قريبًا جدا مجسات وهواتف ذكية

بدونبطارية

LoghetAlasr - - 46 - º bŽ≈« oe ∫ uÐ√ «ÃU−( dOAÐ

فىس وا ت عى ن وجات

اتلقمباسلتقالببي ل اانلاقريال ب حسصتوسلتطليع االلأطجاهقزة ة الوتاليم تجحستااجتهاال ملابا سل شكريةة ملق ا اادلرهةواعءل بىفضلس إر امل الراديو التي تبثها أبراج المحمول والتليفزيون.

من أجل الاســـتفادة من ثورة تكنولوجيا إنترنت الأشـــياء، يتطلب الأمر عدداً كبيرا من المجســـات والحواسب الدقيقة، وكلها تحتاج إلى مصدر للطاقة لتشـــغيلها، وذلك بدون أي أسلاك أو كابلات. ورغم أن وضع بطارية على الجهاز يمثل أحـــد الحلول، لكن ذلك ســـيؤدي إلى مشـــكلة جديدة وهي الحاجـــة إلى تغييـــر هذه البطاريات أو إعادة شـــحنها في أوقات معينة خـــلال فترات عمرهـــا الافتراضي. لحل هذه المشـــكلة توصل العلماء والباحثون في جامعة واشنطن إلى اكتشاف علمي يساعد على الاســـتغناء عن البطاريات في بعض الأجهزة اللاسلكية! ابتكر باحثو جامعة واشـــنطن تقنية أســـموها "التشـــتت الارتـــدادي للموجـــات

amb المحيطـــة" أو - backscatter ent تتيح للأجهزة استخدام الطاقـــة فـــي الموجهات ا لكهر و مغنا طيســـية اللاســـلكية التــــــــــي تبثهـــا أبـــراج المحمول والتليفزيون المنتشـــرة حولنـــا، وعكـــس هذه الإشـــارات لإرســـال واســـتقبال البيانـــات الخاصة بها مع الأجهزة المماثلة دون الحاجة إلى بطارية أو مصدر آخر للطاقة. بعبارة أخرى، يقوم الباحثون بتفكيك موجات البث اللاسلكية والتليفزيونية إلى عناصرها وهي طاقة ووسيط ينقل البيانات، حيث تســـتفيد الأجهزة من الطاقة في التشـــغيل وتستفيد من وســـيط الاتصال في نقل البيانات الخاصة بها للأجهزة المماثلة. ومن المتوقع أن تســـتخدم هـــذه التقنية المثيرة في عـــدة مجالات مثل المنازل الذكيـــة والأجهزة الذكية المرتداة وشبكات المجسات المكتفية ذاتيا من الطاقة. باستخدام وسيط الاتصال في موجات البث، تشكل الأجهزة اللاســـلكية شـــبكة لتبادل البيانات بينها، حيث تعكس هذه الإشـــارات بشكل طفيف لإنشاء شفرة اتصال تشبه شفرة مورس. لاختبار تقنية التشـــتيت الارتدادي للموجات المحيطة، أنشأ الباحثون شبكة اختبار صغيرة في مدينة سياتل الأمريكية، واســـتطاعت الأجهزة التواصل مع بعضهـــا البعض، كما تفعل المجســـات في تطبيقات العالم الحقيقي لمسافة تصل 6.5 إلى ميل من برج البث التليفزيوني. مثل هذه التقنية ســـتقفز بمستقبل إنترنت الأشياء خطوات واســـعة للأمام بفضل القـــدرة على اســـتخدام الطاقة في الموجات اللاســـلكية لتشغيل المجســـات وأجهزة الكمبيوتر الدقيقـــة حيث تؤدي إزالة الحاجة إلـــى مصدر للطاقة إلى زيادة إمكانيات وفرص الأجهزة المتصلة. يقـــول العلمـــاء إنه من الممكن بناء المجســـات الصغيرة مباشـــرة في أي جهاز أو هيكل دون الحاجة إلـــى الوصول إليهـــا مـــرة أخـــرى لتغييـــر البطاريات، أو يمكن إنتاجها بأحجام صغيرة للغاية لوضعها فـــي الأماكـــن التـــي يصعب الوصول إليها، فمن الممكن على سبيل المثال وضع المجســـات في بعض مرافق البنية التحتية في المـــدن مثل الكباري والجســـور والأنفاق، وذلـــك لكي تتيح مراقبة لحظية لظروف وســـلامة هذه المنشآت دون الحاجة إلى مصدر طاقة. وأكد الباحثون أن التقنية الجديدة يمكن تطبيقها في الأجهزة التي تحتوي على بطاريات مثل الهواتف الذكية حيث تصبح مفيدة للغاية فـــي مواقف نضوب البطارية أو نفادها، حيث يمكنك إرسال الرسائل النصية العاجلة باستخدام التشتيت الارتـــدادي للموجات المحيطة التي تبثهـــا أبراج ومحطات التليفزيون لصديق أو زميل في العمل.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.