30 يونيو 2013

LoghetAlasr - - 4 - د. محمد سالم

egnet. tedata.msalem@ email:

عندما جاءنى الاتصال الشـــهرى من الســـيد رئيس التحرير ليذكرنى بميعاد تســـليم مقالى لعدد شهر أغسطس لم أفكر كثيرا فيما سوف 30 أكتبه، فلا يمكن لأحد أن يتغاضى عما حدث فى مصر فى يونيو وما تلاه بعد ذلك. مرة أخرى أنهم شباب مصر ، مرة أخرى يثبت هذا الشباب أن مصر "ولادة" فيأتى ثلاثة منهم بفكرة بسيطة ولكنها فكرة عبقريـــة. عندما أعلنوا عنها لم يتخيل أحد -أو على الأقل من هم فى جيلى- أنه من الممكن أن يتجاوز الموضوع عدة ألاف من الاستمارات الموقعة، وأن يمتلأ ميدان التحرير بالمتظاهرين الرافضين للحكم وفى السادســـة مســـاء يرحل كل منهم إلى بيته ليستكمل حياته. ولكن ما 22 حدث هو التاريخ بالتعريف، فناهيك عن الـ مليون اســـتمارة التى 30 تم توقيعها والتأكد من صحتها ونقائها فالحشـــد الذى حدث يوم يونيو هو الأكبر فى تاريخ البشـــرية ومن لم يســـتطع أن ينضم لهذه الحشـــود وقف أو جلس أمام منزله، وتقول التقديرات المعتدلة أنه فاق 33 ال مليونا، وكلما أشـــاهد صور وفيديوهات الحشد فى هذا اليوم بلونـــه الغالب مزيج مـــن اللونين الأحمر والأبيـــض (لونى علم مصر) فتقشعر الأبدان وتنتشى الأرواح وعندما تكون أنت وسط هذا الحشد فى التحرير أو الاتحادية أو أى ميدان أخر وتســـمع أغنية يا حبيبتى يـــا مصر فلا نداء أخـــر يمكن أن يكون إلا تحيـــا مصر .... تحيا مصر. لقد كتبت مقالا فى عدد يناير الماضى واســـمحوا لى أن أنقل حرفيا الجزء الأخير مما كتبته فى هذا المقال: "والأن ومع كل ما يحدث على الســـاحة والحالة التى يعيشها كل مصرى سواء كان راضيا أو غاضبـــا، مؤيدا أم معارضا، أريـــد أن أتوجه اليوم إلى جيلى إلى من هم فى سنى أصغر أو أكبر أقول للذين فقدوا الأمل واكتنفهم أعراض الاكتئاب إبشـــروا فطالما وجد شـــبابنا-وهم هنا على هذه الأرضستصل مصر إلى بر الأمان ولن يذهب الشباب مرة أخرى بعيدا عن الســـاحة السياسية، فقد أصبحت الســـاحة جزءا منهم، وبهم سوف يظل الأمل ســـاطعا فهم المنطق والعقل الجديد لمصر". نعم هم العقل وهم المنطق وأضيف هنا بأنهم هم المســـتقبل الجديد لمصر، فلا أعتقد أنه على مدى التاريخ المعاصر استطاع أن يغير مجموعة صغيرة من الشـــباب نظام دولة كبيرة مثل مصر مرتين فى أقل من ثلاث سنوات بسلمية تثير الإعجاب وبفكرة لا تخطر على بال أذكى المفكرين وأحكم المبدعين. لقد صدق رئيس وزراء إيطاليا الســـابق، حينما قال تعليقا 25 علـــى ثورة ينايـــر "وما الغريب فى ذلك أنهـــم المصريين دائما ما 30 يصنعون التاريخ" وبعد يونيو أستطيع أن أضيف وما الغريب فى ذلك أنهم شباب مصر سوف يصنعون المستقبل. حفظ الله مصر .

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.