الثاني علـــي التوالي، وأن هذا العام سيشـــهد زيادة كبيرة في مبيعات الحواســـب الدفترية " التابلت" تفوق مبيعات الحواسب المحمولة أيضا. 2015 وتوقعـــت شـــركة" آي دي ســـي " أن يكون عـــام هو عام الانتصـــار الكامل لأجهزة التابلت، حيث ســـتفوق مبيعات التابلت في ذلك العامكل مبيعات الحاسبات الشخصية. ويعـــود التراجع كما يـــري التقرير إلي عزوف المســـتخدمين عن تغيير حاســـباتهم الشـــخصية، ولجوؤهم إلي هذا الســـلوك فقط عندمـــا تتعطل هذه الحواســـب كليـــة. أما التابلـــت فهو حل رائع للاستخدامات البســـيطة بل والمركبة، و يتفوق أيضاعلي الهواتف الذكية التي تحتاج إلي تغييرها باستمرار، خاصة الأنواع رخيصة الثمن منها، والتي يتعدي عمرها حاجز العام بصعوبة كبيرة. ضغوط سحابية أوضـــح الخبراء أيضا أن الحوســـبة الســـحابية ألقـــت المزيد من الضغوط علي منتجي الحاســـبات الشـــخصية، بالإضافة إلي أن طولأعمـــار هذه الحاســـبات، جعل اســـتبدالها بأجهزة أخري من نفـــس النـــوع يتم عبـــر دورة طويلة، حتي إنشـــركة أبل كفت عن تحســـين وترقيةحاســـبها " ماك بوك برو" ، لأنه غالبا ما لا يحتاج المستخدمون إلي أمكانيات أفضل من ذلك. ويشـــير الخبراء إلي أن العالم يتجه مرة أخري إلي تلك اللحظات التي كانت الحاســـبات الشـــخصية فيها قصرا عليمن يعملون في مجـــالات الكتابة والرســـوم البيانية والحـــالات الأخريالتي يكون استخدام الأجهزة الأخري فيها أمرا غير عملي. حاسبات للزينة والأســـيوية للاستخدام ووفقا لتحليل نشرته مجلة بي ســـي المتخصصة في مجال الحاســـب، ستســـيطر الشركات الأســـيوية التي تنتج الحاســـبات الشـــخصية رخيصة الثمن علي سوق الحاسبات الشخصية مستقبلا، لأن المعدات التي تستخدمها تستمر من خمس إلي عشر سنوات، بينما ستنتج الشركات الكبري كدل وإتش بي فقط وحدات تتزين بها المكاتب الفخمة. أوضح التحليل أن البشر اليوم يستخدمون هواتفهم في البحث وفي تسجيل الملاحظات الصغيرة. بل ويقبل الكثيرون علي فتح بريدهم الإليكتروني من الهواتـــف التي يحملونها، حتي إن اعتيادهم علي ذلك حول الهاتف إلي ما يمكن أن نطلق علي هحاســـب شخصي للجيب. و شـــبه التحليل هؤلاء الذين ســـيظلون يســـتخدمون الحاسبات الشخصية الحقيقية خلال العقد القادم، بهؤلاء الذين يحتفظون في جراجاتهم بأجهزة قيادة خشـــبية، مشيرا إلي أنهؤلاء الأشخاص الذيـــن يحبـــون أن يبنوا كل شـــيء في منازلهـــم بأيديهم هم من سيستخدمون هذه الحاسبات، لأنهم غالبا يفضلون استخدام كل الأدوات الممكنـــة والمتاحة أمامهم . وســـتأتي بالتأكيد بعد عشـــر ســـنوات تلك اللحظة التي يسألهم فيها الآخرون إذا لاحظوا أنهم يستخدمون الحاسب الشخصي، عما هو المجال الذي يستخدمون فيه هذه الأجهزة.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.