غواصة آلية لاكتشاف البيئة البحرية يتم التحكم فيها من خلال الإنترنت

LoghetAlasr - - FRONT PAGE - º wýu𠎳 b «u' «oe

ات لالممثركلب االنتف طع، ال ا مولالةغتازح، تالالشماحء عالنت بجعادرأيد، اهواملإهنمقاة ذل، ل عوإديدادرةم نلستفطن، ال ب يوقاميا ت وااللمشهرما ت والهمندطلسوبة ةالبمكث حريةطافيت و ب، ، وتصوير الأفلام المرئية، وأغراض البحث العلمي وقد فاز مشروع الغواصة الالية على المركز الاول ضمن فعاليات يوم الهندسة المصرى الذى انتهى منذ أيام وإليكم التفاصيل. تأتي أهمية المشروع بتكنولوجيا الـ ROV كحجر زاوية مستقبلي لاستكشاف واستغلال الموارد المتاحة في المناطق الساحلية الطويلة لبضع عقود قادمة . ويتمثل الهدف الرئيسي لهذا المشروع فى استحداث صناعة متداخلة حيوية تتعلق بتصميم وتصنيع مركبات الـ ROV ، على قدر عالي من التجهيزات بما يتواءم مع احتياجات التطبيقات الصناعية المصرية ويتماشي مع الظروف البيئية المصرية، مما يخدم البنية الأساسية للصناعة والبيئة المصرية. و بذلك، ويمكنه توفير آلاف من العملات الصعبة التي يتم إهدارها في استيراد أعداد هائلة من هذه المركبات. ويوضح المهندس محمد إبراهيم قائد الفريق: "مركبات الـ ROV بها عدد من الدافعات والكاميرات والأضواء، ويتم توصيل ظهر سطح المركبة بوحدة تحكم عن بعد بواسطة كابل Tether الذي يمدها بالقدرة الكهربائية وإشارات التحكم ويسترجع الصورة المرئية إلى الملاح البشري المعزول عن المركبة كلية. قام فريق العمل بتقسيم المهام و اتباع الإستراتيجية الأتية فى العمل: تحديد مهام و أعمال المركبة؛ اختيار كافة المواد والأجزاء اللازمة للمركبة؛ تحديد كافة أليات العمل بالإضافة إلى أنظمة الأحمال؛ تحديد المواضع المثلى للمركبة؛ تحديد نظام التحكم المناسب؛ وقد تم فحص واختبار لمركبة فى حمام سباحة مفتوح؛ وأخيراً القيام بمهام واقعية مثل أستكشاف الأثار المدفونة والأضرار اللاحقة بالحدود الخارجية. ويضيف قامت شركة حدث المصرية بالتعاون مع مؤسسة " Advanced Marine yg olo nh ce T Education " الأمريكية بتنظيم مسابقة الغواصات الآلية لأول مرة في مصر مستعنيين بأحد أعضاء هيئة التدريس دكتور خالد حافظ وبتكلفة ثلاثة آلاف جنيه مصري فقط، ونظرا لقلة الخبرة العلمية وضعف الإمكانيات المادية لم نوفق فيها لكن

اكتسبنا العديد من الخبرات التي تسمح لنا بتكرار المحاولة في مسابقات لاحقة، فطلب منا دكتور خالد بالشروع في تصميم وتصنيع مركبة جديدة تتماشى مع أسس العلوم الهندسية من خلال مشروع التخرج وننافس بها فى مسابقات أخرى قادمة واقترح علينا سرعة البدء في الاتصال بعدد من الشركات العاملة في المجال البحري وعرض الفكرة المبدئية عليهم". وبعد عدد من الزيارات والمقابلات بمسئولي الشركات عرضت الهيئة الايطالية لتسجيل وتصنيع السفن تقديم مبلغ قدره خمسة عشر آلاف جنيها مصريا كدعم مالي للمشروع. وأوضح أنه بعد تقديم الدعم المالي بدأنا في الخطوات التصميمية والتخطيط الفعلي لكافة تفاصيل المشروع، وقمنا باستيراد أجزاء من الخارج للتركيز على كافة العوامل اللازمة ذلك لتوفير مستوى الجودة المطلوب والتكلفة المناسبة مثل خامات التصنيع المناسبة ويشير الى أن الهدف الأساسي لدينا أن يستطيع الجهاز من الغوص إلى أعماق تصل إلى ١٠٠ متر ويمكن تقسيم نظام التحكم إلى جزئين أساسيين الجزء الأول: خاص بالسطح، حيث يقوم باستقبال الإشارات من ذراع التحكم والمفاتيح وتحويل هذه الاشارة إلى بروتوكول اتصال » TCP « ثم يتم ارسالها إلى المتحكم الآخر على جسم المركبة. الجزء الثاني: يقوم باستقبال الأشارة المرسلة إليه ثم ترجمتها إلى إشارة يتم ارسالها إلى المواتير واللايتس للتحكم بهما، ويقوم أيضا باستقبال اشارات الحساسات وإرسالها إلى الإنترنت وذلك لمراقبة الجهاز من أي مكان في العالم . تم تأهيلنا للمركز الثالث في مسابقة » Fair Project IEE « على مستوى قسم هندسة بحرية وعمارة السفن. وعن المواصفات الفنية للجهاز ذكر أنه يمكنه العمل فى أعماق تصل إلى ١٠٠ متر، وجميع أجزاء الجهاز تم اختبارها على ضغط ١١ بار، ويبلغ طول سلك الاتصال ٦٠ مترا ويمكن تعديله للوصول إلى ١٥٠ متر، ويحتوي الجهاز على أربعة كاميرات تصوير لتغطية مجال رؤية كاف، كما يحتوي على سونار لقياس سرعة المياه ودرجة حرارتها وعمقها وعمل مسح لقاع البحر واكتشاف العوائق، ويحتوي الجهاز على مجموعة حساسات لقياس درجة حرارة المكونات الالكترونية وتحديد تسريب المياه إلى داخل غرفة التحكم وبوصلة الكترونية لتسهيل الملاحة في قاع البحر، بالإضافة إلى إمكانية التحكم في كافة مكونات الجهاز ووظائفها عن طريق شبكة المعلومات الدولية، مما يتيح مراقبة أي منها ومتابعة أداء الجهاز.

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.