الجارديان تنشئ غرفة أخبار مفتوحة للتفاعل الحى مع قراء عصر الميديا الجديدة

هليفضل صحفيوهارواتب العاملينفى المقهى:

LoghetAlasr - - 76 -

فى ضوء ظروف عالمية تشى بتغير وضع الصحافة التقليدية، ونزولها من فوق عرشها الذى جلست فوقه متربعة لسنوات عديدة، بدأت صحيفة الجارديان فى اتخاذ خطوات جريئة نحـــو اجتذاب القـــراء وإجراء مزيد مـــن التفاعل معهم. الفكرة الجديدة والمثيرة التى لجأت إليها الجارديان مؤخرا هى إنشـــاء ما يطلق عليه » غرفة الأخبار المفتوحة «، وهى فى الحقيقة مقهى يســـمح للصحفيين بالاختلاط مع القراء واحتساء القهوة معهم، بل وتبادل الشطائر. تحرص أيضا الجارديان من خلال هذا المقهى على مشاركة القراء العمل الصحفي، ومشاركتهم فى ممارسة بعض مهامه الحديثـــة كتحريـــر الفيديو ، وتقـــديم النصائح لهم من قبل الصحفيين المخضرمين فى حالة رغبتهم فى ممارسة صحافة المواطن. الجارديان أذن ترى أن مســـتقبل الصحافة يكمن فى هذا المقهـــى التفاعلى الذى يربـــط الصحافة بقارئها. وإن كان البعـــض يرى أن الأمر فى صورتـــه المجردة لا يخرج عن كون الجارديان قررت افتتـــاح محل راق فى منطقة راقية من مناطق لندن بالقرب من مركزها الرئيســـي، وتقدم فيه القهوة من المحمصات المحلية، مع أجهزة الآى باد أيضا التى يتم استخدامها مجانا. وتخطط محـــررة الجارديان جوانا جيرى المتخصصة فى تغطية وسائل الإعلام الاجتماعية لقضاء بعض من وقتها فـــى المقهى الجديد بغرض التفاعل مـــع القراء من ناحية، وإجراء مقابلاتها الصحافية من ناحية أخري. الغريـــب أن بعض المحللين نظر للأمـــر نظرة مادية بحتة، وقـــال إن الرواتب العالية التى تصـــل لأكثر من ٥٢ ألف دولارا للعاملين فى المقهي، ستجعل الوظيفة أكثر جاذبية للصحافيـــين الذين يصارعون من أجـــل البقاء، وإن كان بعض الصحافيين يرون فى ذلك دفعة للعمل التفاعلى الذى يجتذب الناس بشكل أكبر ، فى حين يؤكد بعضهم أن هذه المهمة لا تناسب الصحافيين لأنها تجعلهم أشبه بالعاملين فى المقاهى.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.