باكستان .. قصة نجاح فىتقنية المعلومات

من ا مية الرقمية إلى صناعة تقنية المعلومات

LoghetAlasr - - 20 - º bŽ≈« oe ∫ bOÝ « dH ÈËU

أصبحـــت باكســـتان فـــى الآونـــة الأخيـــرة مركـــزًا دوليًـــا لتطويـــر برامـــج الحاســـب الآلـــى والتكنولوجيا المعلوماتيـــة. فقـــد ازداد عدد الشـــركات الباكســـتانية العاملة فى هذا المجال إلى أكثـــر من ألفين، وهى تتطلع الآن إلى نقل عملياتها إلى الخارج نظرًا لتوافر المهنيين المهرة والبنية الأساسية المناسبة لمثل هـــذه التكنولوجيـــا، وتحظـــى صناعة تقنيـــة المعلومات بباكســـتان بمكانة عالمية ليس هذا فحســـب بل تنافس فى هذا المجال

التقينا مع السيد مباشر حســـن المستشار الإعلامى لسفارة باكستان بالقاهرة للوقوف على ملامح ثورة المعلومات الباكستانية فقال: »لابد وقبل أن أبدأ حديثى أن أذكر قصة نجاح تعد مثالًا يحتذى به، ولكن لم يمهلها القـــدر أن تكون بيننا اليوم ألا وهـــى أن العالم اندهش عندما أصبحت عرفة عبدالكريم راندوا وهى طالبة باكســـتانية ومعجزة الكمبيوتر التى تمكنت فى عام 2004 عندما كان عمرها تســـع سنوات من أن تصبح خبيرة معتمدة من مايكروســـوفت فيما بين عامـــى 2004 – ،2006 وكانت أصغر خبيرة كمبيوتر معتمدة فى العالم قبل بابار إقبال فى عام 2008 ، وقد دعيت من قبل بيل جيتس لزيارة مقر شـــركة مايكروسوفت فى الولايات المتحدة الأمريكية ولكنها توفيت فى عام 2011 إثر السكتة القلبية« . وأود أن أوضـــح أن تكنولوجيا المعلومات وهى إحدى القطاعات الحيوية كانت أحد المجالات التى اكتسبنا فيها موضع قدم عالميا، وتقوم الوزارة الفدرالية لتقنية المعلومات فى باكستان من خلال مجلس تصدير البرمجيات pseb) ( بتعزيز صناعة تكنولوجيا المعلومات فى باكستان فى الأسواق المحلية والدولية وتســـهيل هذه الصناعة من خلال سلسلة من المشاريع والبرامـــج فى تطوير البنية التحتيـــة، وتطوير رأس المال البشري، وتطوير قدرات الشركة، واستراتيجية التسويق الدولي، والبحوث، وتشجيع الابتكار والتكنولوجيا، ويجرى هذا بالتنسيق مع الجمعيات التجارية والاهلية. كما يعمـــل المجلس على نطاق واســـع مـــع الجمعيات التجاريـــة الدولية، والهيئات التجارية ووســـائل الإعلام، ولديه أكثر من 1500 شركة تكنولوجيا معلومات، والتى تمتلـــك خبرة فـــى تطوير البرامـــج المخصصة، وتخطيط موارد المؤسسات و تقديم الحلول المالية، ومحتوى الهاتف النقال، وإدارة الوثائق، والحوسبة . وأشـــار مباشـــر حســـن إلى أن باكســـتان تركز جهودها على تطوير التكنولوجيـــا لكى تصبح من الدول الرائدة فى هذا المجال وتكون قادرة علـــى تقديم منتجات فريدة، وقد وصل عدد المتخرجين المختصين بتقنية المعلومات إلى أكثر مـــن 125 ألفًا، مما يدل على التقدم الملموس الذى أحرزته البلاد على هذا الطريق علمًا بأن الكوادر الباكســـتانية قد أثبتت قدرتها التنافسية على المستوى الدولى إذ أن هناك العديد من الشركات العالمية التى تستفيد من عملها . وأكد أن باكســـتان تهتم بالعلوم والتكنولوجيا باعتبارهما مفتاح العلوم والتطور، والدليل على ذلك أن نسبة كبيرة من الشعب تستخدم الإنترنت، وتقوم الحكومة بتخفيض رسوم الإنترنت تشجيعًا ومساهمة فى تعميمه، وســـتعمل الحكومة على اجتذاب أصحاب الخبرات والكفاءات المهاجرة، مقابل مغريات مالية كبيرة لهم، وتأمل باكستان من خلال هذه الخطوة أن تحذو حذو العالم المتقدم والمتطور ولاسيما أن مثل هذه الخطوات ستلعب دورًا تشجيعيًا للمستثمرين الأجانب . وأضاف أن باكستان تشهد حاليًا ثورة حقيقية فى مجال تقنية المعلومات والاتصالات على نحو أدهش الجميع، وينظر الباكســـتانيون إلى تطوير هذا المجال على أنه مفتاح التقدم الاقتصادى والتنموى فى البلاد. وقد حلت باكســـتان فى المرتبتين الثانيـــة والثالثة عالميا فى مجال تنمية وتطويـــر المعلومـــات والاتصالات مؤخـــرًا، ويرى الخبـــراء المعنيون أن باكســـتان فى حال استمرارها على هذه الوتيرة، وقد تحقق قفزة نوعية فى آسيا والعالم خلال السنوات المقبلة . وأشـــار إلى أنه توجد شـــركة الاتصالات الباكستانية وهى أكبر شركة للاتصالات فى البلاد، والشيء الجيد أنه على الرغم من حقيقة أن هناك شـــركات اتصالات أصغر تنتشر واحدة تلو الأخرى، فإنها لا تزال هى "العمود الفقري" لصناعة الاتصالات السلكية واللاسلكية فى باكستان . وتوجد شركات اتصالات كبيرة مثل تشاينا موبايل وتيلينور لم تستطع حتى الآن مجاراة التنافسية أمام شركة الاتصالات الباكستانية . كما تعد باكستان كدولة من دول العالم الثالث الأسرع نموًا لمستخدمى الهاتف المحمول، وهناك اســـتثمار جيد فى شركات الاتصالات الأخرى مثل يوفون تيلينور وموبيلينك وتشـــاينا موبايل وهى خطوة تجاريـــة جيدة، غيـــر أن هناك خطط لتطوير مشـــاريع موجـــودة بالفعل فى مجال شـــبكات النطـــاق العريض اللاسلكية فى باكســـتان، ونتيجة لذلك فإن الدولة تعمل على تســـهيل الخدمات عبـــر الإنترنت وتقليـــل تعريفة المكالمات الدولية . ومن خلال ســـعى باكســـتان لمحو الأمية التقنية قامت بتوزيع 125 ألف حاســـب محمول بنظام أوبنتو لطلاب الجامعـــات والكليات فى البنجاب وتعتبر هـــذه الخطوة أول تحرك بهذا الحجم فى نشـــر البرمجيات الحرة فى الدولة وتخطط حكومة البنجاب لتوزيع 300 ألف حاسوب خلال هذا العام، وكانت الحكومة الباكستانية وعدت بإنشـــاء ســـبع جامعات خاصة لتكنولوجيا المعلوماتية وبخبرات وكفـــاءات عالية ، ترافـــق ذلك مع رفع الحكومــــــة لميزانية المعلومـاتيــة 5000 % ، و هى خطوة نوعية لم تشهدها باكستان من قبل . وتقوم باكســـتان بتقديم حزمة من المســـاعدات والإعفاءات للمستثمرين فى هذا القطاع لتحفيزهم على الإقبال للاستثمار فيها منها على سبيل المثال : سهولة الحصول على المهنيين المهرة يبلغ عددهم 110.000 متخصص فى تكنولوجيا المعلومات ناطقين باللغة الإنجليزية، وجود بنية تحتية مناسبة لتكنولوجيا المعلومات موفرة الوقت والتكاليف لأصحاب المشاريع، سبع سنوات إعفاء ضريبي، أكثر من 85% من البنية التحتية للاتصالات على كابـــلات الألياف البصرية، الإنترنت متاح فى أكثر من 2000 فندق فى مختلف أنحاء باكستان .

º ³ dýU Š s

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.