المؤامرة (3 (

LoghetAlasr - - 17 - م. محمد عبد الفتاح comyahoo. mohamednit@ email:

نســـتكمل الحديث عن دور تكنولوجيا المعلومات فـــي نماء الدول وأهميتها كعامل أساســـي في نظرية المؤامرة، وكيف أن بعـــض دول الجوار كانت قد تحركت منذ عقود لتكون ضلعا أساســـيا في المؤامرة، مبينا أنه لا مجال للتكاسل أو التخاذل عندهم لحماية شـــعوبهم، وكنت قد بدأت بالتحدث عن إسرائيل لما لها من تداخل تاريخي معنا كمصريين وعرب ولما لها من قوه وتقدم تكنولوجي يشـــهد به العالم أجمع، وها هنا أســـتكمل حديثي اليوم عن عقيدة الجيش الإســـرائيلي في إتقان مبادئ المراقبة والتجســـس كخطـــوة ارتكازية إبداعية يعتمـــدون عليها لردع أي خطر وكعامل أساســـي لبقاء دولتهم، فما كان منهم إلا إنشـــاء الوحدة 8200 ، يقع مكان هذه الوحدة داخل مجمع مباني الاستخبارات الإسرائيلية، وهي وحدة فائقة الســـرية أعطيت رقما فقط ويعرف عنها أنها آذان الاســـتخبارات، اعتمدت هذه الوحدة منذ نشـــأتها على فريق من أصحاب العقول النابغة الموهوبة في كل مجالات التكنولوجيا كالهندسة والرياضيات والعلوم المعلوماتية المختلفة كالشبكات الســـلكية واللاسلكية وأمن المعلومات والبرمجيات والتشفير، ويقال إنهم من قاموا باختراع وتحليل معظم التقنيات الإسرائيلية فائقة القدرة على التجسس والمراقبة التي يستخدمها الإسرائيليون اليوم، يؤمن الإسرائيليون أن أصول الاستخبارات عندهم تعود إلى أيام ســـيدنا موسى عندما أرسل 12 جاسوسا إلى بلاد كنعان كـــي يخبروه عن نقاط قوتهم وأعدادهم وهنا يبرز الاهتمام المطلق بالجاسوســـية كعامل أساسي لبقاء ونماء الدولة، يقال إن الرقم 8200 ما هو إلا رقم أعضائها المؤسســـين القادمين مـــن العراق وهم ثمانيـــة من المهاجرين اليهود الاشـــكناز و 200 من اليهود الســـفارديم الذين تلقوا التدريب على الاتصالات اللاسلكية من البريطانيين، يعتمد عمل الوحدة على مزج الشباب الصغير مع أصحاب الخبرات لخلق بيئة عمل رائعة، كما أن اختيار الشـــباب يأتي أولا باختيار المتفوق والنابغ والمجتهـــد منهم بالجامعات والمعاهـــد التقنية، ثم يأتـــي دور الابتكار، لدرجة أن الجيش قام بعمل كشـــك صغير بمعرض للتوظيف بالجامعات لاختيار النابغ من الطلبة، ولك أن تتخيل أن نشـــأة شركة Point Check العالمية في مجال أمن المعلومات وجدران النار Firewalls كان من أحد هؤلاء الشباب أعضاء الوحدة وهو جيل شـــويد، فالحاجة إلى تأمين الشـــبكات الســـرية داخل الوحدة كان هو المحرك لهـــم لابتكار 1 Firewall- المنتج النواه لـ Point Check فيما بعد خروج الجندي إلى الحياة العملية بعد انتهاء تجنيده، هل لاحظتم أنهم لم يشتروا جدارًا ناريًا معروفًا من السوق، لم يشتروا بل ابتكروا، لك أن تتخيل أن إسرائيل البالغ سكانها بالتقريب الستة ملايين فقط أنشأت ما يقارب 4000 من الشركات الجديدة في مجـــالات التقنية المختلفة أهمهم كان من خريجين هذه الوحدة، إنهم يقارنون ابن العشـــرين بالوحدة بابن الثلاثين الذي يعمل بميكروسوفت بأمريكا، معترفين بتقدمهم عشـــر سنوات عن صاحب أفضل التكنولوجيا بأمريكا، ولك أن تتخيـــل أن معظم الحروب والعمليات الخاصة والاغتيالات والقرارات السياســـية المهمة لا يخرج إلا بغطاء وتحت مظلة تقنيات هذه الوحدة، هل لاحظتم اعتمادهم علـــى النابغين الشـــباب واندماجهم مع أصحاب الخبـــرات وليس العواجيز فقط، كما نفعل نحن؟، هل لاحظتم أن أســـاس العمل هو العلم والابتكار وليس الجهل والتقليـــد كما نفعل نحن؟ أما آن لنا أن نســـتميت ونقاتـــل من أجل العلم والعمل لرفعة هذا الوطن وليس القتل والقتال والموت من أجل كرسي، آما آن الوقت لنعتمد على الشباب ونقتل دولة العواجيز بدلا من قتل شبابنا في هجره أو أعمال دنيئة.. أفيقوا يرحمكم الله.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.