المؤامرة (4 (

م. محمد عبد الفتاح

LoghetAlasr - - FRONT PAGE - comyahoo. mohamednit@ email: º «Ý ²UA È— ½rE «uKF* U

اســـتغربني الكثيرون لماذا تكلمت عن إســـرائيل ولم أتكلم عن الولايات المتحدة الأمريكية الأب الروحي لإسرائيل وهي عندها مـــن برامج التجســـس والتكنولوجيا مـــا يجعلها من مصاف الدول، ولكني أثرت أن أتكلم عن إسرائيل لعدة أسباب أهمها أنهـــا دولة حديثـــة العهد، ولكن لم يقف عائـــق الزمان ضدها لتصبح من أهم دول العالـــم المصدرة للكثير من التكنولوجيا، كما أن عقيدتها في الأمن جعلت التجســـس أساســـا لبقائها، فماذا فعلـــت الحكومات المصرية أو العربية لتحمي شـــعوبها كما فعلت إســـرائيل، ماذا فعلت الحكومات لتأمن شعوبها من الجهل والفقر والعشوائيه؟، هل لأنك كمسئول محظوظ وصلت للكرســـي وأصبحت صاحب قرار مـــات داخلك الإبداع؟، هل نســـيت أنك وأهلك ممـــن كانوا يعانون أو ســـوف يعانون من هذه العشـــوائية والفوضى؟، تمتعت إسرئيل وأمريكا بالإبداع العملى في حين أننا قتلنا الإبداع مع سبق الإصرار والترصد ليس لشـــيء إلا لتحقيق مكاسب شخصية أو فئوية، من يحمي المصريين والعرب؟، ســـؤال يفرض نفسه في زمان أصبح كل شـــيء فيه يســـتخدم التكنولوجيا، فها هو أحـــد أكبر البنوك الحكومية والمنتشـــر انتشـــارا في كل ربوع مصر (اتكلم عن بنـــك) ليس به مـــن تكنولوجيا أمن المعلومات مـــا يحمي بيتًا، تاركين أموال المصريين وحســـاباتهم في أيدي من يعرف كيف يســـتغلها، وها هـــو أحد أكبر الســـنترالات بالقاهرة لا يوجد Physical Security به أدنى أنواع الأمن المـــادي ، فلك أن تتجول بغرفة الاتصال الخاصة بربط أكبر الشـــركات دون مراقبة، وها هو مشروع خاص بمستشفى حكومي كبير وقديم لتطويـــر البنية التحتية في محاولة منهم لتطوير العمليه الطبية لخدمة فقراء الشـــعب الذين يموتون ليس بسبب المرض ولكن لغياب أبسط القواعد الطبية، فلم يراع في عملها أبسط قواعد التصميم والبناء والنتيجة فشـــل ذريـــع وخدمة ماتت قبل أن تولد وأموال ضاعت، ناهيك أيضا عن صرف الملايين الضائعة في أعمال داخل المؤسســـات الطبية ليـــس إلا لأنها لا تعتمد على أبسط أنواع التكنولوجيا، ولنأخذ طباعة أفلام الأشعة في مستشفى حكومي كمثال، فالطباعة تتكلف الملايين للعدد الكبير الخاص بالمرضى والملايين هنا قد يكون أسبوعيا وليس شهريا في حين أنه لو قامت المستشفى بتوفير أموال أسبوع واحد من هذه الأفلام لاستطاعت عمل نظام أشعه إلكتروني يوفر الوقت والمال، وليقدم خدمه طبية أفضل !!، ولنأتي لمسأله مهمة تدمر الأمـــن القومي المصري الداخلي ألا وهي العشـــوائيات، فكل ما هو بناء عشـــوائي بني علـــى أرض زراعية هو دمار لمصر، 1 كيـــف؟ فلننظر معا إلى هذه النتائج البســـيطة. - نقص في 2 المعروض من الزراعات نتيجة تبوير الأرض والبناء عليها. - عدم تخطيط الأبنية فكانت عشـــوائية البناء وتكدس الناس في مكان صغير ليس به أدنى أســـس الحياة من هواء وماء نظيف 3 وخدمات. - تدمير ميزانية الدولة في علاج الأمراض المزمنة كالكبد والكلى لارتفاع نســـبة الإصابة بها بهذه العشوائيات.

ارتفاع نســـب الجهل والبلطجة لغياب أبسط أسس الحياة 4بها، والكارثـــة أن الحكومة تركتهم فلم تمنعهـــم من البناء أو حتـــى خططت لهم كيفية البناء، هـــذه مجرد أمثلة لبيان غياب أبســـط القواعد الأساسية في الإدارة والتخطيط، وليس معنى عدم ظهـــور كارثه كبرى أنها لم تحـــدث.. الخلاصة أنه نحن مـــن يتآمر على مصـــر وليس الأخرون، نحن مـــن مهدنا لهم طريق التآمرعلينا، ولي ســـؤال أخير، هل نعرف شـــكل مصر 2030 عام ؟ هل هناك من يخطط لمســـقبل مصر؟ أم تفرغتم لقتلها وقتل عقولها فقط؟ والله لتسألون عن مصر وما أنتم بها فاعلون.. لنا ولكي يا مصر الله.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.