جوجلتتحدى حواجز المناطق النائية

افلامجسأتناخ " دإمييرين،كث مس ـــ تمخييلثو" ا، اكلمم دي سرتاغلدتنو فأيرذويعل عشـنــدرمكا ة جوهز جـــ علد، بممقسوتلةخردامئيعهةا اقلائ لا ستةأممللوياا رراوتعـــمة ساتلإنختدرنم". ت الآن مع مليارين من " ينا د خم

LoghetAlasr - - 50 - º bŽ≈« oe∫ ½ d¹ s u Í“« uK« wð

وبالفعل أطلقت شـــركة جوجل مشروعا Loon Project جديدا باســـم الذي انطلق (كتجربة) مـــن نيوزلندا مؤخرا، تســـعى من خلاله إلى توصيل خدمات الإنترنت لحوالي مليار شـــخص منعزل عـــن العالم في الـــدول النائية والفقيرة،

وتقوم فكرة هذا المشروع على استخدام

Balloon بالونات (مناطيد الإنترنت (

"" Access Internet Powered التـــي تعمل بالطاقة الشمســـية، وتحلق على ارتفاعات تفوق الارتفاع الذي تصل إليه الطائرات فوق الأرض مرتين (تصل 20 إلى كم من سطح الأرض)، وجاءت تلك الفكرة غيـــر التقليدية، للتغلب على البيئة الجغرافية الصعبة للمناطق النائية أو الفقيرة، مثل مناطق في جنوب شرق آســـيا وبعض المناطق الإفريقية النائية، التي يصعب مد أســـلاك بها أو إنشـــاء

أبراج الموبايل. هذا المشروع شأنه شأن محرك البحث جوجـــل، حيـــث يســـتخدم لوغاريتمات لتحديد الأماكـــن التي تحتاج البالونات التوجـــه إليهـــا، ثم يحركهـــا في اتجاه الرياح المناســـب ومن خلال الحركة مع الرياح تُكون البالونات شـــبكة من نقاط محمولة جـــوا، لبث إشـــارات الإنترنت تتيـــح الدخـــول علـــى الإنترنـــت فوق منطقـــة كبيرة بســـرعة قريبة من الجيل الثالـــث باســـتخدام نطاق التـــرددات اللاســـلكية. ويتم ربط البالون بصندوق صغيـــر يحتوي على المعدات الإلكترونية اللازمـــة لتأمين اتصـــال كل بالون مع الأخـــر، وأيضا مع هوائيات الإرســـال والاســـتقبال على ســـطح الأرض، ويتم توفير التغذية الكهربائية اللازمة لتشغيل هـــذه المعدات من خـــلال الاعتماد على ألـــواح من الخلايا الشمســـية. وتحتاج شـــركة جوجل الحصـــول على تصاريح من السلطات الرسمية للدول قبل أن يتم تنفيذ المشروع. أيضا نجد أن شركات الإنترنت العالمية ومن أهمهـــا جوجل تســـعى دائما إلى زيادة رقعة انتشار الإنترنت في المناطق النائيـــة والفقيرة في جميع أنحاء العالم من خلال مختلف المبادرات والمشروعات التي تتبناها، فمثلا تعمل كل من شركة مايكروسوفت وجوجل مع هيئات تنظيم الاتصالات في كينيا وجنـــوب إفريقيا، لاعتمـــاد تنفيـــذ تكنولوجيـــا تســـمى White Space "الفراغات البيض -

،" بهدف توصيل الإنترنت Network في الأماكـــن الريفية النائية. وتتميز تلك التقنية الجديدة بأنها ســـتعوض النقص Wi Fi في تقنيـــة " واي فاي " التي لا 100 يتعـــدى مداها متـــر، بينما تصل 160 في تقنيـــة "الفراغات البيض" إلى كيلو متر، كما أنهـــا تتميز بعدم تأثرها بالحواجز كالأبنية والأشجار. كما تسعى شـــركة سامسونج التي تعد من أكبر الشركات في العالم في تصنيع الهواتـــف الذكيـــة، لدعـــم مشـــروعات مشـــابهة، من أبرزها مشـــروع يهدف إلى تحويل حاويات الشحن القديمة إلى صفـــوف للطلاب، تتـــم تغذيتها بالطاقة الشمســـية، وتقوم سامسونج بتوصيل الإنترنـــت إليها في بلـــدان مثل جنوب أفريقيا والسودان. وفي سياق متصل، تدعم جوجل مشروعا Geeks يســـمى "خبـــراء بـــلا حـــدود

" ويطلـــق عليه Frontiers Without البعض مصطلح "مهووسي التقنية"، وهو عبارة عن منظمة غير ربحية، أسست منذ

سنوات، تهدف إلى توصيل الاتصال 10 اللاسلكي بالإنترنت إلى الأماكن الفقيرة التي لا تســـتطيع الوصول إلى الشـــبكة العالمية للإنترنت عبر الوســـائل التقليدية، كذلـــك تقوم بالتبـــرع بأجهـــزة كمبيوتر ومعدات تكنولوجية لسكان المناطق الفقيرة في جميع أنحاء العالم، وينصب تركيزها على المكسيك وأمريكا الوسطى وإفريقيا.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.