ذكاء.. ع الحدود!

LoghetAlasr - - 25 - م. عمرو طلعت

لا أتذكر متى تبدى لنا نحن أهل مصر خطر أنفاق ســـيناء وما يتهدد أرض الفيروز؟ ومتى أدركنـــا أهمية تأمين حدودنا الغربية التى يهرب منها الســـلاح إلى مصر بالأطنان دون حسيب؟ متى عرفنا أن حدودنا باتت مرتعًا للإرهاب والمتسللين لترويع المصريين والاعتداء على أمنهم؟ السؤال الأهم: أيكون الســـبيل الأوحد لتأمين هذه الحدود هو السبيل التقليدى بتكثيف الموارد البشرية ورفع تسليحها؟ الواقع أن كثير من الدول المتقدمة تسعى إلى الاعتماد على حلول وبرمجيات IBM لوضع اســـتراتيجيات أمنية تعتمد على الحلـــول التكنولوجية لتعزيز التدابير والإجـــراءات الأمنيـــة لحماية حدودها الدولية مـــن الانتهاكات الأمنية كعمليات التهريب والهجرة غير الشـــرعية، وأمســـى اعتماد المنظمات والمؤسســـات على الحلول الأمنية الرقمية المبتكـــرة حلًا فاعلًا لمواجهة المخاطر المتوقعة بشكل متنامى. وهنـــاك العديد من الأمثلـــة التى يمكن أن توضح مـــدى حاجتنا إلى تلـــك الحلول الأمنية المتكاملة التى ابتكرتهـــا IBM ، والتى تقوم على تحليل البيانات الناتجـــة عن منظومة كاميرات المراقبة الأمنية وأجهزة الاستشـــعار بالأشـــعة تحت الحمراء والليزر وتقنيات رســـم الخرائط والمســـح والإحداثيات الجغرافية بهدف تعزيز فعاليـــة وكفاءة عمليات المراقبة والاستطلاع والتحكم وحماية الحدود. حين انضمت بولندا إلى الإتحـــاد الأوروبى، أصبح لزامًا عليها تأمين حدودها بكفاءة عالية، وقد أصبحت بوابة الحدود الشـــمالية الشـــرقية لدول الاتحاد الأوروبى بأســـره .. استعانت الحكومة البولندية بخبرات IBM فـــى تطوير منظومة الأمن وتبادل وتحليـــل البيانات لحفظ أمن وحدود البلاد عن طريق منصة عمل Platform) ( تضمن سير العمل وسرعة توافر وتبادل المعلومات والبيانات من المصادر المختلفة وسهولة مراجعة سجل التأشيرات وكذلك تغطية جميع نقاط المراقبة الالكترونية بوســـائل مراقبة حديثة ومتطورة تضمـــن آمان الحدود، بالإضافة إلى التعامل الفورى مع المعتدين والمتسللين إلى الأراضى البولندية. المسألة ليست خيال علمى إذن، ولا هى بعيدة المنال، بل أن مشروعات تعتمد على تكنولوجيا مماثلة مطبقة بالفعل فى شـــركة مصر للطيران. فقد استعانت الشركة بحلول IBM للأمن فى تطوير منظومة الأمن فى فروعها المختلفة مع تطوير آليـــات العمل والاعتماد على برمجيات متطورة تسمح لها بأن تتقى التهديدات الأمنية ويصبح متخذ القرار فى وضع أفضل كثيرًا نتيجة ســـرعة وكفاءة ألية العمل مما يعطى الشركة القدرة على تحديد الحادث والتحقيق فيه مع ربط تلك التقنيات بوسائل المراقبة الالكترونية عن بعد سواء عبر الهاتف أو عبر شاشات المراقبة لتحقيق أقصى عائد من الاستثمار فى منظومة الأمن والسلامة. وهذا يوضح أن ضرورة تأمين المعلومات الموجودة فى أى مؤسسة او شـــركة لم يعد شـــىء من وحى الخيال او عنصر من عناصر الرفاهية بل إنه أصبح تحديًا مســـتمرًا لا يتوقف ولابد من النظر إليه على أنه أحد أهم مخاطر العصر التى تتطور مع تطور التكنولوجيا واعتمادها بشـــكل أكبر على نقل البيانات وتحليلها، والـــذى يدفع الخبراء للنظر إلـــى أمن المعلومات على أنه من أساســـيات إنشـــاء منصات الأعمال التكنولوجية وخاصةً مع زيادة أعداد البيانات وتكدســـها بشكل هائل فى جميع الشـــركات والمؤسسات، فإن الســـيطرة عليها والحفاظ على خصوصيتها يزداد صعوبة يوما بعد يوم. وقد قدمت IBM الخبرة لمســـاعدة الحكومات لتصبح أكثر ذكاء فيما يخص حلول الأمن والســـلامة بدءًا من وضع منظومة العمل والبرامج الواجب توافرها وأنظمة الأمان المقترحة وصولًا إلى تحديد التهديدات المحتملة من مرتكبى الجريمة، وهو ما يســـمى بإطار الأمن الشـــامل الـــذى يمتد إلى الأجهزة والبرامج جنبًا إلـــى جنب لتوفير حلول أمنية متكاملة مخصصة لتلبية جميع احتياجات مع خفض التكلفة الإجمالية لمخصصات الحماية والتأمين للمعلومات. وتتبلور هذه التقنيات فى إيطاليا حيث قامت الســـكك الحديدية بوضع آليـــة عمل جديـــدة اعتمادًا على تقنيات IBM بالتعاون مع شـــركاء أعمالهـــا لعمل نظـــم مراقبة إليكترونية وتحليـــل للبيانات بحيث تقوم بتحليل شـــامل لستة وثمانين موقعًا على طول خطوط السكك الحديدية البالغـــة آلاف الكيلومترات، بما فى ذلـــك محطات القطارات ومحطات الطاقة والجســـور. والنظام يقوم تلقائيا بإرسال تنبيهات عندما يحدد أى نشاط غير نمطى دون تدخل أى عنصر بشرى لتلافى حدوث أعمال التخريب والسرقة التى كبدت الشركة خسائر بالغة فى الوقت والمال فى عمليات الإصلاح للسكك الحديدية. ولى زمن تأمين الحدود بالســـلك الشائك والكلاب البوليسية، وفى ذات الوقت لم تعد المدافع هى السبيل الأوحد لتحقيق هذا التأمين، بل يمكن أن يسبقها، ذكاء!

dB IBM º fOz—

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.