المستقبلالقريب

LoghetAlasr - - FRONT PAGE -

صفحة المفضلة تتيح لك الوصول في أي وقت وبدون حاجة للاتصال بالانترنت لاخبـــارك المفضلة التي قمت باختيارها مســـبقا ويمكنك الدخول لأي خبر وحذفه من المفضلة. صفحـــة التواصل تتيح لك معرفة رؤية ورســـالة مجلة لغة العصر والتواصل مع المجلة من خلال القنوات الاجتماعية المختلفة. هـــل تتقدم مصر؟ كيـــف تكون مصر في العام ٢٠٣٠؟ هل يشـــغلنا مستقبلنا أم حاضرنا قد حاصرنا (لاحظوا التشابه بين الكلمتين) حتى أصبحنا سجناء الجهل والعشوائية؟، لقد أخرجت الأحداث السياسية المتعاقبة على مصر أســـوأ ما فينا حتى نســـينا ماضينا، وحاصرنا حاضرنا ومات مســـتقبلنا ونســـينا أننا أمـــة إذا انهزمت مره قامت وانتصرت مرات، إن التحديات التي تواجهها مصر ليســـت سياســـيه فقط بل هناك تحديات رئيســـية أخـــرى يجب مواجهتها ووضعها على رأس الأولويات مثل الطاقة، الأمن، التعليم، الرعاية الصحية، الزراعة والصناعـــة، هل لنا في مجلس من المستشـــاريين والحكماء والخبراء يســـتطيع أن يضع خارطة طريق للإجابة على ســـؤال واحد فقط ألا وهـــو » كيف تكون مصر عـــام ٢٠٣٠ ؟« ، إن الإجابة على الســـؤال تتعلق بمدى فهمنا للمستقبل، كما أنها مرتبطة ارتباطا شديدا بالواقع والتنافس العالمي والابتكار في حل المشـــاكل، نحتاج جميعا أن نفكر بطريقـــة جديدة مختلفة مبنية علـــى روح الابتكار والخروج من طريقة التفكير التقليدية (الصندوق) والاعتماد على حلول مبتكرة تعتمد على تخطيط إداري وعلمي، لا تنتظروا المســـتقبل ولا تتركوه فهو عشوائي سريع شـــديد الخطورة، ولكنه من الممكن التنبؤ بخطواته واستيعابها ولكـــن كما قلت تحت إدراة قوية صاحبة ارادة تغيير، يمكننا النجاح، ولكننا نحتاج منك أيها المجلس إلى مشروع قومي استراتيجي يتعامل مع المســـتقبل قصير وطويل المدى، لا نريدهـــا خططا فقط بل أيضا تنفيذا، تنفيذا افتقدناه كثيرا لغياب الرؤية والتخطيط السليم وانتشار الفساد، اعلموا أن الأراضي الزراعية تآكلت والمصانع غلقت والبترول سرق والتعليم فشل ورعاية صحية دمرت لا لشيء إلا لانتشار الفساد وغياب القانون، كيف لنا أن نضمن تشـــغيل المصانع الجديدة وزراعة الأراضي وتشغيل الشـــركات والمستشفيات بجودة عالمية وهي تعتمد على تكنولوجيا المعلومات كأســـاس تشغيل في غياب التعليم، وبالتالي العمالة الماهرة المدربة؟، كيف لنا أن نضمن الطاقة وهي ناضبة فانية، ولـــم نعمل على تنفيذ أبحاث علمية تقول إن الطاقة الشمســـية وطاقة الرياح قد تكون بديلا للبترول، هل تســـتطيع الحفاظ على الدعم وهي ســـلعة عالمية تنهـــار.. إن مثل هذا التغيير لا يتطلـــب منا الانتظار ل ٢٠٣٠ أو حتى للعام المقبل بل هو تغيير واجب النفاذ الآن، إننا يجب أن نعمـــل الآن لإيجاد القوى العاملة القادرة على التنافس عالميا، وإلا فإن وطننا ســـينهار، تذكروا أن الأحلام تتحقـــق بالعمل، واعلموا أن التاريخ لن يرحمكم.

º «Ý ²UA È— ½rE «uKF* U

Newspapers in Arabic

Newspapers from Egypt

© PressReader. All rights reserved.